ما حكم قول أن الله قديم؟

قوله: الله قديم؟

ما أعرف أنه ورد فيه شيء من الأحاديث الصحيحة، وإن استعمله بعضُ الناس، لكن المعنى صحيح، المعنى القِدَم الذي ليس قبله عَدَم بمعنى الأول، والأول هو الوارد في النصوص، وهو سبحانه لم يسبقه شيءٌ، هو الأول قبل كل شيءٍ سبحانه؛ ولهذا لم يرد في أسمائه سبحانه، قال الله: كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ [يس:39] سمَّاه: قديمًا، فأسماء الله جاء فيها الأول؛ لأنه الذي لا يُشبهه شيء .

س: لكن: أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم؟

ج: هذا وصفٌ للسلطان.

س: قيَّدها بقوله: الله القديم لم يزل.

ج: نعم.

س: يكون هذا من باب الخبر؟

ج: هذا ينفي –يعني- ما قد يُتوهم.

س: الباقي أحسن الله إليك ثابت؟

ج: ما أعرفه.

س: يكون مقصوده أنه يُخبر عن الله بهذا؟

ج: الأسماء توقيفية، لا يثبت فيها إلا ما جاء في النصوص، لكن معناه صحيح، هو الباقي الدائم جلَّ وعلا، المعنى صحيح، هو الباقي الدائم، لكن لا يُقال من أسمائه إلا بدليلٍ.

فتاوى ذات صلة