الآداب والأخلاق المحمودة

ما النصيحة لمن يغترّ بعلمه ويأخذه العُجْب؟

لا شكَّ أنَّ هذه نصيحة مهمة، فإنَّ الواجب على العالم وطالب العلم وعلى كل مؤمنٍ ومؤمنةٍ: العناية بحُسن الخلق، وعدم التَّكبر، وعدم سُوء الخلق، فإن حُسن الخلق له شأنٌ عظيمٌ، ولهذا قال فيه النبيُّ ﷺ: البِرُّ حُسن الخلق، هكذا روى مسلم في "الصحيح": البر ...

ما الفرق بين الصبر والاصْطِبَار؟

الصبر والاصطبار التصبر يعني، كَوْنُه يجاهد نفسه على الصبر.  يعني الذي يُرزق الصبر من غير تكلُّف أزين وأزين.  وإذا ما تيسر له؛ يجاهد نفسه حتى يُكُفَّها عما لا ينبغي، فلا يجزع ولا يتكلم بما لا ينبغي، ولا يفعل ما لا ينبغي؛ ولهذا قال ﷺ: أنا بريء من ...

ما المشروع للمسلم في أحوال الغضب؟

ما أتذكر شيئًا، لكن على كل حال هو من أسباب العافية، كونه يسكت وينتقل من مكان إلى مكان، يغادر المجلس، والوضوء كذلك؛ لأنه جمرة من النار. س: أو إذا كان واقفًا يجلس؟ ج: الواقف يجلس، نعم؛ يُغَيِّر حاله. س: أحسن الله إليك، لماذا لم يُعْلِمه النبي ﷺ بنفسه بهذه ...

كيف يكون التَّحلل من العِرْض؟

إذا ما استطعت تذكر محاسنه وأخباره الطيبة التي تعلمها عنه، فتذكر أخباره الطيبة في المجالس التي اغتبته فيها، وتدعو له، وتستغفر له.

حكم وصف الوافد المسلم بكلمة "أجنبي"

ج: لا، المسلم أخو المسلم في أي مكانٍ، سواء كان في مشرق الأرض أو مغربها، مثلما قال ﷺ: المسلم أخو المسلم، وفي عرف الناس الأجنبي: الغريب، يعني الذي يأتي من بلادٍ بعيدةٍ يُسمونه أجنبيًّا، يعني: غريبًا، وهذا عرفٌ اصطلاحي بين الناس، ما هو أجنبي بمعنى كافر، ...

معنى حديث "من كان في حاجة أخيه..."

نعم صحيح، وعدٌ من ربنا جل وعلا على لسان رسول الله ﷺ، إذا قضيتَ حاجةَ أخيك: شفعت له في منفعةٍ، ساعدته في شيءٍ، أقرضته في شيءٍ، ساعدته في دواءٍ، في أجرة الطبيب وهو عاجز؛ كل هذا لك الأجر فيه، دللته على خيرٍ، أرشدته إلى خيرٍ، منعته من شرٍّ، يُؤجَر على المتَّعدِّي ...

كيف يكون البر بالوالدين العاصيين؟

لا، يرفق بهما، الله قال في حقِّ الكافِرَيْن: وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا [لقمان:15]، حتى الكافِرَيْن يرفق بهما، ويعتني بهما.

ما حكم الوصف بـ"مستقيم" و"ملتزم"؟

الأحسن أن يُقال: ظاهره الخير؛ لأنَّ الاستقامة والالتزام قد تخفى على الناس، قد يكون في باطن الأمر ليس كذلك. س: ما يُقال بالتفصيل؟ ج: يقال: ظاهره الخير، أو: ظاهره العدالة، فالناس ليس لهم إلا الظاهر. س: ما يقال: هذا سابقٌ بالخيرات، وهذا مُقتصِدٌ، وهذا ظالمٌ ...

هل مِن السُّنة تكرار الكلام ثلاث مرات؟

لا، مقصوده أنه إذا خشي ألا يسمعوا كرَّر حتى يبلغهم. س: عندنا جملة أخيرة لم يقرأها بعد ورواه البخاري: "وهذا محمُولٌ عَلَى مَا إِذَا كَانَ الجَمْعُ كثيرًا". ج: نعم، يعني: إذا خشي ألا يبلغهم، أما إذا كان يظن أو يعلم أنه بلغهم فلا حاجة للتكرار، جمعًا ...