طواف الإفاضة

ما صحة حديث: «من لم يطف يوم العيد قبل أن يمسي عاد محرمًا»؟

الجواب: هذا ليس بصحيح، فإذا رمى الجمرة وحلق أو قصر حل ولو ما طاف ذلك اليوم، أما هذا الحديث: "يعود محرمًا كما كان" فهو حديث ضعيف مخالف للأحاديث الصحيحة وفي إسناده أبو عبيدة بن عبدالله بن ربيعة وهو لا يُحتج به[1]. من أسئلة حج عام 1418هـ. (مجموع فتاوى ...

وجوب الغسل إذا رأت الكدرة في وقت العادة

الجواب: إذا كان الذي رأيت في وقت العادة كدرة فلا بد من الغسل، تغتسلين وتعيدين الطواف إذا كان الكدرة والذي رأيت أنهما في وقت العادة، فالواجب الغسل، بعدما رأيت القصة البيضاء تغتسلين وتعيدين الطواف؛ لأنك طفت وأنت حائض في المعنى في الحكم، فعليك الغسل ...

حكم تأجيل طواف الإفاضة إلى ما بعد أيام التشريق

الشيخ: ليس في ذلك حرجٌ، وليس لطواف الإفاضة حدٌّ محدودٌ، فإذا طافه بعد الحج بعد أيام الحج بأيامٍ أو في آخر الشَّهر فلا بأس، حتى لو أخَّره إلى المحرم أو صفر لا حرج عليه في ذلك، لكن البدار به أفضل، وليس له أن يأتي أهله حتى يطوف، وإن كان امرأةً ليس لها أن يمسَّها ...

من رمى الكبرى يوم النحر وذبح وحلق أو قصر شعره ثم لا يؤدي طواف الإفاضة هل يعود حرما كما كان

الشيخ: إذا رمى الجمرة يوم العيد وحلق أو قصَّر تحلل، أو رمى وطاف تحلل، فهي من الثلاثة، أو رمى فقط تحلل على الأصح؛ لأنَّ الرمي هو مناط التَّحلل الأول -رمي الجمرة يوم العيد- لكن إذا أضاف إليها الحلق أو التَّقصير أو الطّواف كان أكمل وأحوط؛ خروجًا من الخلاف، ...

آخر وقت طواف الإفاضة

الصحيح أنه ليس له حدٌّ، لكن البِدار به في أيام النحر أفضل، ولو ما طاف إلا بعد -لآخر الشهر أو في المحرم أو في صفر- أجزأ، لكن المبادرة به في أيام منى أفضل.

حكم تأجيل طواف الإفاضة إلى السادس عشر من ذي الحجة

الجواب: لا مانع من التعجيل طواف الإفاضة، ليس له حد محدود، لكن كل ما تقدم في يوم العيد أفضل في اليوم الحادي عشر أفضل، من الثالث عشر، وهكذا، كل ما تقدم يكون أفضل، ليس له حد محدود، لكن الأفضل البدار به إذا تيسر الأمر، فإذا كان هناك زحمة شديدة، أو مرض، أو ...

طواف الإفاضة للمرأة التي بها العذر الشهري

الجواب: ليس هناك مدة معينة، بل متى طهرت طافت، والحمد لله، ولو تأخر الطواف، لكن لا يقربها زوجها حتى تطوف طواف الإفاضة، ولو تأخر. المقدم: جزاكم الله خيرًا. المقدم: المستمع عبد الرحمن صالح من المدينة المنورة، بعث يسأل ويقول: صيام كفارة القتل الخطأ، هل ...