السترة في الصلاة والمرور بين يدي المصلي

حكم جعل سرير عليه نائم سترة للمصلي

الجواب: الرسول عليه الصلاة والسلام قال: إذا صلى أحدكم فليصل إلى سترة وليدن منها، وكان عليه الصلاة والسلام يصلي إلى عنزة تنصب أمامه، عصا صغيرة فيها حربة تركز أمامه في الأسفار عليه الصلاة والسلام، وقال عليه الصلاة والسلام: إذا صلى أحدكم إلى شيء يستره ...

مقدار المسافة بين السترة والمصلي

الجواب: يقول النبي ﷺ: لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه يعني: من الإثم لكان أن يقف أربعين خيرًا له من أن يمر بين يدي المصلي وهو حديث صحيح. فالواجب الحذر من المرور بين يدي المصلي إلا إذا كان أمامه سترة تمر من وراء السترة، والسترة مثل مؤخرة ...

حكم المرور أمام المصلي ومسافة ذلك

الجواب: المرور بين يدي المأمومين لا بأس به ولا حرج فيه، أما المرور بين يدي الإمام أو الذي يصلي وحده هذا لا يجوز، الرسول ﷺ حذر منه وأخبر أنه أن يقف أربعين خيرًا له من أن يمر بين يدي المصلي، فلا يجوز المرور بين يدي المصلي قريبًا منه في ثلاثة أذرع ...

حكم مرور الأطفال أمام المصلين

الجواب: الصلاة صحيحة، وإذا تيسر منعهم - منع الأطفال - فهو المطلوب وهو المشروع، المشروع أن تمنع أن يمر أحد بين يديك سواء كان ذلك طفلًا أو بهيمة أو غير ذلك؛ لقوله ﷺ: إذا صلى أحدكم إلى شيء يستره من الناس فأراد أحد أن يجتاز بين يديه فليدفعه، فإن أبى فليقاتله ...

حكم مرور المرأة أمام المصلي في الحرم

الجواب: إذا وقع ذلك في الحرم المكي فإنها لا تقطع، وهذه خصوصية للحرم، وقد جاء في الأدلة ما يدل على ذلك، ومن أسباب ذلك أنه في الغالب مظنة الزحام، وعدم القدرة على رد المار، ومن رحمة الله جل وعلا أن أسقط هذا الحكم في ذلك، ويلحق بذلك الزحام الشديد في أي مكان ...

حكم إمرار اليد أمام المصلي

الجواب: لا يضر، لا. هذاك المرور أما كونه يمد يده لأخيه والآخر يمد يده لا يضر لا حرج في هذا. نعم. المقدم: جزاكم الله عنا وعن المسلمين خير الجزاء.

ما حكم السترة في الصلاة؟

الجواب: السترة سنة، لقوله ﷺ: إذا صلى أحدكم فليصل إلى سترة وليدنُ منها السنة أن يصلي إليها، وأن يكون بينه وبينها ثلاث أذرع فأقل من قدمه، من قدمه إلى محلها ثلاث أذرع فأقل، ويكون بينه وبينها شيء إذا سجد يكون بينه وبينها شيء يسير؛ حتى لا يصل إليها، هذه ...

المسافة التي يحرم فيها المرور بين يدي المصلي

الجواب: يقول النبي ﷺ: لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه يعني من الإثم لكان أن يقف أربعين خيرًا له من أن يمر بين يدي المصلي متفق عليه، قال الراوي أبو هريرة : «لا أدري قال أربعين يومًا أو شهرًا أو سنة». والمقصود أن هذا يدل على ...

حكم السترة للمصلي في المسجد الحرام والمسجد النبوي

الجواب: هذا للمسجد الحرام، الصواب في المسجد الحرام أنه لا تقطع فيه الصلاة، وأن من مر بين يدي أخيه لا يضره، فلا يمنع المار ولا يقطع المار الصلاة في المسجد الحرام؛ لأنه مظنة زحمة ومشقة الدفع، والحاجة ماسة إلى المرور بين يدي المصلين في المطاف وغير المطاف. فالصواب ...

حكم الصلاة من غير سترة

الجواب: السترة سنة كون .... تصلي إلى سترة سنة جدار أو سارية أو عمود أو شيء يركز أو مركى سنة مؤكدة، لكن محل السجود ما هو بسترة، وطرف المصلى ما هو بسترة، السترة شيء ينصب أمامه. نعم. المقدم: جزاكم الله خيرًا. 

حكم المرور بين يدي المصلي

الجواب: إذا كان له سترة يكون من وراء السترة تمر من وراء السترة، فأما إن كان ما عنده سترة تبتعد عنه أكثر من ثلاثة أذرع تكون بعيد عن محل قدميه أكثر من ثلاثة أذرع حتى لا تمر بين يديه. نعم. المقدم: حفظكم الله.

حكم السترة في الصلاة 

الجواب: السترة سنة مؤكدة، وقد قال النبي ﷺ: إذا صلى أحدكم فليصل إلى سترة، ولْيدنُ منها[1] رواه أبو داود بإسناد جيد، وكان النبي ﷺ في أسفاره إذا سافر تنقل معه العنزة، وكان يصلي إليها عليه الصلاة والسلام فهي سنة مؤكدة وليست واجبة؛ لأنه قد ثبت عنه ﷺ أنه ...

ما صحة حديث: «لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه...»

الجواب: الحديث صحيح، رواه البخاري ومسلم في الصحيحين[1] ولفظه هو كما ذكر في السؤال، وأما ما يوجد في بعض الكتب من زيادة (من أثم) بعد قوله: "ماذا عليه" فليست هذه الزيادة صحيحة من جهة الرواية، ولكن معناها صحيح[2]. أخرجه البخاري في كتاب الصلاة، باب ...

حكم مرور النساء بين يدي المصلين في المسجد الحرام

الجواب: الحديث صحيح يقول النبي ﷺ: يقطع صلاة المرء المسلم إذا لم يكن بين يديه مثل مؤخرة الرحل: المرأة، والحمار، والكلب الأسود رواه الإمام مسلم في صحيحه،[1] وروي مثله عن أبي هريرة  لكن ليس فيه تقييد الكلب بالأسود، والمقصود أن هذا ثابت عن النبي ﷺ ...

حكم وجود المرأة أمام المصلي

الجواب: ليس بين الحديثين تخالف؛ لأن وجودها أمامه وهي في الفراش لا يسمى مرورًا، وهكذا انسلالها من الفراش ليس مرورًا[1]. من برنامج نور على الدرب. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 25/ 154).