البيوع والمعاملات المباحة

حكم الاتجار في السوق السوداء

الجواب: لا أعلم شيئًا في هذا.. أقول: لا أعلم شيئًا في هذا الأمر. نعم. المقدم: إذًا: نعد أخانا بالعودة إلى مثل سؤاله بعد البحث عن هذا سماحة الشيخ؟ الشيخ: لا. هو واضح، المقصود: البيع والشراء في السوق السوداء ما نعلم فيه حرجًا. المقدم: ليس فيه حرجًا؟ الشيخ: ...

حكم شراء السلعة إلى أجل بزيادة في الثمن

الجواب: هذا شيء آخر غير الربا، كونه أن يشتري سيارة أو كذا من البنك أو من التجار بثمن مؤجل زائد على الثمن الحال هذا لا حرج فيه، هذا البيع إلى أجل، والذي عليه جمهور أهل العلم وهو كالإجماع منهم أنه لا حرج فيه، فإذا اشتريت سيارة من البنك أو من التاجر الفلاني ...

حكم المضاربة في التجارة

الجواب: هذه الشركة يقال لها: المضاربة، وقد فعلها أصحاب النبي ﷺ، وهي جائزة بإجماع المسلمين ليس فيها نزاع يجوز للإنسان أن يدفع مالًا لآخر يعمل فيه يتجر فيه بأنواع التجارة ويكون الربح بينهما، أو يكون الربع للمالك والثلاثة الأرباع للعامل أو العكس على ما ...

حكم بيع السلعة بالتقسيط مع الزيادة في الثمن

الجواب: إذا حازها الذي باع عليك، حاز هذه الأغراض وهذه الأدوات وتملكها، ثم باع عليك بعد ذلك بمبلغ معلوم مقسط فلا بأس، لكن ليس له البيع عليك قبل أن يملكها، إذا عرف أنك تريدها وأنك محتاج لها فاشتراها وحازها من أهلها في بيته أو في السوق أو في أي مكان نقلها ...

حد الربح في التجارة

الجواب: ليس بمحدد، ولم يرد في الشرع ما يقتضي التحديد، لكن يستحب للمؤمن أن يرفق بإخوانه، وأن يرضى بالفائدة القليلة؛ رحمةً لإخوانه وتعاوناً معهم على الخير؛ لأن المسلم أخو المسلم، ومن كان في حاجة أخيه؛ كان الله في حاجته، ولقوله ﷺ: من يسر على معسر، يسر ...

حكم من وكل شخصًا في بيع شيء نقدًا فباعه تقسيطًا

الجواب: إذا سمحت صاحبة المال بالتقسيط فلا بأس وإلا فلا؛ لأنها لم تأذن لها بالتقسيط، إنما أمرتها بالبيع بكذا وكذا وما زاد فهو لها، فإذا سمحت بالبيع بالتقسيط فلا حرج في ذلك؛ لأن الحق حقها. المقدم: جزاكم الله خيرًا، إذا دفعت الثمن تلك مقدمًا وهي استلمت ...

المضاربة الجائزة والممنوعة

الجواب: إذا كان الجزء جزءاً مشاعاً كالربع أو الخمس لا بأس، تقولين له: اعمل فيه ولي الربع أو الخمس أو السدس هذا لا حرج فيه، هذا يسمى: المضاربة، أما أن يعطيك شيئاً معين خمسة أريل كل شهر أو عشرة أريل كل شهر هذا ما يجوز هذا ربا، أما إذا قلت: أنت تعمل فيه والربح ...

صور بيع المداينة الجائزة والمحرمة

الجواب: لا حرج في ذلك إذا كانت السلع موجودة عند الشركة في حوزتها أو في ملكها واشتراها إلى أجل معلوم ليبيعها ويقضي حاجته فلا بأس، وهكذا لو اشتراها من غير الشركة ممن هي عنده موجودة ثم باعها وقضى حاجته وقضى دينه أو تزوج أو دفع أجرة البيت أو ما أشبه ذلك لا ...

حكم الجمعية التي تقام بين الموظفين

الجواب: الصواب أنه إن شاء الله لا يدخل في ذلك، وقد درس مجلس هيئة كبار العلماء هذا الموضوع وقرر أنه لا حرج في ذلك إن شاء الله؛ لأنه سلف ليس فيه زيادة، بل هم متساوون في ذلك، فلا حرج في ذلك إن شاء الله، نعم. المقدم: سماحة الشيخ! الواقع أن هذه الجمعيات منتشرة ...

حكم المال الذي يؤخذ من الطالب ويرد إليه مضاعفاً في نهاية السنة الدراسية

الجواب: إن كان هذا لسلع يشترونها للتجارة في المدرسة يجعلوا من يجمع الدراهم هذه يبيع أشياء، يشتري أشياء ويبيع أشياء على الطلبة فجمعوا أرباح فلا بأس، أما أن يعطي عشرة ويأخذ عشرين في آخر الوقت لا يجوز هذا ربا، لكن أما إذا كان لا إنما لهم وكيل يشتري حاجات ...

حكم من اشترى سلعة بالتقسيط ثم باعها بأقل من ثمنها نقداً

الجواب: الصواب في ذلك أنه جائز، هذا الذي عليه جمهور أهل العلم لا حرج في ذلك، وهذا يسمى بيع التقسيط، فإذا كانت السلعة عند البائع موجودة عنده قد حازها وملكها، ثم باعها على إنسان بالدين لأقساط معلومة، ثم المشتري باعها بأقل ليقضي حاجته من زواج أو غيره فلا ...

حكم شراء السلعة إلى أجل معلوم مع زيادة الثمن

الجواب: شراء السلع إلى أجل معلوم بأقساط زائدة على السعر الحاضر لا بأس، هذا شأن الدين؛ لأن الدين غير النقد، فالذي يشتري بالدين تكون قيمته أغلى، والإنسان إنما يشتري بالدين عند عجزه عن النقود، والإنسان يبيع بالدين لأجل الفائدة، فلا حرج في ذلك إذا باع ما ...

حكم شراء سلعة بثمن مؤجل وبيعها نقداً بسعر أقل من ثمن الشراء

الجواب: لا حرج في ذلك؛ لأن الحاجة تدعو إلى هذا الأمر، الحاجة تدعو إلى مثل هذا الأمر، أن يشتري الإنسان السلعة كالسيارة بثمن مؤجل أقساطاً؛ لأنه في حاجة إلى أن يبيعها بعد ذلك ويتزوج، أو يقضي ديوناً عليه، أو يعمر سكناً له أو يكمل سكناً له، أو ما أشبه ذلك. المقصود: ...