حكم التسمية واستقبال القبلة عند الذبح

السؤال: وأولى رسائل هذه الحلقة وردتنا من السائل أنور صادق إسماعيل مصري الجنسية يقول الأخ أنور في رسالته: أخبر فضيلتكم أنني أعمل جزاراً وأرغب الاستفسار عن الذبح، هل يكفي فيه (باسم الله) وعدم الاتجاه إلى القبلة أم لابد من الاثنين معاً، حيث أن المحل الذي أعمل فيه ضيق ولا أستطيع الاتجاه إلى القبلة أثناء الذبح، أفيدوني أفادكم الله؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.
أما بعد: فإن التسمية في الذبح واجبة مع الذكر؛ لأن الله جل وعلا أمر بها، وهكذا أمر بها رسوله عليه الصلاة والسلام، فلا يجوز تعمد ترك التسمية فيقول عند الذبح: باسم الله والله أكبر، هذه السنة ، باسم الله والله أكبر، فإن قال: باسم الله فقط كفى ذلك، وليس له تعمد ترك التسمية، فإن تركها نسياناً أو جهلاً فلا حرج في ذلك والذبيحة حلال، ولكن ليس له أن يدعها تعمداً، وأما استقبال القبلة فهو مستحب وليس بواجب، فلو ذبح إلى غير القبلة أجزأ ذلك وصح، لكن استقباله بالذبيحة القبلة يكون أفضل. نعم.
المقدم: بارك الله فيكم وجزاكم الله خير. 

فتاوى ذات صلة