مسائل فقهية متفرقة

هل الهَجر دواء ينفع استعماله، ومتى يُشرع

هذا هو؛ إن كان ما ينفع ما يُستعمل، دواء، مثلما هجر النبيُّ الثلاثةَ ونفعهم الله بالهجر، ولم يهجر عبدالله بن أُبي وأصحابه؛ لأنهم لا ينفع فيهم الهجر. س: لكن المُبتدع إذا لم يفد فيه النُّصح والتَّوجيه؟ ج: يُهجر. س: وإذا كان الهجرُ ما يُفيد فيه؟ ج: إذا ...

متى يُفهم السنة أو العادة من فعل النبي

الأصل أن أفعاله سنة هذا هو الأصل لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ [الأحزاب:21] إلا ما يعرف بالأدلة الأخرى التي ..... فيها المؤمن أنها من الأمور العادية التي لم يأمر فيها النبي ﷺ بشيء ولم يواظب عليها مثل: أنواع الطعام، وأنواع الملابس، ...

ما حكم من يعمل في المعاصي التي يُلعن صاحبها

يدخل في هذا، آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهده، الكاتب والشاهد لأنهم مساعدون على الباطل، والله يقول: وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة:2] هكذا الموظفون الآخرون. س: هذه من الكبائر؟ الشيخ: من الكبائر نعم، المعاصي التي يلعن صاحبها ...

هل يجوز الارتداد أعرابيا بعد الهجرة

ظاهره المنع، لما منّ الله عليه بالهجرة لا يرتد أعرابي إلا لحاجة، إذا ساءت الحال في المدن خرج للبادية لحفظ دينه كما في الحديث الصحيح أن النبي ﷺ لما سئل عن خير الناس قال: مؤمن مجاهد في سبيل الله، ثم قال: مؤمن في شعب من الشعاب يعبد الله ويدع الناس من شره. س: ...

ما حكم بيع الرُّقى

ما أعرف لهذا أصلًا، ما ينبغي هذا، بيعها ما ينبغي هذا، أما كون الإنسان يرقي أخاه لا بأس، أما بيعها ما أعرف له أصلًا، قد يكون الكاتبُ لا خيرَ فيه، ما يصلح هذا، ولا ينبغي.

ما حكم قول لا حول لله

المشروع: لا حول ولا قوة إلا بالله، لا يقتصر على: لا حول، بل يأتي بها كاملةً، هذه هي السُّنة: لا حول ولا قوة إلا بالله، وإذا قال: لا حول إلا بالله، ولا قوة إلا بالله، قصده الإزراء على نفسه لا بأس، لكن السنة أن يأتي بها كاملة: لا حول ولا قوة إلا بالله. س: بعض ...

هل للمنافق والجاسوس توبة

إذا تابوا تاب الله عليهم، التوبة بابها مفتوح، إذا تاب تاب الله عليه، مثلما قال ﷺ: التوبة تجبّ ما قبلها، ولما ذكر الشرك والزنا والقتل قال: إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا [الفرقان:70]، لكن الجاسوس لا، الجاسوس ما تُقبل توبته؛ لأنه إذا ...

هل يُمنع المُميز الذي فوق السبع ويعرف أمور النساء من الدخول علي

هذا يرجع إلى المصلحة، يرجع إلى ولي الأمر، القرآن قال: وَإِذَا بَلَغَ الْأَطْفَالُ مِنْكُمُ الْحُلُمَ فَلْيَسْتَأْذِنُوا [النور:59]، إذا بلغ الحُلم، أما قبل ذلك فيُمنع في الأحوال الثلاثة التي بيَّنها الله في سورة النور.

متى يُشرع للإنسان رفع السَّبابة

يُستحبّ رفع السَّبابة عند الشَّهادة من أول ما يجلس إلى أن يُسلم في التَّشهد الأخير، وهكذا في التَّشهد الأول يُشير بالسبابة إلى التوحيد، وعند الدعاء يُحركها قليلًا عند: "اللهم صلِّ على محمدٍ"، وعند "أعوذ بالله من عذاب جهنم"، وعند الدعاء: "اللهم ...

هل فتوى المفتي الرسمي مُلزمة للناس لا تجوز مُخالفتها

الفتوى الرسمية وغيرها غير مُلزمة، الملزم: قال الله، قال رسوله، فإذا أفتى المفتي أو العالم بما يُخالف الشرع لا تلزم فتواه، المعول على: قال الله، وقال رسوله: الكتاب والسُّنة. أما فتوى الناس فقد تُخطئ، وقد تُصيب، سواء كان مُفتيًا رسميًّا أو غيرها، سواء ...