آداب الخلاء وقضاء الحاجة

حكم استقبال القبلة أواستدبارها عند قضاء الحاجة

الجواب: الذي ينبغي أن لا يستقبل لا في داخل البنيان ولا في خارجه؛ لأنه ذكر في الأحاديث التي نهت عن ذلك عامة، نهى النبي عليه الصلاة والسلام عن استقبالها واستدبارها حال الغائط والبول.  فينبغي للمؤمن أن لا يستقبلها ولا يستدبرها في البينان ولا في الصحراء، ...

حكم البول واقفا

ج: لا حرج في البول قائمًا ولاسيما عند الحاجة إليه، إذا كان المكان مستورًا لا يرى فيه أحد عورة البائل، ولا يناله شيء من رشاش البول، لما ثبت عن حذيفة  أن النبي ﷺ أتى سباطة قوم فبال قائما متفق على صحته، ولكن الأفضل البول عن جلوس؛ لأن هذا هو الغالب من ...

حكم ذكر الله في الحمام

الجواب: في الحمام يكره ذكر الله في الحمام، وإذا أردت الدخول تقول: (أعوذ بالله من الخبث والخبائث) وإذا خرجت تقول: (غفرانك)، وفي الأوقات الأخرى والأماكن سعة بحمد الله، لذكر الله  عدة أوقات كثيرة وعدة أماكن كثيرة غير الحمام تتخذ لذكر الله وقراءة القرآن. أما ...

حكم الدخـول بالمصحف إلى الحمـام، وحكـم تمـزيق الأوراق المكتوب فيها آيات قرآنيـة

ج: أما دخول الحمام بالمصحف فلا يجوز إلا عند الضرورة إذا كنت تخشى عليه أن يسرق فلا بأس، وأما تمزيق الآيات التي حفظتها إذا مزقتها تمزيقا ما يبقي معها شيء فيه ذكر الله، أي تمزيقًا دقيقا فلا حرج في ذلك، وإلا فادفنها في أرض طيبة أو أحرقها، أما التمزيق الذي ...

حكم من نسي الذكر قبل دخول الخلاء وقبل الجماع

الجواب: يسمي الله عند دخول الخلاء يقول: بسم الله، أعوذ بالله من الخبث والخبائث، وهكذا عند جماع أهله سواء عريانا أو مستورا يقول: بسم الله، اللهم جنبني الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا، وليس من الضروري أن يخلع لباسه عند الجماع، يستطيع جماع أهله من دون خلع ...

حكم دخول الحمام بالمصحف

الجواب: أما دخول الحمام بالمصحف فلا يجوز إلا عند الضرورة، إذا كنت تخشى عليه السرقة إذا حطيته من خارج وما في أحد يحفظه من خارجه فلا بأس. وأما تمزيق الآيات التي حفظتها إذا مزقتها تمزيقا ما يبقى معها فيه شيء من ذكر الله تمزيق دقيق وإلا فادفنها أو حرقها. أما ...

الوسوسة في الوضوء

ج: عليك أن تستنجى من البول، وعدم العجلة، حتى ينقطع البول، ثم تكمل الوضوء، ولا حاجة إلى وضع المناديل في فتحة الذكر. وعليك أن تعرض عن الوساوس حتى ينقطع عندك ذلك إن شاء الله. والأفضل: أن تنضح بالماء ما حول الفرج بعد الفراغ من الوضوء، حتى تحمل ما قد يقع من ...

حكم الاستنجاء بماء زمزم

ج: ماء زمزم قد دلت الأحاديث الصحيحة على أنه ماء شريف مبارك، وقد ثبت في صحيح مسلم أن النبي ﷺ قال في زمزم: إنها مباركة؛ إنها طعام طعم، وزاد في رواية عند أبي داود بسند جيد: وشفاء سقم، فهذا الحديث الصحيح يدل على فضل ماء زمزم، وأنه طعام طعم، وشفاء سقم، وأنه ...

دعاء دخول الخلاء

ج: ثبت عن النبي ﷺ أنه كان إذا أراد دخول الخلاء قال: أعوذ بالله من الخبث والخبائث، والخبث: بضم الباء وسكونها، والأمر في هذا واسع، والمراد بذلك: التعوذ من الشر والأفعال الخبيثة، وفسره بعض أهل العلم: بذكور الشياطين وإناثهم، وإذا كان في الصحراء قال هذا التعوذ ...

حكم دخول الخلاء بشيء فيه ذكر الله وآيات قرآنية

ج: يكره دخول الخلاء بشيء فيه ذكر الله؛ لما ثبت عن النبي ﷺ أنه كان إذا أراد دخول الخلاء وضع خاتمه؛ لكونه مكتوبًا فيه: محمد رسول الله. لكن إذا لم يتيسر محل آمن لوضع الأوراق فيه، حتى يخرج من الخلاء فلا حرج عليه في الدخول بها؛ لكونه مضطرًا إلى ذلك، وقد ...

حكم دخول الحمام بما فيه ذكر ودعاء

ج: الأفضل لك: عدم دخول الحمام بالكتيب المذكور، ويكره لك ذلك عند جمع من أهل العلم إذا أمكنك عدم الدخول به، أما إن لم تستطع تركه خارج الحمام فلا حرج عليك ولا كراهة، والله ولي التوفيق[1]. نشرت في مجلة الدعوة العدد (1297) بتاريخ 22 / 12 / 1411هـ. وفي كتاب الدعوة ...

حكم وضوء من يخرج منه مذي أو ودي بعد البول

ج: لا ينبغي التكلف في هذا الأمر، وعصر الذكر فيه خطر عظيم، وهو من أسباب السلس، ومن أسباب الوساوس، ولكن متى خرج البول تستنجي والحمد لله، أو تستجمر والحمد لله. أما عصر الذكر على أن يخرج شيء فهذا غلط، ولا يجوز، وهو من أسباب الوسوسة وسلس البول، فينبغي لك أن ...

حكم بول الإنسان واقفًا

ج: لا حرج في البول قائمًا، ولا سيما عند الحاجة إليه؛ إذا كان المكان مستورًا لا يرى فيه أحد عورة البائل، ولا يناله شيء من رشاش البول؛ لما ثبت عن حذيفة : أن النبي ﷺ أتى سباطة قوم فبال قائماً ولكن الأفضل: البول عن جلوس؛ لأن هذا هو الغالب من فعل النبي ...

حكم استقبال القبلة أو استدبارها عند قضاء الحاجة

ج: لا يجوز استقبال القبلة واستدبارها عند قضاء الحاجة من بول أو غائط، إذا كان الإنسان في الصحراء؛ لما ثبت عن النبي ﷺ من النهي عن ذلك، من حديث أبي أيوب الأنصاري  وغيره. أما في البيوت فلا حرج في ذلك؛ لما ثبت في الصحيحين، عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه قال: ...

غسل القبل والدبر عند الاستنجاء

ج: يجب غسل الدبر والقبل إذا خرج منهما الأذى من الغائط والبول، أما إذا لم يخرج منهما شيء، وإنما أحدث الإنسان ريحًا أو نومًا، أو مس فرجه من غير حائل، أو أكل لحم الإبل، فإنه يكفيه الوضوء: وهو غسل الوجه واليدين مع المرفقين، ومسح الرأس والأذنين، وغسل الرجلين ...