ما حكم استخدام الشدة مع المُجرمين والمتَّهمين لاستخراج اعترافاتهم

السؤال يقول: ما وجهة نظر الشرع في استخدام الشدة مع المُجرمين والمتَّهمين، وخاصةً إذا كانت هناك أدلة قوية تُبرهن على ارتكاب المتهم جرمًا معينًا -ونخصّ بالذكر جرائم القتل والخطف وقطع الطريق والاغتصاب والسرقة؟ ثم ماذا لدى سماحتكم عن الحديث الذي رُوي عن الرسول ﷺ ما معناه: أنه جلد متَّهمًا بالسرقة حتى أرشد على المكان الذي يُخفي فيه المسروقات؟ وجزاكم الله خيرًا.

ما حكم استغلال السلطة الوظيفية باستخدام الأفراد لقضاء شؤونهم الخاصَّة

يقول السؤال: بعض الموظفين يستغلُّون سلطتهم الوظيفية باستخدام الأفراد العسكريين أو الموظفين في إداراتهم لقضاء شؤونهم الخاصَّة المنزلية، وإنهاء مُعاملتهم الخاصَّة لدى الدوائر الحكومية، فما رأي سماحتكم؟

هل يجوز لأفراد الدفاع المدني قطع الصلاة إذا عُلم بحدوث حادث

يقول: أحيانًا يأتي بلاغٌ عاجلٌ عن وقوع حادث حريقٍ أو غرقٍ أو نحوهما يستدعي انتقال فرقة الدِّفاع المدني، ويكون الأفراد أثناء حدوث البلاغ يُؤدون الصلاة جماعةً، فما الحكم؟ وهل تُقطع الصلاة أو يستمرون في أدائها، ومن ثَمَّ أداؤها بعد نهاية المهمة؟

هل تُقبل شهادة المجهول غير معروف الاسم

يقول: يلجأ بعضُ أصحاب النفوس الضَّعيفة إلى إرسال شكاوى وبلاغات كيدية تحت اسم مستعار، أو بتوقيع: فاعل خير، ضدّ بعض المسؤولين أو غيرهم ممن هم أشدَّاء في إحقاق الحق، ولقد ورد في القرآن الكريم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا الآية [الحجرات:6]، والأوامر السامية التي تتفق وأحكام الشَّرع الحنيف لا تأخذ مثل هذه الدعاوى؛ لأنَّ أهدافها واضحة، ومقاصدها معلومة، فنرجو من سماحتكم إسداء النُّصح وإيضاح الجوانب الدينية في أمثال هذه الشكاوى المُذيَّلة باسم: فاعل خير، أو باسم مُستعار.

ما حكم النشرات التي فيها رؤيا تأمر بكتابتها أكثر من مرة وتوزيعها على المسلمين

سماحة الشيخ: أُقدم لك هذه النشرة التي تُوزَّع ما بين وقتٍ وآخر، وفيها تقول: (إخواني المسلمين، أخواتي المسلمات، مرضت فتاةٌ عمرها ثلاثة عشر عامًا مرضًا شديدًا، وعجز الأطباء عن علاجها، وفي ذات ليلةٍ اشتدَّ المرضُ عليها وبكت المسكينة حتى غلبها النومُ، ورأت في منامها السيدة زينب رضي الله عنها وأرضاها أنَّها وضعت في فمها قطران، وبعد أن استيقظت من النوم وجدت نفسها قد شُفيت من المرض تمامًا، وطلبت منها السيدة زينب رضي الله عنها وأرضاها أن تكتب هذه الرواية ثلاثة عشر مرة، وتقوم بتوزيعها على المسلمين والمسلمات؛ لينظروا في قدرة الله سبحانه وتعالى ..) إلى آخر هذه النشرة، يقول: ما دور رجل الأمن في القضاء على هذه؟

ما حكم قراءة الفاتحة في الجنائز، وقول وحِّدوه

يقول: يُلاحظ أن الجنازة بعدما تخرج من الحرم المكي وهي في طريقها إلى المقبرة عدَّة أمور: الأمر الأول: يقوم بعضُ الأشخاص بالصياح قائلًا: "وحِّدوه". ثانيًا: يقف حامل الجنازة عند منطقة تُسمَّى "مقراة الفاتحة" ويقرأ فيها بسورة الفاتحة. ثالثًا: تتابع الجنازة سيرها نحو المقبرة وأيضًا يصيح بعضُ الأشخاص: "وحِّدوه". ورابعًا: عندما تصل الجنازة إلى باب المقبرة يُوقفها الحاملون لها ويُنزلونها على الأرض، ويصيح أحدُهم: "ماذا تشهدون عليه؟" ثم يحملونها مرةً أخرى إلى المقبرة. وخامسًا: وفي المقبرة عندما ينزل الميت وينزل معه بعضُ الأشخاص لتسوية القبر، وبعد أن يُسوَّى القبر يقوم أحدُهم بالأذان في القبر ويُقيم الصلاة. فهل هذا من الشرع في شيءٍ؟

هل يجوز للمرأة خلع العباءة إذا كانت تلبس ثوبًا يكسي جميع جسدها

هذا سؤال من أخ، يقول: أختٌ مسلمةٌ تلبس ثوبًا يكسي جميع الجسد، وهو غير شفَّافٍ، وتلبس العباءة، والتي كذلك تُغطي كل الثوب حتى الأرض، وهو مقفولٌ من الأمام، وكذلك غطاء الوجه، فهل يجوز لها أن تخلع العباءة فقط إذا زارت بعض النِّساء المسلمات؟ ما الحكم؟ وما الدليل؟