الإمامة وأحكام المساجد

حكم بناء المساجد قريبًا من القبور وحكم الصلاة في مسجد فيه قبور

ج: وأفيدك: بأنه لا يجوز بناء المساجد على القبور، ولا يجوز بناء المساجد قريبًا من القبور من أجل أن ينتفع أهل القبور ببناء المسجد بجوارهم. أما إذا كانت القبور خارج المسجد، ويفصل بينها وبينه طريق ونحوه، ولم يبن المسجد من أجل تلك القبور، فلا حرج في الصلاة ...

هل الصلاة في مسجد فيه قبر يختلف عن الذي فيه قبران أو ثلاثة؟

ج: الرسول ﷺ لعن من يتخذ المساجد على القبور، وحذر من ذلك، كما في الحديث السابق، وقال: ألا وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد ألا فلا تتخذوا القبور مساجد فإني أنهاكم عن ذلك رواه مسلم في الصحيح، وروى الشيخان، عن عائشة رضي الله عنها، ...

بعض أحكام المسبوق بالصلاة

والذي تفوته الصلاة سمعتم أن الواجب عليه أن يقضي ما فاته، فإذا أدرك الركوع أجزأت الركعة على الصحيح، الذي عليه جمهور أهل العلم من جاء والإمام راكعًا ركع مع الناس، وأجزأته الركعة على الصحيح، وكان معذورًا في قراءة الفاتحة؛ لأنه لم يدركها على القول بوجوبها ...

التحذير من هدم المساجد

كذلك ما ذكره الشيخ زاهر مما يتعلق بالمعنى الآخر، وهو ضد مصلحة المساجد، وما يتعلق بمنعها أو هدمها أو ما أشبه ذلك، أو إيجاد الأفكار الهدامة من منابرها ومن إمامها، هذا أيضًا جدير بالعناية من المسؤولين في الأوقاف عن المساجد، وفي كل البلاد الإسلامية، يجب ...

روح التعاون والتناصح في المساجد

وهكذا ملاحظة إخوانك أنت تصلي مع إخوانك في المساجد الذين هم أعضاء مجتمعك، وهم إخوانك الذين شرع الله لك محبتهم في الله، وتعاون معهم على البر والتقوى، فأنت تستشعر عند مجيئك إلى المسجد أنك تصلي مع إخوان لك مع جماعة المسلمين، وكل واحد من أهل المسجد يلاحظ ...

أهمية المساجد للخشوع في الصلاة

فالصلاة -أيها الإخوة- هي قرة العين، وهي نعيم الروح، وراحة القلب، كما سمعتم من المشايخ، فينبغي لمن أتى إليها أن يأتي إليها بقلب راغب خاشع، بسكينة ووقار، يحب المشاركة ويرغب في المشاركة بهذا الخير، قد اشتاق إليه وتعلق قلبه به، كما جاء في الحديث الصحيح ...

حكم الصلاة خلف صوفي لا يقبض يديه في الصلاة

ج: إذا كان موحدًا معروفًا بالتوحيد ليس مشركًا، وإنما عنده شيء من الجهل والتصوف، ولكنه موحد مسلم يعبد الله وحده ولا يعبد المشايخ ويدعوهم من دون الله كالشيخ عبدالقادر أو غيره، بل يعبد الله وحده فلا بأس بالصلاة خلفه، ومجرد كونه لا يضم يديه لا يمنع من الصلاة ...

اصطحاب النساء لأولادهن إلى المساجد

الجواب: لا حرج في ذلك؛ لأن من طبيعة الطفل أنه يحصل منه هذا الشيء، وكان الأطفال في عهد النبي ﷺ يسمعهم النبي يسمع صراخهم، ولم يمنع أمهاتهم من الحضور، بل ذلك جائز، ومن طبيعة الطفل أن يحصل له بعض الصراخ، وقد ثبت عنه ﷺ ما يدل على أنه يسمع ذلك ولم يمنع، بل ...

الأفضل للإمام إذا سمع بمن يدخل المسجد وهو راكع التريث

ج: الأفضل للإمام في هذه الحال ألا يعجل بالرفع، لكن على وجه لا يشق على المأمومين الذين معه، حتى يدرك من أحس بدخولهم الركوع معه حرصًا على إدراكهم الركعة، وقد جاء عن النبي ﷺ  ما يدل على استحباب ذلك[1]. نشرت في (كتاب الدعوة)، الجزء الثاني ص (115). (مجموع ...

حكم صلاة من سلم ولم يكمل التشهد الأخير

ج: عليك أن تكمل التشهد ولو تأخرت بعض الشيء عن إمامك؛ لأن التشهد الأخير ركن في أصح قولي العلماء، وفيه الصلاة على النبي ﷺ. فالواجب أن تكمله ولو بعد سلام الإمام، ومنه التعوذ بالله من عذاب جهنم، ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات، ومن فتنة المسيح الدجال؛ ...

حكم متابعة المأموم للإمام في سجود السهو بعد قيامه

ج: قد أحسنتَ فيما فعلت، ولا شيء عليك؛ لقول النبي ﷺ: إنما جُعِلَ الإمامُ ليُؤتمَّ به، فلا تختلفوا عليه[1]، ولو أكملت صلاتك وسجدتَ للسهو بعد إكمالها فلا بأس عليك؛ لكونك قد نويتَ الانفراد لقضاء ما عليك. وفَّق الله الجميع[2].  رواه البخاري في (الأذان) ...

حكم امتناع الولي تزويج من تحته من النساء وحكم الصلاة خلفه

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد: فلاشك أن الواجب على ولي البنات والأخوات ونحوهن أن يتقي الله ، وأن يحرص على تزويجهن بالكفء إذا حصل، وألا يعضلهن لحظ من الحظوظ؛ كالرغبة ...

ما المشروع لمن دخل المسجد والإمام يخطب؟

المشروع أن يُصلي ركعتين، ثم يجلس، يبدأ بالصلاة، يقول النبيُّ ﷺ: إذا جاء أحدُكم والإمام يخطب فليركع ركعتين، وليتجوَّز فيهما، هكذا أمر النبيُّ ﷺ، فيبدأ بالصلاة ثم يجلس.

السنة إتمام صلاة التراويح مع الإمام

ج: السنة الإتمام مع الإمام، ولو صلى ثلاثًا وعشرين؛ لأن الرسول ﷺ قال: مَن قام مع الإمام حتى ينصرف كتب الله له قيام ليلةٍ[1]، وفي اللفظ الآخر: بقية ليلته[2]. فالأفضل للمأموم أن يقوم مع الإمام حتى ينصرف، سواء صلى إحدى عشرة ركعة، أو ثلاث عشرة، أو ثلاثًا وعشرين، ...