الولاء والبراء

حكم تسمية الكافر بالسيد

الجواب: نعم لا يقال للكافر: سيد ولا للفاسق سيد؛ لأنه ورد عن النبي ﷺ أنه قال: لا تقل للفاسق سيداً فنهى النبي ﷺ عن هذا الشيء فلا ينبغي للمؤمن أن يقول للكافر أو الفاسق سيد لأن هذا وصف رفيع وصف عظيم، والسيد الرئيس والكبير والفقيه، فلا ينبغي أن يقال للكافر ...

كيفية معاملة المسلم للكفار

الجواب: هذا أمر فيه تفصيل فإن الكافر له حالات مع المسلم غير حالاته مع الكفار وغير حالات المسلم مع إخوانه المسلمين. المقصود أن المسلم لا يبدأ الكافر بالسلام ولا مانع بل يجب أن يرد عليه إذا سلم يقول: وعليكم، ولا مانع من أن يسأله عن أولاده كيف حالك كيف أولادك ...

بيان خطورة السفر إلى بلاد المشركين

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه. أما بعد: فلا ريب أن السفر إلى بلاد الكفر فيه الخطر العظيم، لا في وقت الزواج وما يسمى بشهر العسل ولا في غير ذلك، الواجب على المؤمن أن يتقي الله ...

حكم مساعدة الجار الذي يشرب الخمر ولا يصلي

الجواب: هذا الجار جار سوء، إذا كان لا يصلي ويشرب الخمر، هذا لا ينبغي أن يساعد على فعله الخبيث، بل ينبغي أن يهجر ويقاطع ولا تتصل به، ولا تسلم عليه، ولا تزوره، إلا إذا تاب ورجع إلى الله عز وجل فلا بأس، أما ما دام في هذه الحالة فيكون مرتداً بتركه للصلاة، ...

حكم مصافحة النصراني أو اليهودي ودعوته للطعام

الجواب: إذا صافح النصراني أو اليهودي أو غيرهما من الكفرة فالوضوء لا يبطل، هو على طهارته، لكن ليس له أن يصافحهم، وليس له أن يبدأهم بالسلام، يقول النبي ﷺ: لا تبدءوا اليهود ولا النصارى بالسلام، والمصافحة أشد، إذا كان لا يبدأ بالسلام فالمصافحة أشد، فلا ...

حكم هجر تارك الصلاة

الجواب: قد أحسنت فيما فعلت من نصيحتها ودعوتها إلى الخير، وقد أساءت في رجوعها إلى الباطل، وعدم صلاتها؛ لأن الصلاة عمود الإسلام، من ضيعها ضيع دينه، ومن تركها كفر نعوذ بالله من ذلك، وقد صح عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنه قال: العهد الذي بيننا وبينهم ...

حكم مقاطعة الأخ التارك للصلاة بعد نصحه

الجواب: قد أحسنت في نصيحته والاستمرار في ذلك، أما كونه استمر في مقاطعة الصلاة ولم يوفق لقبول النصيحة، فهذا إلى الله  هو الذي يهدي من يشاء ويضل من يشاء، فعليك أن تدعو له كثيراً بالهداية وهكذا الوالدة تدعو له بالهداية: أن الله يهديه ويرده إلى الصواب، ...

حكم ترك معاشرة تاركي الصلاة ومؤاكلتهم

الجواب: نعم قد أحسنت وأصبت ما داموا يكابرون في ترك الصلاة ولم يقبلوا نصيحتك، فالواجب بغضهم في الله وعدم مصاحبتهم وعدم الأكل معهم؛ لأن هؤلاء مرتدون عن الإسلام في أصح قولي العلماء، من ترك الصلاة صار مرتداً في أصح قولي العلماء، فالواجب نبذهم وعدم صحبتهم، ...

بيان القول فيمن ابتلي بأقارب لا يصلون

الجواب: الواجب الاستمرار في النصيحة وأن تنصحهم لأن الصلاة عمود الإسلام من تركها كفر نعوذ بالله من ذلك، فالواجب أن تنصح لهم وأن تجتهد في ذلك حسب الطاقة ولا تضعف ولا تدع النصيحة ولعل الله أن يهديهم بأسبابك، والذي لا يقبل ويعني قد تابعت النصيحة ولم يقبل ...

السكن مع من يقترف الكبائر كشرب الخمر أو غيره

الجواب: الحمد لله الذي وفقك للاستقامة، ونوصيك بأن تجتهد في نصيحة هؤلاء الذين يشربون الخمر، وتدعو لهم بالتوفيق والهداية، وتوصي إخوانك أيضاً أن يساعدوك في نصيحتهم، حتى يتوبوا من هذا العمل السيئ ومن هذه الكبيرة العظيمة. وصلاتك في الحجرة لا يضر وإن فعلوا ...

حكم مجالسة من ديدنه السب والشتيمة

الجواب: هذا مثل ما تقدم، ينصح ويوجه إلى الخير لعله يستجيب وإلا فأبعدوه عنكم ولا يكون معكم؛ لأن مثل هذا يضر، ما دام سباباً لعاناً ينبغي إبعاده، فإذا لم تستطيعوا إبعاده فابتعد أنت عنه ما دام يعلن سبه وشتمه معكم على الطعام وفي المجالس ينبغي أن لا تحضره ...

حكم السفر لأجل السياحة

الجواب: منكر لا يجوز، لا يجوز مطلقاً السفر للسياحة، إنما يجوز السفر لبلاد الشرك إذا كان للدعوة إلى الله من أهل العلم والإيمان والبصيرة، الذين لهم قدم صدق في هذا الباب وعندهم بصيرة ولا يخشون الفتنة على أنفسهم؛ لأن عندهم من العلم والإيمان والبصيرة والاستعداد ...

حكم السفر إلى غير بلاد المسلمين

الجواب: الأسفار خطيرة إذا كانت لغير بلاد المسلمين، أما السفر في بلدان المسلمين للمصلحة التي يراها والد الأطفال أو إخوتهم الكبار للحج أو للعمرة، أو لمصلحة يراها والدهم ويصطحب معه أولاده فلا حرج في ذلك مع مراعاتهم من جهة الصلاة وغيرها، أما السفر إلى ...

حكم السفر إلى بلاد الكفار للدراسة والعمل

الجواب: ينبغي للمؤمن أن لا يسافر إلى مثل هذه البلاد التي فيها الكفر لا للعمل ولا للدراسة، إذا وجد حيلة إذا وجد فسحة حتى يتعلم في غيرها أو يعمل في غيرها؛ لأنه على خطر من خلطتهم، ولكن إذا كانت البلد فيها مراكز إسلامية ومسلمون يستطيع أن ينضم إليهم ويتعاون ...

ضابط الكره والبغض للغير ومدته

الجواب: هذا يحتاج إلى معرفة الأسباب، إن كان كرهه لأجل إظهاره المعاصي فهذا مأجور، ويستحق الهجر، أما كرهه لأمور أخرى فلا ينبغي هذا، لا ينبغى لأمور دنيوية، ينبغي أن يجاهد نفسه حتى يحبه في الله، والآخر كذلك لا يعامله بالمثل بل يحبه في الله إذا كان مطيعًا لله ...