الأعذار المبيحة للفطر

حكم القصر والإفطار في السفر المتكرر

الجواب: المسافر إذا سافر لأهله أو لحاجة يقصر ويجمع لا حرج عليه، ولو تكرر هذا منه، ولو أنه يذهب كل أسبوع أو كل أسبوعين إلى أهله في محل بعيد، إذا كان أهله في محل يعد سفراً، فلا بأس أن يقصر، يصلي ركعتين الظهر والعصر والعشاء، ولا بأس أن يفطر في رمضان في الطريق ...

حكم الإفطار في رمضان لأجل تناول الدواء

الجواب: الله يقول جل وعلا: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16] فإذا كان المرض يحصل بتأخير الجرعة عن موعدها فلا بأس بالإفطار، إذا كان اليوم طويل مثل خمسة عشر ساعة من هذه الأيام، لا بأس أنه يأكل الجرعة الحبة التي عينت له ويفطر بذلك، ويقضي ...

كفارة الإفطار في رمضان للسفر

الجواب: إذا كنت أفطرت في السفر فعليك القضاء فقط ولا فيه كفارة، إذا كنت أفطرت في السفر من أجل السفر فلا حرج بل سنة، يقول الله عز وجل: وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ [البقرة:185] فالله وسع ويسر سبحانه وتعالى، ورخص ...

مشروعية الفطر للمسافر 

الجواب: لا شك أن الإفطار في السفر مشروع ورخصة من الله عز وجل، وقد قال الله سبحانه: وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ [البقرة:185] وكان النبي عليه الصلاة والسلام في أسفاره يصوم ويفطر وهكذا أصحابه يصومون ويفطرون، ...

من توفيت ولم تستطع الصوم والصلاة وقت مرضها

ج: ما دامت ماتت وهي مريضة ولا تستطيع الصيام فليس عليكم الصيام عنها إذا كانت ماتت وهي في مرضها الذي لم تستطع الصيام فيه هذه المدة الطويلة فإنك لا تقضين عنها شيئا وليس عليك إطعام أيضا والحمد لله، أما الصلاة فقد غلطت في ترك الصلاة، كان الواجب عليها أن تصلي ...

حكم من أفطرت في مرضها ثم ماتت

الجواب: مادامت ماتت في مرضها فلا قضاء عليها ولا إطعام، هذا هو الصواب، مادامت والدتها ماتت في مرضها فليس عليها قضاء ولا إطعام بل معفو عنها. نعم.

حكم الفطر في رمضان بمكة للمعتمر

الجواب: المعتمر في رمضان هو مسافر، مثلاً جاء من بلاد بعيدة يأتي من نجد أو من غيره هو مسافر، فله أن يفطر في الطريق، إذا سافر من الرياض من القصيم من حائل من المدينة من غير ذلك سفر، فله أن يفطر في الطريق وفي مكة، إلا إذا كان قد عزم على الإقامة أكثر من أربعة ...

حكم من أصيب بمرض يمنعه من الصيام

الجواب: إذا كان الأطباء ذكروا لك -أيها السائل- أن الصوم يضرك أبداً دائماً دائماً فعليك أن تطعم عن كل يوم مسكين عن السنوات الماضية والمستقبلة، إذا دخل رمضان لك الإفطار وتطعم عن كل يوم مسكين سواء جمعت ذلك في أول الشهر أو في آخر الشهر، نصف صاع من التمر أو ...

مشروعية إفطار المسافر والمريض في شهر رمضان مع القضاء

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد: فقد سبق في حلقة مضت ما يتعلق بشأن الصيام وفضل صيام رمضان ووجوبه على المسلمين، وما يجب أيضاً على المسلمين من العناية بحفظه وصيانته عما ...

حكم صيام المريض المصاب بالفشل الكلوي

الجواب: الأمراض متنوعة والمرضى أعلم بأنفسهم، فكل مرض يشق معه الصيام ويؤثر على المريض بزيادة المرض أو تأخر البرء فإنه يجوز له الإفطار، فالغسيل الذي يحصل لأصحاب الكلى إذا كان هذا الغسيل يؤثر عليه لو صام فإنه له الفطر ولا حرج عليه. أما نفس الغسيل كونه ...

الواجب على المصابين بمرض السكر في شهر رمضان

الجواب: هذا مثلما تقدم إن كان المرض يضرهم ولا يستطيعون معه الصوم بل يشق عليهم الصوم بزيادة المرض عليهم والتعب عليهم تعبًا كثيرًا واضحًا أو يسبب عدم برئه فلهم الفطر، أما إن كان عاديًا المرض معهم سواء صاموا أم لم يصوموا، هو معهم لا يتغير عليهم ...

حكم صيام المصابين بالصرع

الجواب: إذا صاموا وأصابهم الصرع في أثناء النهار مثل النوم لا يضرهم صومهم صحيح، أما إذا غابوا عن العقل غابت عقولهم يوماً كاملاً فهم مثل بقية المجانين لا صوم لهم ولا شيء عليهم ولا قضاء عليهم، فلو جن في آخر الليل أو صرع في آخره ولم يفق إلا في الليلة الآتية ...

حكم إفطار رمضان لمن أصيب بالقرحة

الجواب: المريض شرع الله له الإفطار، قال تعالى: وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ [البقرة:185] فإذا ثبت بقول الطبيب الثقة أو الطبيبين أن هذا المرض الداخلي يضرها إذا صامت فلا بأس بالإفطار، تعتمد قول الطبيب الثقة، وإذا ...

حكم من منعه الطبيب من صيام رمضان لمرضه

الجواب: لا حرج عليك في ترك الصيام، لما ذكره لك الطبيبان حتى يشفيك الله، فإن سمح لك الأطباء بالصيام فالحمد لله، وإلا فعليك أن تكفر عن كل يوم إطعام مسكين، نصف صاع تمر أو رز أو حنطة، أو غير هذا من قوت البلد، ولا حرج أن تجمعها وتعطيها واحدًا في آخر الشهر، ...

حكم من أفطر في رمضان لمرض

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه. أما بعد: فالمريض قد عفا الله عنه في تأخير الصوم؛ لقول الله : وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ [البقرة:185] ...