حكم نكاح من يخاف وقوعه في الزنا

السؤال:
كثير من الشباب إلا ما شاء الله كثيري السفر خارج البلاد، وأنتم تعلمون ما يقعون فيه من الزنا وشرب الخمر، فإذا تقدم أحد من هؤلاء الشباب للزواج هل نزوجهم بعد أن لوحظ عليهم الصلاح والله يقول: الزَّانِي لَا يَنْكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً [النور:3]؟

الجواب:
ليس كل شباب ذهب إلى الخارج يكون فاسدًا، قد يكون بعض الشباب من أصلح الناس وهو في الخارج، وقد يكوِّن من الجمعيات والعمل الصالح والدعوة إلى الله ما تقر به العيون، وقد يكون أصلح من حاله في بلاده، لكن الأكثر يفسد ويتغير ..
من سافر إلى الخارج إلى إنجلترا أو إلى فرنسا أو إلى أمريكا تتغير حاله إلى فساد، وهذا هو الأغلب عليهم في دينهم وأخلاقهم، نسأل الله العافية، فإذا لم يظهر منه فساد فإنه يزوج، أو كان فسادًا ثم تاب وظهرت عليه أمارات التوبة يزوج، الزوجة تجب ما قبلها، والحمد لله.

فتاوى ذات صلة