الآداب والأخلاق المحمودة

من دخل على أناس وهم جلوس هل يصافحهم

يجلس حيث ينتهي به المجلس عليه الصلاة والسلام. س: والمُصافحة؟ ج: ما بلغنا، كان الصحابةُ إذا تلاقوا تصافحوا، وإذا دخل لم يقوموا له، ويجلس حيث ينتهي به المجلس عليه الصلاة والسلام. س: حديث المُصافحة؟ ج: سنة، إذا تصافحوا سنة، لكن ما بلغنا أنهم كانوا يقومون ...

كيفية الاستئذان

أيش؟ س: ما الصواب في أن الإنسان لا يتحدث بقوله: "أنا أنا"؟ ج: إذا استأذن يقول: أنا فلان بن فلان. س: هذا منهيٌّ عنه؟ ج: نعم، عليه أن يُصَرِّح باسمه، أما "أنا" فتشتبه.

هل التّحقيق في البداءة بالسلام للوجوب أم للاستحباب

الله أعلم، لكن ظاهر الأحاديث أنه ينبغي للمؤمن ألا يبخل بالبداءة، فيُبادر بالسلام، هذه هي السنة للمؤمن، يقول ﷺ في الحديث الصحيح: حقّ المسلم على المسلم سِتٌّ: إذا لقيتَه فسَلِّمْ عليه، ويقول البراء: أمرنا رسولُ الله ﷺ بسبعٍ، وذكر منها: إفشاء السلام، ...

بمَن يبدأ في المجلس بكبير السن أم بالعالم الحافظ

يبدأ بمَن عن يمينه إذا شرب، ولو كان الذي عن يمينه عامِّيًّا. س: ...............؟ ج: لا، إلا أن يأذن. س: يبدأ بالكبير أم بالعالم؟ ج: يبدأ بمن عن يمينه. س: أول ما يدخل المجلس يبدأ بمَن عن يمينه مباشرةً أو يبدأ بالكبار؟ ج: لا، يبدأ برئيس المجلس، ثم رئيس المجلس يصرفه ...

التعامل مع الغضب

يقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، ويتوضأ إذا تيسر الوضوء، ويجلس إن كان قائمًا، ويسكت إن كان يتكلم؛ حتى يهدأ غضبه.

العفو واجب أم مندوب

لا، من باب النَّدب، وإلا فللإنسان أن يطلب حقَّه وينتقم إذا رأى المصلحة في ذلك.

المحافظة على الأسرار

يختلف، إن كان يزول الضَّرر بوفاته فلا بأس، وإن كان ما يزول فلا يُفشيه، مثل: قصة فاطمة لما سارّها النبيُّ ﷺ وقال لها أنَّ أجلَه قريبٌ بكت، ثم سارَّها النبيُّ ﷺ وذكر أنها سيدة نساء أهل الجنة فضحكتْ، فسألتْها عائشةُ فلم تُخبرها، فلما تُوفي النبيُّ ...

التفصيل في الكلام وتوضيحه

مثلما قال ﷺ: ثلاثًا. س: التَّفصيل بين الكلام هل يكون من التَّفضيل؟ ج: هذا من السنة، فمن السنة للمؤمن إذا تكلَّم أن يُوضِّح، سواء كان ناصحًا، أو مُسَلِّمًا، أو مُستشيرًا، يُوضِّح حتى يكون المخاطَب على بصيرةٍ.

دخل مجلسًا وفيه كبير فهل يبدأ باليمين

يصل إلى رئيس المجلس أولًا ويُسَلِّم عليه، ثم مَن كان عن يمينه. س: وإذا كان يريد أن يُقدِّم شيئًا كالقهوة؟ ج: يبدأ برئيس المجلس، ثم مَن كان عن يمينه، مثلما كانوا يبدؤون بالنبي عليه الصلاة والسلام ثم مَن كان عن يمينه.

التسمية عند الدخول والخروج والطعام ونحوه

حسن؛ لأنها تمام التَّسمية. س: في الدّخول والخروج، والأكل ..؟ ج: كله، ما فيها بأس، إذا أتمَّها فطيب. س: حديث: سَمِّ الله، وكُلْ بيمينك على الوجوب أم على الاستحباب؟ ج: نعم على الوجوب، يجب أن يأكل بيمينه. س: زيادة "الرحمن الرحيم" عند قوله: "بسم الله" ...

بعض آداب الطعام

لا، ما تُجزئ. س: بالنسبة للبداية: يُنتظر أن يبدأ كبيرُ القوم، والنهاية؟ ج: كلّ مَن انتهى خلاص، لا يلزم أن ينتظر، لكن إذا كانت عادتُهم ألا يقوموا إلا لأجله فعليه ألا يقوم كي لا يُكَدّر عليهم. س: التَّسمية مع كلِّ لقمةٍ؟ ج: لا، التَّسمية في الابتداء ...

التسمية المشروعة عند بداية الطعام

"بسم الله الرحمن الرحيم" هذه هي التَّسمية عند أوله. س: البسملة والحمد واجبة أم مُستحبَّة؟ ج: كلها مُستحبَّة، كلها سنة، لكن التَّسمية متأكِّدة؛ قال النبيُّ ﷺ للغلام: سَمِّ الله، وكُلْ بيمينك.