هل يرى الكفار ربهم عز وجل؟

هل الكفار يرونه ؟

ما يراه إلا المؤمنون: كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ [المطففين:15].

س: وفي الموقف مَن قال أنهم يرونه من غير جهةٍ؟

ج: هذا غلط، الاتجاه هذا غلط، الاتجاه غلط، غلط في سمعه، ظنَّ أنه مُصيب، غلط، الآية المحكمة: كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ، يكشف الحجاب يوم القيامة حتى يراه المؤمنون في الموقف، وفي بعض الروايات يأتي إليهم، والأمة فيها مُنافقوها، لكن ما يلزم من وجود المنافق أن يرونه، يراه المؤمن، ولا يراه الكافر.

س: حديث أبي سعيدٍ: يتصور في غير الصورة التي يعرفونها؟

ج: يعني: المؤمنون، هذا المقصود، يعني: يبدو لهم بالصورة التي يعرفونها؛ حتى يعرفوه، يبدو لهم ما يعرفون دون ما يُشوش عليهم.

فتاوى ذات صلة