طواف الإفاضة

حكم من لم يتيقن أنه طاف طواف الإفاضة

الجواب: الواجب أن يطوف، الطواف ركن لا بد منه، من أركان الحج الطواف بالبيت، فلا بد أن يتيقن أنه طاف وإلا لا بد أن يطوف، ووقته بعد الانصراف من عرفات ومن مزدلفة يطوف، يوم العيد أو في آخر ليلة العيد أو ثاني العيد أو ثالث العيد أو بعد ذلك، لكن في أيام العيد ...

حكم من لم يكمل طواف الإفاضة

الجواب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، بعده: يلزم والدك الحضور فورًا حسب الطاقة لأداء الطواف والسعي، وعليه اجتناب امرأته حتى يطوف ويسعى، فإن كان قد جامعها فعليه دم كدم الأضحية يذبح في مكة ويوزع بين الفقراء مع التوبة والندم وعدم العود إلى جماعها ...

من توقف عن الطواف لعذر يكمل من حيث توقف

الجواب: حجكم صحيح وإكمالكم الطواف من حيث وقفتم صحيح على الصحيح من قولي أهل العلم، ومن لم يرم من النساء وهي صحيحة جمرة العقبة فعليها دم يذبح في مكة للفقراء جبرًا لحجها، واسأل الله أن يعفو عنا وعنكم وعن كل مسلم، وأن يتقبل من الجميع[1]. صدر من مكتب سماحته ...

حكم طواف الإفاضة في يوم عرفة

الجواب: طواف الإفاضة لا يكون في يوم عرفة، طواف الإفاضة بعد النزول من عرفة والنزول من مزدلفة في آخر ليلة العيد أو في يوم العيد وما بعده، هذا هو وقت طواف الإفاضة، والذي طاف يوم عرفة جاهلًا، فطوافه لاغٍ وعليه أن يطوف بعد النزول من عرفة يوم العيد أو بعده، ...

حكم الطواف على غير طهارة

الجواب: عليه أن يعيد الطواف، وإن أخره حتى يعزم على السفر، وطاف عند السفر أجزأه عن طواف الوداع، وإن أعاد السعي فحسن، خروجًا من الخلاف[1]. نشر في مجلة (الدعوة) العدد 1494 في 10/1/1416هـ. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 17/ 328).  

الحائض والنفساء يبقى عليهما طواف الحج حتى تطهرا

الجواب: إذا حاضت المرأة قبل طواف الحج أو نفست فإنه يبقى عليها الطواف حتى تطهر، فإذا طهرت تغتسل وتطوف لحجها ولو بعد الحج بأيام ولو في المحرم ولو في صفر حسب التيسير وليس له وقت محدود، وقد ذهب بعض أهل العلم إلى أنه لا يجوز تأخيره عن ذي الحجة، ولكنه قول لا ...

النفساء تكمل الحج إذا طهرت قبل الأربعين

الجواب: نعم إذا نفست في اليوم الثامن مثلًا فلها أن تحج وتقف مع الناس في عرفات ومزدلفة، ولها أن تعمل ما يعمل الناس من رمي الجمار والتقصير ونحر الهدي وغير ذلك، ويبقى عليها الطواف والسعي تؤجلهما حتى تطهر، فإذا طهرت بعد عشرة أيام أو أكثر أو أقل اغتسلت وصلت ...

من جاءتها العادة أثناء طواف الإفاضة لا يحق لها استكماله وعليها الإعادة بعد الطهر

الجواب: إذا كان الواقع هو ما ذكره السائل، فعلى المرأة المذكورة أن تتوجه إلى مكة وتطوف بالبيت العتيق سبعة أشواط بنية الطواف عن حجها بدلًا من الطواف الذي أصابها الدم فيه، وتصلي بعد الطواف ركعتين خلف المقام أو في أي مكان من الحرم، وبذلك يتم حجها. وعليها ...

 حكم جمع طواف الإفاضة مع طواف الوداع

الجواب: لا حرج في ذلك، لو أن إنسانًا أخر طواف الإفاضة فلما عزم على السفر طاف عند سفره بعدما رمى الجمار وانتهى من كل شيء، فإن طواف الإفاضة يجزئه عن طواف الوداع، وإن طافهما -طواف الإفاضة وطواف الوداع- فهذا خير إلى خير، ولكن متى اكتفى بواحد ونوى طواف الحج ...

من مات قبل طواف الإفاضة لا يطاف عنه

الجواب: من أتم أعمال الحج ما عدا طواف الإفاضة ثم مات قبل ذلك لا يطاف عنه؛ لقول ابن عباس رضي الله عنهما: "بينما رجل واقف مع رسول الله ﷺ إذ وقع عن راحلته فوقصته فمات فذكر ذلك للنبي ﷺ فقال: اغسلوه بماء وسدر وكفنوه في ثوبيه ولا تحنطوه ولا تخمروا رأسه فإن ...

حكم تقديم سعي الحج على طواف الإفاضة

الجواب: الأفضل بعد الطواف، ولا ينبغي التقديم، بل يطوف ثم يسعى كما فعل النبي ﷺ، لكن إذا قدم الإنسان السعي ساهيًا أو جاهلًا أجزأه[1]. نشر في جريدة (عكاظ) العدد 11551 في 10/12/1418هـ.  (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 17/ 336). 

حكم طواف الإفاضة بغير طهارة

الجواب: نعم. الطواف الأول غير صحيح، وطوافك الأخير بنية الوداع والإفاضة يجزئ والحمد لله عند ....... نعم. المقدم: جزاكم الله خيرًا.

حكم طواف الإفاضة للحائض والنفساء

الجواب: عليهما طواف الإفاضة نعم بعد الطهر، إذا جاءها الحيض قبل يوم العيد عليهما أن تمسكا حتى تطهرا، فإذا طهرتا طافتا للإفاضة ولو بعد أيام منى، ولو في الخامس عشر والرابع عشر والسادس عشر، عليهما الإمساك عن الطواف حتى تطهرا فإذا طهرتا اغتسلتا وطافتا، ...

حكم من أمسى يوم النحر ولم يطف

الجواب: الأحاديث الصحيحة دلت على الحل، والرسول ﷺ لما رمى وحلق تطيب قبل أن يطوف، ولم يقل للناس: إنكم إذا أمسيتم ولم تطوفوا عاد إحرامكم، وإنما هذا حديث جاء في بيت أم سلمة، وهو ضعيف الإسناد، وأما ما في شرح معاني الآثار فهذا ينظر فيه، ولا أظنه صحيحًا، وإن ...

مسألة فيمن أمسى يوم النحر ولم يطف

الجواب: إذا رمى جمرة العقبة وحلق أو قصر حلَّ التحلل الأول، ويبقى عليه الطواف، فإن طاف يوم العيد هذا أفضل، وإن لم يطف يوم العيد ولم يتيسر له طواف العيد طاف في الأيام التي بعد العيد وحلّه تام وليس عليه أن يعيد الإحرام. وأما الحديث الذي أشار إليه فهو ...