التذكية الشرعية

السؤال: رسالتان سماحة الشيخ يسأل مرسلوها عن الذبح الشرعي، الأولى من الأخ حسن بن علي من البحرين، والثانية من السودان -كسلا، وباعثها أخونا سليمان مصدح ، ويسأل عن طريق الذبح الإبل خاصة، وعن التذكية الشرعية؟ 

الجواب: التذكية الشرعية في الإبل والبقر والغنم أن يقطع الذابح الحلقوم والمريء والودجين وهما العرقان المحيطان بالعنق، أربعة أشياء، هذا هو المشروع الكامل، أكمل الذبح وأحسنه أن يقطع الحلقوم والمريء، الحلقوم مجرى النفس، والمريء مجرى الطعام والشراب، والودجين عرقان محيطان بالعنق، إذا قطعهما صار الدم أكثر خروجاً، فإذا قطع هذه الأربعة فالذبح حلال عند جميع العلماء.
الحال الثاني: أن يقطع الحلقوم والمريء وأحد الودجين، وهذا أيضاً حلال صحيح وطيب وإن كان دون الأول.
والثالث: أن يقطع الحلقوم والمريء فقط دون الودجين وهو أيضاً صحيح وقال به جمع من أهل العلم، ويعمه قوله ﷺ: ما أنهر الدم وذكر اسم الله عليه فكل ليس السن والظفر.
هذا هو المختار في هذه المسألة، وقال بعض أهل العلم: إن الذبح يحل بقطع الودجين فقط دون الحلقوم والمريء وفيه نظر، والأقرب والأظهر هو ما تقدم وهي ثلاث صفات:
الصفة الأولى الكاملة: أن يقطع الأربعة.
الثانية: وهي دونها ولكنها جيدة أن يقطع الحلقوم والمريء وأحد الودجين.
الثالثة: أن يقتصر الحلقوم والمريء دون الودجين وهذه أيضاً ذبحة صحيحة وحاصل بها المقصود، أما الاقتصار على الودجين دون الحلقوم والمريء أو الودجين مع الحلقوم أو مع المريء ففيه نظر وخلاف لم يتضح لي وجه ذلك. نعم.
المقدم: بارك الله فيكم، هذا بالنسبة للغنم والبقر لكن ماذا عن الإبل؟
الشيخ: والإبل كذلك، لكن الإبل يكون بالنحر يطعنها في الوهدة التي بين أصل العنق والصدر حتى يقطع الحلقوم والمريء والودجين جميعاً، وأما البقر والغنم يذبحها ذبحاً بالسكين ذبحاً دون طعن. نعم.
المقدم: بارك الله فيكم، هل هناك مكان محدد في الرقبة؟
الشيخ: نعم، ما بين .. يعني الرقبة كلها محل ذبح.
المقدم: الرقبة كلها؟
الشيخ: الرقبة كلها، نعم، أعلاها وأسفلها، لكن في الإبل في الوهدة في أسفل العنق بين الصدر وبين العنق، الوهدة المطمئنة. نعم.
المقدم: إذاً الذين يقولون: إن الذبح يجب أن يكون في أقرب منطقة إلى الرأس خاطئ؟
الشيخ: لا ما هو بلازم، ليس بصحيح. نعم.
المقدم: بارك الله فيكم. 

فتاوى ذات صلة