الأدعية والأذكار

ما يقال في الفراغات أثناء الصلاة

ج: المشروع عند الرفع من الركوع أن يقول الإمام والمنفرد: سمع الله لمن حمده ثم يقولان: ربنا ولك الحمد حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه، ملء السماوات وملء الأرض وملء ما بينهما وملء ما شئت من شيء بعد كما ثبت ذلك عن النبي ﷺ وربما زاد عليه الصلاة والسلام في هذا ...

الدعاء للأبناء من أهم أسباب صلاحهم

وعلى الأب أن يسأل ربه أن يعينه، ويوفقه، وأن يصلح له الذرية، وأن ينفعه بالأسباب التي يتعاطها، والله سبحانه هو الذي بيده توفيق عباده، وهو المعين على ذلك، ولا حول ولا قوة إلا بالله ، ولكن عليك أن تتعاطى الأسباب، وتستعين بالله، وتسأله التوفيق، وتسأله ...

أذكار مأثورة عن خير البرية

وقد ذكر الرسول ﷺ أذكارًا تتعلق بالصباح والمساء، ودخول المنزل والخروج منه، والسعي إلى الصلاة، واليقظة والنوم، وعند الطعام، وغير هذا الأذكار المنوعة، حتى أكثر وقته مشغولًا بهذه الأذكار وبطاعة الله ، فينبغي للمؤمن أن يراجع ما جاء في هذا الباب من الأحاديث ...

من فضائل الذكر

وقد رفع الله شأن الذكر، وعظمه في كتابه العظيم حيث قال سبحانه: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِير ۝ وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا ۝ هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ ...

بدع الذكر

وسمعتم ما فعله ابن مسعود لما دخل على قوم في المسجد المعروف أنه كان في مسجد الكوفة في العراق وقد حلقوا حلقًا وفيهم من يأمرهم ويقول: سبحوا كذا، كبروا كذا، ويعدون بالحصى، أنكر عليهم عبد الله، وقال: "إنكم لعلى ملة هي أهدى من ملة محمد" أو "مفتتحوا باب ...

النهي عن الاشتغال باللهو عن العبادة والذكر

ويقول جل وعلا: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ [المنافقون:9]، فبين سبحانه أن من لهى عن ذكر الله خسر الدنيا والآخرة، وذكر ...

الذكر والعبادة هو الغاية من خلق الإنسان

والواجب على المؤمن أن يعمر هذا البدن، هذا البدن لماذا خلق؟ لم يخلق للأكل والشرب، ولم يخلق للعب، خلق ليعبد ربه ويستعين بنعم الله على طاعة الله، أنت في هذه الدار عارية، ليست دارك هذه الدار، دارك أمامك إن استقمت فالجنة، وإن أبيت فالنار، ما هناك دار أخرى، ...

السنة الإسرار بالأدعية في الصلاة

ج: السنة الإسرار بالأدعية في الصلاة وغيرها لقول الله سبحانه: ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ [الأعراف: 55] ولأن ذلك أكمل في الإخلاص، وأجمع للقلب على الدعاء، ولما في ذلك من عدم التشويش على من حوله من المصلين ...

الدعاء بعد الفريضة

ج: لم يحفظ عن النبي ﷺ ولا عن أصحابه  فيما نعلم أنهم كانوا يرفعون أيديهم بالدعاء بعد صلاة الفريضة وبذلك يعلم أنه بدعة لقول النبي ﷺ: من عمل عملًا ليس عليه أمرنا فهو رد خرجه مسلم في صحيحه. وقوله ﷺ: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد[1] متفق على صحته. أما ...

حكم الدعاء في الفريضة

الجواب: يشرع للمؤمن أن يدعو في صلاته في محل الدعاء سواء كانت الصلاة فريضة أو نافلة، ومحل الدعاء في الصلاة هو السجود، وبين السجدتين، وفي آخر الصلاة بعد التشهد والصلاة على النبي ﷺ، وقبل التسليم، كما ثبت عن النبي ﷺ أنه كان يدعو بين السجدتين بطلب المغفرة، ...

الدعاء في الصلاة للوالدين

الجواب: الدعاء في الصلاة لا بأس به سواء كان لنفسه أو لوالديه أو لغيرهما، بل هو مشروع، لقول النبي ﷺ: أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء[1] أخرجه مسلم في صحيحه. وقال عليه الصلاة والسلام: أما الركوع فعظموا فيه الرب، وأما السجود فاجتهدوا ...

حكم رفع اليدين في الدعاء

ج: رفع اليدين في الدعاء سنة ومن أسباب الإجابة لقول النبي ﷺ: إن ربكم تبارك وتعالى حيي كريم يستحي من عبده إذا رفع يديه إليه أن يردهما صفرًا[1] أخرجه أبو داود والترمذي وابن ماجه وصححه الحاكم. ولقوله ﷺ: إن الله تعالى طيب ولا يقبل إلا طيبًا، وإن الله أمر المؤمنين ...

حكم رفع الأيدي للدعاء بعد الصلاة

الجواب: رفع الأيدي في الدعاء سنة ومن أسباب الإجابة لقول النبي ﷺ: إن ربكم حيي كريم يستحيي من عبده إذا رفع يديه إليه أن يردهما صفرًا[1] أخرجه أبو داود والترمذي وابن ماجه وصححه الحاكم من حديث سلمان الفارسي. وقوله ﷺ: إن الله تعالى طيب ولا يقبل إلا طيبًا، ...

48 من حديث: ( يقول الله عز وجل: أنا عند ظن عبدي بي)

48 - كتاب الذِّكْرِ وَالدُّعَاءِ وَالتَّوْبَةِ وَالِاسْتِغْفَارِ 2 - (2675) حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ، وَزُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ - وَاللَّفْظُ لِقُتَيْبَةَ - قَالَا: حَدَّثَنَا جَرِيرٌ، عَنِ الْأَعْمَشِ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، ...

حكم التسبيح باليد اليمنى

ج: ما فعله الإمام هو الصواب، فقد ثبت عن النبي ﷺ أنه كان يعقد التسبيح بيمينه، ومن سبح باليدين فلا حرج في ذلك لإطلاق غالب الأحاديث[1]. نشرت في (كتاب الدعوة) الجزء الأول، ص (75). (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 11/186).