الحديث وعلومه

الفرق بين الكتابة والمُناولة في الحديث

لا كتابه أبلغ، إذا كتب له أبلغ، مثلما كتب لأبي هشام، كتب لقيصر، وغيره.. المناولة إذا ناوله إياها لا بأس، قال: اروه عني، أو قال هذا روايتي، يعني: شيء يبيّن له أنه روى هذه الأحاديث.

هل مِن الغِيبة ذِكْرُ بعض الرواة بما يَكرهون؟

ولو إذا كان ما يُعْرَف إلا بذلك لا حرج، مثلما يقال الأعور، والأعمى؛ للتعريف، ما هو بقَصد الغيبة، ولو قال، هذا من باب التعريف، ولهذا جرّح العلماء الرواة الضعفاء، والمجروحين، إذا كان في جَرْحه مصلحة، مثلما ضبطه بعضهم في البيتين: الذنب ليس بِغِيبَةٍ ...

كيف يتم الجمع بين الأحاديث المختلفة؟

الظاهر من جهة حفظ الرواة، والقاعدة: من زاد تقبل منه الزيادة، هذه قاعدة، فإن الرواة يختلفون فإذا زاد بعضهم على بعض قُبلت الزيادة، إذا كان الزائد ثقة، حتى أخبار الناس اليوم إذا حدث حادث... أخبارهم، والقاعدة تقبل الزيادة إذا رواها الثقة. س: إذا كان الراوي ...

هل صح عند البخاري حديث في الغِيبة؟

إن لم يأت بشيء، فهو اكتفى بهذا؛ لأنه ليس عنده شيء على شرطه بل رواه مسلم في الصحيح عن أبي هريرة  أن النبي ﷺ قال: الغِيبة ذكرك أخاك بما يكره، قيل: يا رسول الله إن كان في أخي ما أقول؟ قال: إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بَهَتّه رواه ...

حكم الحَلِف على الفتوى للتأكيد

للتأكيد، مثل قوله: والله لأن يهدي الله بك رجلاً واحدًا خير لك من حمر النعم. يجوز للمحدث والمفتي أن يحلف على الفتوى إذا كانت عنده في غاية من الوضوح؛ للتأكيد للمستفتي أو للتلميذ إذا أراد أن يحدثه بشيء من باب التأكيد.

كيف يُعرف المقصود من العبادلة في الحديث؟

لا، يختلف بحسب التلاميذ، إذا قال نافع: حدثنا عبدالله، فهو ابن عمر، وإذا قال سالم: عبدالله، فهو ابن عمر ..، وإذا قال الحارث بن سويد و... النخعي والأسود وأشباههم: حدثنا عبدالله، فهو عبدالله بن مسعود، وإذا قال أصحاب ابن الزبير: حدثنا عبدالله، فهو عبدالله ...

حكم رواية التصدق بالشمال ووهم الراوي

هذه رواية، لكن المحفوظ في "الصحيحين": ورجل تصدَّق بصدقةٍ فأخفاها، حتى لا تعلم شماله ما تُنفق يمينه، وهم بعضُ الرواة فقال: تصدَّق بصدقةٍ فأخفاها، حتى لا تعلم يمينُه ما تُنفق شماله، هذا وهمٌ من بعض الرواة، تقع بعض الأشياء من هذا ولا يضرّ؛ لأن "الصحيحين" ...

هل يوجد خلاف في قبول البخاري ومسلم؟

... الأئمة اتفقوا على قبول الصحيحين إلا أشياء يسيرة انتقدها الدارقطني في مسلم، وإلا الأئمة اتفقوا على قبول رواية الصحيحين، وإنها بحمد الله بعد الدراسة والعناية اتضحت سلامتها في جهة أسانيدها، والمؤلفان البخاري ومسلم قد اجتهدا في ذلك واختاراها من ...