الأدعية والأذكار

حكم الترتيب في الأذكار بعد الصلاة

الذي رتَّبَه النبي ﷺ يرتِّبه، والذي ما رتبه النبي ﷺ ما هو بلازم، هذه الأذكار بعد السلام، والأفضل مثل ما قال ابن الزبير: كان النبي ﷺ إذا سلم قالها بعد أستغفر الله، اللهم أنت السلام، انصرف إلى الناس وقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد ...

ما معنى "سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ.."؟

يعني: أنت السُبُّوحُ القُدُّوسُ، يعني: المُنَزَّه عن كل عيب. سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ يعني: مُنَزَّه من كل عيب. أو معناها: أقدسك وأسبحك. المعنى متقارب. س: هي صيغ مبالغة؟ الشيخ: نعم.

هل التسبيح بعد الفجر أفضل أم التلاوة؟

العناية بالتسبيح وبالأذكار الشرعية أفضل؛ حتى يؤدي كل عبادة في وقتها، في آخر النهار، أو في أول الليل، في أول الصباح، كونه يعتني بالأذكار الشرعية والدعوات هذا أفضل، وإن قرأ فلا بأس، لكن إذا تحرّى الأذكار الشرعية فكل شيء في محله.  مثل ما أنه في الركوع ...

حكم الدعاء في السجود خارج الصلاة

في كل وقت، الدعاء في كل وقت، الله يقول جل وعلا: وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ [البقرة:186]، ويقول سبحانه: ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [غافر:60] فالدعاء مشروع في جميع الأوقات ليلًا ونهارًا، وأنت ...

هل يُشرع قضاءُ أذكار الصلاة بعدها بمدة؟

يَسْتَدْرِك من باب الإكثار من الذكر، وإلا السنة فات محلها، لكن يَسْتَدْرِك بالإكثار من الذكر، من ذكر الله جل وعلا؛ لأن الذكر أوقاته ما تُحصى؛ في جميع الليل والنهار .

هل الذكر بلفظ "عدد خلقه.." عامٌّ لكل وقت؟

في كل وقت، يقال في كل وقت، أينما كنت. س: أيقاس على هذا التسبيح سائر أنواع الذكر مثل قول: لا إله إلا الله عدد خلقه الحمد لله عدد خلقه، أو خاص بالتسبيح؟ الشيخ: عام عام، ما في شيء. س: لو قال شخص: لا إله إلا الله عدد خلقه رضا نفسه زنة عرشه؟ الشيخ: ما في مانع.

هل الذِّكر عند الجِماع يُقال سِرَّا؟

ولو تَسْمَع هي وتقوله هي بَعْد كُلُّهم: بسم الله، اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا والمرأة تقول ذلك أيضًا. س: هل يأتي به إذا أراد أن يَعْزِل؟ الشيخ: يأتي به ولو أراد أن يَعْزِل، قد يسبقه المنية ولا يحصل له المطلوب. س: لكن ما يقوله بينه وبين ...

هل ورد دعاء معيّن للأمان من الحريق؟

ذكر بعضهم التكبير، لكن ما أعرف فيه أدلة واضحة، لكن ذكر ابن القيم وغيره أنه يُشرع التكبير عند الحريق، وأنه من أسباب إطفاء الحريق، لكن ما يُغني عن الأسباب الحسية من وجود المياه وغير المياه مما يستعان به على إطفاء الحريق، لكن إذا كَبَّر فَحَسَن، الله أكبر ...

هل يكون أثر التعوّذات بقدر قوة الداعي؟

تقريب، هذا من باب التقريب، الإنسان يفعلها ويرجو ربه، يعني لا يكون آمنًا ولا يكون ضعيف الإخلاص ولا ضعيف الرجاء، بل يأتي بها، ويعلم أنها أسباب، مع الصدق وحسن الظن بالله ورجائه وتصديق نبيه عليه الصلاة والسلام.

هل يُكتفى بالمعوذتين عن سائر التعوّذات؟

ما أذكر هذا، لكنه قال ﷺ: ما تعوذ متعوذ بمثلهما، يستحب أن يأتي بهما المؤمن بعد كل صلاة، قل هو الله أحد والمعوذتين، بعد كل صلاة، وعند النوم ثلاث مرات، هذا كله من باب التحرُّزات، مثل ما أن الإنسان يأخذ بالأسباب الأخرى، يغلق  بابه، ويفعل الأسباب الأخرى، ...

متى يكون وقت أذكار المساء؟

بعد الزوال مباشرة إلى الليل كله، لكن إذا ختم بها نهاره قبل الغروب يكون أحسن، إذا ختم بها نهاره  قبل الغروب يكون طيبًا، وإلا كُلُّها كل العَشِيّ محل دعاء، العَشِيّ كلها، والآصال كلها بُكْرَةً وَأَصِيلًا، ما قبل الزوال: بُكْرة، وما بعد الزوال: عَشِيّة؛ ...

حكم من أتى بأذكار النوم ثم قام لحاجة

قام يعني لحاجة؟ س: لحاجة أو..... أجاب أحدًا. الشيخ: إذا قام لحاجة ثم عاد؛ انتهى وحصل المطلوب، والحمد لله، وإن أعاد كله خير، لكن حصل المطلوب عند أول ما يضع جنبه، وإذا قام يقضي حاجة أو يكلم أحدًا إن أعادها فلا بأس، وإلا قد حصل المقصود، والحمد لله.

هل يُسّنُّ التسبيح والتحميد.. عند الإرهاق؟

يُستحب أن يقوله، ويأتي الحديث في هذا وبيّنّاه الآن يقول: سبحان الله والحمد لله ثلاثًا وثلاثين مرة لكن التكبير يكون أربعًا وثلاثين، الجمع مائة، يستحب عند النوم ويستحب بعد كل صلاة، لكن بعد كل صلاة يختم بالتكبير أو بلا إله إلا الله وحده لا شريك له، ...