الهدي والأضاحي والعقيقة

حكم الضحية الواحدة عن البيت الواحد ولو كثروا

الجواب: نعم تكفيهم أضحية واحدة، كان الرجل يضحي في عهد النبي ﷺ بالشاة الواحدة عنه وعن أهل بيته، كما ذكر أبو أيوب ، والنبي ﷺ ضحى بشاة واحدة عنه وعن أهل بيته صل عليه وسلم ولو كانوا مائة. نعم. المقدم: الحمد لله، جزاكم الله خير.

حكم دفع مبلغ من المال لشراء أضحية وذبحها في الخارج للفقراء والمساكين

الجواب: لا حرج سواء ذبحها في بيته أو في الخارج، لكن في بيته أفضل، إذا ضحى في بيته وأكل منها ووزع على من حوله كان أفضل تأسيًا بالنبي ﷺ كونه يذبح الضحية في بيته ويأكل ويطعم، وإذا أحب أن يذبح ضحايا أخرى في محل فقراء في بلد أخرى فله أجر ذلك؛ لأن هذا من ...

هل تجزئ الأضحية عن هَدْي الحج؟

الهَدْي غير الضَّحية بارك الله فيك، فالهدي شيءٌ، والضَّحية شيءٌ، الهدي عن التَّمتع، والضَّحية مُستحبَّة للجميع وإن لم يحجّ، مُستحبَّة لجميع الناس، في الحضر والبدو، والقرى والأمصار، الضَّحية واحدةٌ عن الرجل وأهل بيته. كان الرسول ﷺ يُضحِّي بكبشين ...

ما صحة حديث: «من أراد أن يضحي أو يضحى عنه فلا يأخذ من شعره»؟

الجواب: ليس الأول بحديث، وإنما هو من كلام لبعض العلماء إذا وصل إلى الميقات يتنظف يأخذ من الشارب والإبط ونحو ذلك وهذا ليس بحديث، هذا من كلام بعض العلماء كما قلنا بأنه يستحب لمن أراد العمرة أو الحج، أن يتنظف يقص من شاربه ويقلِّم من أظفاره، هذا قاله بعض ...

حكم العقيقة والنفقة على ولد الزنا

الجواب: نعم لها أن تعق، يستحب لها أن تعق عن ولدها، وعليها أن تنفق عليه، إذا قدرت، فإذا ما قدرت يسلم للحاضنات في الدولة، وإذا قدرت تربيه وتحسن إليه، وتعق عنه، ويلزمها أن تربيه وأن تتوب إلى الله مما فعلت، وهو منسوب إليها. والذي زنا بها عليه التوبة، وليس ...

حكم إرسال الأضحية أو العقيقة خارج بلدها

الأفضل أن يذبح العقيقة في بيته، العقيقة يعني: نسيكة الولد، وهي شاتان عن الذكر، وشاة واحدة عن الأنثى، تُسمَّى: عقيقة، وتُسمَّى: تميمة، يُسميها بعض الناس: تميمة، وتُسمَّى: نسيكة، وهي سنة مؤكدة، والرسول ﷺ أمر أن يعقَّ عن الغلام شاتان، وعن الجارية شاة، ...

ماذا يجب على من أراد أن يُضَحِّي؟

إذا عزم المسلمُ أو المسلمة على الضَّحية بعد دخول شهر ذي الحجة، سواء الضحية لنفسها أو لها أو لأهل بيتها أو لأبيها أو لأمها، إذا عزمت على الضحية لا تأخذ من شعرها ولا من أظفارها شيئًا، وهكذا الرجل إذا عزم على الضحية لنفسه أو لأهل بيته أو لأبيه أو لأمه لا ...

متى وقت العقيقة وكيفية توزيعها؟

الأفضل في اليوم السابع، وإذا ذبح بعد ذلك فلا بأس، لكن الأفضل مثلما قال ﷺ: تذبح عنه يوم سابعه العقيقة، هذا هو الأفضل، تقول عائشة رضي الله عنها: إن فاتت ففي أربعة عشر، فإن فاتت ففي إحدى وعشرين. ثم لا توقيت لها، ولكن بكل حال بعد السابع لا توقيت لها. س: مثلًا ...

هل تجب العقيقة على من غَيَّر اسمه؟

لا، ما في حاجة، إذا غيَّر اسمه ما يحتاج عقيقةً، العقيقة مرة واحدة، إذا كان عُقَّ عنه كفى والحمد لله، فإذا غيَّر اسمه باسمٍ أحسن فليس عليه شيء، لا عقيقة، ولا غيرها.

هل تُسَنُّ أضحية خاصة لمن كان يقيم بمفرده؟

إذا كانت أمك في بيتٍ لحالها تُسنّ لها أضحية وحدها، وأنت تُضحي عن نفسك وأهل بيتك، فما دامت أمك مستقلةً في بيتٍ لها فالأفضل لها أن تُضحي إذا قدرت، وأنت تُضحي وأهل بيتك، وإذا انتقلتَ إليها وذبحتَ الضَّحيةَ عندها حصل خيرٌ إن شاء الله. س: إذا صار عنده خدمٌ ...

هل تجزئ البَدَنَة عقيقة عن الأولاد؟

نرجو أن يكفي إن شاء الله؛ لأنَّ البَدَنَة تُجزئ عن سبعةٍ، لكن السُّنة أن يعقَّ بالغنم كما بيَّن النبيُّ ﷺ، لكن إذا عقَّ بالبقر، أو الإبل؛ نرجو أن يُجزئه؛ لأنَّ الصحابة ذبحوا البدنةَ عن سبعةٍ، والبقرةَ عن سبعةٍ  في الهدايا، وفي الضَّحايا. س: يعني: ...

هل تجزئ شاةٌ واحدة عقيقةً عن أربعة أولاد؟

السُّنة شاتان عن كلِّ واحدٍ، لكن لو عجز وعقَّ بواحدةٍ فالباقي يلحق إن شاء الله، يعقّ بواحدةٍ إذا استطاعها، ثم الثانية إن استطاعها، وإلا ما هو لازم فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16].

حكم أخذ الشعر للمشتركين في أضحية؟

ما أعرف لهذا أصلًا، إلا إذا كانوا سُكَّان بيتٍ واحدٍ فلا بأس. س: هم في منزلٍ واحدٍ، لكنَّهم ليسوا إخوانًا؟ ج: إذا كانوا سكَّان بيتٍ واحدٍ فلا بأس، كلهم يُمسكون عن أخذ الشعر والظفر، أو رفقة في السفر كالبيت الواحد. س: هل يُشترط أن يكونوا من نفس العائلة؟ ج: ...

حكم الأضحية عن الأموات وتخصيصهم بها

داخلة في العموم، تعمّها الأحاديث، إذا ضحَّى عنه وعن أهل بيته يعمّها. س: تخصيصهم بالأُضحية؟ ج: لا مانع؛ لأنها صدقة، الضحية صدقة. س: مَن قال أنها بدعة؟ ج: لا، ما عنده خبر؛ لأنها صدقة ومساعدة وتقرّب إلى الله جل وعلا بالذبح. س: تدخل في باب الصَّدقة؟ ج: نعم، ...