مسائل متفرقة في النكاح

هل يجوز للمرأة البقاءُ عند زوج سِكِّير؟

لا، ما هو بواجب، لكن إن طلبتْ فلها عذر، وعليها أن تنصحه وتجتهد في نصحه، لعل الله يهديه بسببها، وإن طلبت الطلاقَ فلها عذر. س: لكن يجوز لها أن تبقى معه؟ ج: تبقى، فليس بكافرٍ.

هل من العقوق الزواج بغير إذن الوالدين؟

لا، ما هو بعاقٍّ، فالزواج واجبٌ عليه إذا كان يشتهي، لكن إذا شاورهما يكون أحسن وأفضل. س: يعني: هما غاضبان عليه حتى يُطَلِّق، فهل يكون عاقًّا؟ ج: لا، ما هو بعاقٍّ، إذا كانت الزوجةُ مناسبةً وطيبةً وليس فيها بأسٌ عليهما فلا يلزمه الطلاق: إنما الطاعة في المعروف.

ما حكم الزواج بغير علم الوالد أو رضاه؟

ما فيه مانع إذا كان أبوه يمنعه من الزواج، أما إذا كان الزواج من امرأةٍ لا يرضاها والده فلا ينبغي له أن يَعْجَل، وعليه أن يلتمس امرأةً يرضاها، أما إذا كان والده لا يُريده أن يتعفف فلا بأس أن يتزوج ولو ما دَرَى والده، حتى يعفّ نفسه.

ما الأعذار التي تجيز تنظيم أوقات الحمل؟

لا، هذا إذا دعت له الحاجة، تُرْضِع فتعاطت هذا، أو معها مرض أو في رمضان للصوم للحاجة؛ فلا بأس إن شاء الله، وإلا ما هو من الوَأْد، ليس من الوَأد. س: بعضهم يأخذون هذه الحبوب يقولون ننظم حياتنا، عنده مثلًا أولاد اثنان أو ثلاثة ويوقف الحمل؟ الشيخ: لا، ما ينبغي ...

هل يلزم إعلام الزوجة عند الزواج بأخرى؟

يتزوج ويُعلن في المحل الذي فيه الزواج، فإذا صار في محلٍّ آخر يُعلنه، ما يصير كالزنا، يكون هناك إعلام عند الجيران... س: المقصود شدة الشهوة؟ ج: له أن يتزوج لكن لا يُخفيه، يُعْلِنه؛ حتى لا يكون شبيه الزنا. س: هل يُعلم زوجته؟ ج: إن أعلمها لا بأس، وإن لم يُعلمها ...

حكم من يلزمه والده بخطبة فتاة معينة

إن كانت ما تُناسبه فلا تلزمه طاعته: إنما الطاعة في المعروف، فلا تلزمه طاعته إلا في المعروف، إن كانت مناسبةً فينبغي له طاعة والده، وإن لم تكن مناسبة؛ لعدم جمالها، أو لسوء دينها؛ ما يلزمه طاعة والده، فالنكاح ليس سهلًا، وأمره عظيم. س: يقول: والدي سيطردني ...

هل يصح زواج وعَقْدُ مَن لا يصلي الفجر؟

هذا على خلاف، الجمهور على أنه إذا كان ما جحد وجوبها لا يكفر وإنما يكفر كفرًا أصغر، والصحيح أنه كفر أكبر إذا تعمد ترك الصلاة حتى خرج وقتها عمدًا بغير شُبهة، والكافر لا يعقد للمسلمة، إذا كان وليها لا يصلي فيلتمس وليًّا آخر، الذي لا يصلي لا يتولى عقدها، ...

هل يصح عقدُ مَن لم تصرِّح برضاها؟

لا، إن أدخلت عليك وهي راضية فهي راضية. س: نعم؟ الشيخ: لما أدخلت عليك وسكتت فمعناه راضية. س: معناه العقد صحيح؟ الشيخ: ما فيه شيء أبدًا، خل عنك وساوس الشيطان.

حكم غُسل الرجل مع زوجته جميعًا

لا، هذا لا بأس به، الله أباح له الجماع، والجماع أعظم من النظر، له أن ينظر إليها وتنظر إليه ويغتسلان جميعًا مكشوفين؛ لأن الله أباح لها عورته وأباح له عورتها، فلا بأس في الليل والنهار، لكن إذا كان مستورين عن الناس.