الإسلام والإيمان

صفة النفس لله تعالى

الجواب: نعم، قال الله سبحانه عن عيسى عليه السلام إنه قال: تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ [المائدة:116] "الله نفسه" يعني ذاته[1].   نشر في مجلة الفرقان، العدد 100، في ربيع الثاني 1419 هـ. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن ...

مسألة في صفة الذات لله تعالى

الجواب: يوصف بأن له ذاتًا وله نفس جميعها، كما قال تعالى: تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ [المائدة:116][1].   نشر في مجلة الفرقان، العدد 100، في ربيع الثاني 1419 هـ. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 28/397). 

صفة العينين لله تعالى

الجواب: الله سبحانه موصوف بأن له عينين، وأنه ليس بأعور خلافًا للدجال فإنه أعور العين اليمنى. والمثنى قد يطلق عليه الجمع باللغة العربية، كما قال سبحانه في سورة التحريم: إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا [التحريم:4]، والمراد: ...

نزول الله تعالى إلى السماء الدنيا في الثلث الأخير من الليل

الجواب: هذا كلام رسول الله ﷺ فهو القائل عليه الصلاة والسلام: ينزل ربنا تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له، حتى ينفجر الفجر[1] متفق على صحته. وقد بين العلماء ...

 صفة ظله سبحانه

الجواب: نعم كما جاء في الحديث، وفي بعض الروايات في ظل عرشه[1] لكن في الصحيحين "في ظله"، فهو له ظل يليق به سبحانه لا نعلم كيفيته مثل سائر الصفات، الباب واحد عند أهل السنة والجماعة، والله ولي التوفيق[2].   أخرجه البخاري في كتاب الأذان، باب من ...

مسألة في صفات الله عز وجل

الجواب: وأفيدك بأن المعنى العام للآيات الكريمات والحديث النبوي الشريف هو الدلالة على عظمة الله  وعلوه على خلقه وألوهيته لجميع الخلائق كلها وإحاطة علمه وشموله لكل شيء كبيرًا كان أو صغيرًا، سرًا أو علنًا، وبيان قدرته على كل شيء ونفي العجز عنه . وأما ...

كل مؤمن مسلم وليس العكس فهل هذا صحيح

الشيخ: نعم، كل مؤمن مسلم؛ لأن الإيمان تمام الطاعة: أن يؤدي ما أوجب الله، ويدع ما حرم الله، ويسمى: مؤمنًا، فهو أكمل من المسلم المطلق، وإذا كان المسلم قد أدى الواجبات سُمّي: مسلمًا ومؤمنًا جميعًا، وإذا كان عنده نقصٌ ومعاصٍ قيل له: مسلم، ولم يقال له: مؤمن، ...

هل خلاف مُرجئة الفقهاء خلافٌ في اللفظ فقط؟

الشيخ: الصواب أنه ليس لفظيًّا، وإن قال بعضُهم أنه لفظي، بل هو حقيقي معنوي؛ لأنا إذا قلنا: "العمل ليس من الإيمان" يلزم على هذا أنه إذا مات على قولٍ وعقيدةٍ من دون عملٍ أنه كامل الإيمان، وكامل الإيمان يدخل الجنة، ومعلومٌ أنَّ مَن مات على غير العمل ...

ما رأيكم فيمَن يقول أن الإيمان اعتقادٌ فقط، ولا يضرُّ مع الإيمان شيءٌ

الشيخ: هذا قول باطل، وهذا قول جماعةٍ من المرجئة، يُسمّون: المرجئة، وهم الذين أرجئوا الأعمال والأقوال وأخَّروها، فمعنى هذا أنَّ مَن اعتقد الحقَّ ولم يعمل يكون مؤمنًا، ولو سبَّ الله ورسوله، ولو أشرك بالله، ولو كفر به، هذا من أبطل الباطل، فلا بدّ من الإيمان ...

كيف نؤمن بالله دون أن نراه بأعيننا ودون أن نلمسه بأيدينا

الشيخ: هذا من الإيمان بالغيب: الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ [البقرة:3]، فتؤمن بالله، وقد رأيت آياته، أنت من آياته، أنت مخلوقٌ من آياته، الذي أعطاك السمع والبصر، والعقل والجوارح، وخلق الماء، وخلق لك هذه النعم، هذه آياته الدالة عليه، "في كل شيءٍ ...

ما حكم قول أن بعض الأمور تكون بالصدفة البحتة

الشيخ: كل هذا باطل، ما هي بالصدف، بل بتقدير الله ربنا، يعلم ما يشاء، وما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه سبحانه وتعالى، هو علَّام الغيوب: اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنْثَى وَمَا تَغِيضُ الْأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ ...

ما معنى قول الصحابي كنا نُؤتى الإيمان قبل القرآن

الشيخ: معناه: الإيمان بالله، يعني: الإيمان بالله وتوحيده، فهم يعلمون ويدعوهم النبيُّ صلى الله عليه وسلم ويُؤمنون بالله ورسوله قبل أن يتعلَّموا، قبل أن يقرؤوا القرآن، فإن قول "لا إله إلا الله" هذا هو مبدأ الإيمان، النبيُّ يقول لهم: قولوا: لا إله ...

ما عقيدة أهل السنة والجماعة في القدر وهل الإنسان مخير أم مسير

الشيخ: أما حبُّك في الله: والله جلَّ وعلا يُجازيك عنه خيرًا، ونقول: أحبَّك الله الذي أحببتنا له، وقد تقدَّم الكلامُ في ذلك، وأن الحبَّ في الله والبغضَ في الله أوثقُ عُرى الإيمان، والرسول عليه السلام قال: لا يؤمن أحدُكم حتى يُحبَّ لأخيه ما يُحبُّ لنفسه، ...

قول رابعة العدوية إني أعبد الله محبة لذاته لا رجاء لجنته..

يحكى عنها هذا، وهذا من جهلها إن صح عنها، هذا من الجهل، الرسل عبدوا الله وخافوا من عذابه ورجوا رحمته وهم الرسل عليهم الصلاة والسلام، لكن لو صح عنها هذا يدل على جهلها وأنها عابدة جاهلة؛ لأن الله يقول في حق الرسل والأنبياء والأخيار إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ ...