ما يجب على من قاد سيارة وسقط منها شخص فمات

السؤال: المستمع حسن بليل أحمد بعث برسالة وضمنها سؤال مكون من صفحةٍ كاملة، ملخص هذا السؤال: أنه سائق لسيارة وركب معه مجموعة من الركاب، وكان أحدهم قريباً من باب الدخول والخروج، حينئذٍ دخلت السيارة في أماكن صعبة، فسقطت في إحدى الحفر، وهو بالتالي سقط من السيارة ووقع على رقبته ومات، جاء ليبحث عن هوية له فلم يجد، جاء ليبحث عن اسم له فلم يجد، وحينئذٍ احتار في أمره كيف يتصرف، جزاكم الله خيرا؟

الجواب: هذا يتعلق بالمحكمة، يتعلق بالمحكمة والدوائر الحكومية المتعلقة بهذا الأمر؛ حتى يوجه إلى ما يجب في حقه، .... تعرف الجنازة، ويعرف المستحقون للدية، وهو عليه الكفارة إذا كان تساهل في الأمر؛ لأن عليه أن يجتنب الحفر، ويتأمل الطريق، ويتباعد عن الأخطار، فإذا تساهل في هذا فهو ضامن، كما يضمن إذا أسرع سرعةً زائدة، أو تساهل في أمر آخر من جهة الكفرات، ومن جهة ما يتعلق بإيقاف السيارة الفرملة، وما أشبه ذلك.
المقصود إذا كان منه تفريط؛ يلزمه الكفارة، والدية على العصبة على العاقلة، لكن هذا يتعلق بالمحكمة تنظر فيه المحكمة بواسطة رجال المرور، وما يثبتون عليه إذا كان عنده إنكار لشيء، ويعرفون حال الميت، ويسألون عنه بالطرق التي تمكنهم معرفة جنسيته، وأهله. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً، يقول: أعتقد أن سبب سقوطه أنه كان على درجة عالية من السكر، كما ثبت ذلك طبياً، فهل الحكم واحد حينئذ؟
الشيخ: هذا تفريط عظيم، إذا كان سكران يضمن؛ لأنه ما يجوز له أن يمشي في السيارة، ويسير بالسيارة وهو سكران.
المقدم: ليس هو السائق السكران، الراكب هو السكران؟
الشيخ: إيه.
المقدم: نعم.
الشيخ: هذا مشكل هذا محل نظر يحتاج إلى نظر المحكمة؛ لأنه قد يكون تساهل السائق في عدم ربط الباب، وقد يكون هذا السكران هو الذي فتح الباب، وقد يكون يعني هذا محل نظر يحتاج إلى عناية المحكمة، والتثبت في الأمر. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً، إذاً نعرض عن هذا الموضوع؟
الشيخ: نعم، نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً، تنصحون أخانا بمراجعة المحكمة حتى يبرئ ذمته.
الشيخ: نعم، هذا الذي نراه يراجع المحكمة حتى تجري المحكمة الإجراءات الشرعية. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً.

فتاوى ذات صلة