حكم تولي الصبي والمرأة الذبح

السؤال: هذا سؤال من المرسل عزيز الغامدي يسأل عن الذبيحة يقول: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد: لقد حدث علي قصة وقصدي أستفسر من سماحتكم، ومشكلتي: أنا في ثلاثة عشر سنة من عمري وذبحت ذبيحة العيد أي: عيد النحر، وعندما قطعت الجلد فقط جاءتني حرمة وأكملت ما في هذه الذبيحة، أي: أنها قطعت البلعوم ومخته والرقبة، أي وتقول: ومخة الرقبة وذكتها، فما هو رأي سعادتكم أو سماحتكم هل ذبيحتي حلال؟ وتكملة هذه الأنثى ما يضر بصحة الحلال؟ نرجو إفادتنا عن ذلك وحفظكم الله.

الجواب: لا حرج في تولي الصبي العاقل ابن سبع سنين فأكثر العاقل الذبح، ولا حرج تولي النساء الذبح، كل ذلك لا حرج فيه، المرأة تذبح مثل الرجل، والصبي كذلك العاقل يذبح مثل الكبير، لا حرج في ذلك، ذبيحة الصبي العاقل والمرأة كلها صحيحة وحلال إذا قطعت القطع الشرعي؛ قطعت الحلقوم والمري، أو كملت ذلك بقطع الودجين، كل ذلك قطع حسن، فالمقصود: أنه ليس في ذبيحة المرأة شيء ولا ذبيحة الصبي العاقل شيء. نعم.

فتاوى ذات صلة