مسائل متفرقة في الصيام

033 صيام عاشوراء

فَصْلٌ فِي هَدْيِهِ ﷺ فِي صِيَامِ التَّطَوُّعِ كَانَ ﷺ يَصُومُ حَتَّى يُقَالَ: "لَا يُفْطِرُ"، وَيُفْطِرُ حَتَّى يُقَالَ: "لَا يَصُومُ"، وَمَا اسْتَكْمَلَ صِيَامَ شَهْرٍ غَيْرَ رَمَضَانَ، وَمَا كَانَ يَصُومُ فِي شَهْرٍ أَكْثَرَ مِمَّا ...

034 فصل صيام الدهر

فَصْلٌ وَكَانَ ﷺ يَدْخُلُ عَلَى أَهْلِهِ فَيَقُولُ: هَلْ عِنْدَكُمْ شَيْءٌ؟ فَإِنْ قَالُوا: لَا، قَالَ: إِنِّي إِذًا صَائِمٌ، فَيُنْشِئُ النِّيَّةَ لِلتَّطَوُّعِ مِنَ النَّهَارِ. وَكَانَ أَحْيَانًا يَنْوِي صَوْمَ التَّطَوُّعِ ثُمَّ يُفْطِرُ ...

هل يقبل صيام وعبادة من لا يصلي؟

ج: بسم الله، والحمد لله. الصحيح: أن تارك الصلاة عمدًا يكفر بذلك كفرًا أكبر، وبذلك لا يصح صومه ولا بقية عباداته حتى يتوب إلى الله سبحانه؛ لقول الله : وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [الأنعام:88] وما جاء في معناها من الآيات ...

حكم من أفطر بالمطار ثم رأى الشمس بالجَوّ

الذي يظهر أنَّ إفطاره صحيحٌ؛ لأنه أفطر بغروب الشمس في بلده، فهو بمثابة مَن سافر من الشرق بعدما غربت الشمس حتى وصل إلى بلدٍ في الغرب فيها الشمس لم تغرب، فصومه صحيحٌ؛ لأنه انتهى إلى جوٍّ رفيعٍ ليس جوَّه، بل جوٌّ آخر ليس جوًّا له، فلا يضرّه إفطاره، فهو ...

حكم إفطار الصائم مع الأذان مع الشك بالوقت

كل محلٍّ له حكمه، الطائف تغيب عليه الشمس قبل مكة؛ لأنه عنها شرق، ففي الجملة متى غابت الشمسُ على أهل الطائف أفطروا، أما مَن كان في الهَدَا أو في الشّفا أو في محلات مرتفعة فليس لهم أن يُفطروا حتى تغيب عنهم الشمسُ هم، ولهم حكمهم، كما أنَّ لأهل غامد وزهران ...

الصوم وارتباطه بالصبر

ثم بعد ذلك من الأخلاق العظيمة التي شرعها الله لعباده خلق الصوم، فالصوم له شأن عظيم، وهو خلق كريم، صوم عن حاجات النفس المعتادة، يرجو ثواب الله، ويخشى عقاب الله، ويتذكر نعم الله، يصوم عن أكله وشربه عن زوجته عن جماع زوجته أشياء معتادة معروفة يحتاج إليها ...

حكم تقديم الطعام للعمال غير المسلمين في نهار رمضان

الجواب: أولاً: استقدام غير المسلمين للعمل غير مناسب ولا ينبغي استقدامهم، بل ينبغي عدم استقدام غير المسلمين؛ لأن استقدام غير المسلمين قد يضر الإنسان في نفسه وفي عقيدته وفي أخلاقه، قد يضر ذريته وأهل بيته، ولاسيما الخادمات والمربيات فإنهن ضررهن عظيم. فالواجب ...

ما الأفضل للمسافر: الصوم أم الفِطر؟

حكم المسافر أنه مُخَيَّر: إن شاء صام، وإن شاء أفطر، والفطر أفضل؛ لقول النبي ﷺ: ليس من البِرِّ الصومُ في السفر، فإن أفطر فهو أفضل، وإن صام لأنَّ الصوم أرفق به فلا بأس، وقد صام النبيُّ ﷺ والصَّحابة وأفطروا.

حكم الإبرة في العضل أو الوريد للصائم

الصحيح أنه لا حرج فيها، لكن إذا أجَّلها إلى الليل يكون أحوط، وإلا فلا تُبطل الصوم، وإبر العضل أقلّ وأسهل، ما دامت لإسكان الألم فلا بأس، أو لتخدير العضو حتى يُعالج؛ لا بأس، أما إبر التَّغذية فإنها تُفطّر.

حكم سحب الدم من الصائم للتحليل

كذلك لا حرج فيه، سحب الدم للتَّحليل الصحيح أنه لا حرج فيه؛ لأنه شيء قليل لا يُشبه الحجامة. س: ولو كثر؟ الشيخ: الغالب أنه يكون قليلًا، أما إذا كان للتَّبرع لإسعاف المرضى فهذا ينبغي له القضاء إذا دعت الحاجة، وإن تيسر تأجيله إلى الليل فهو أوْلى، إذا كَثُر ...

حكم صوم المسافر والرخصة في الفطر

المسافر ولو ما اشتدَّ عليه عذر شرعي، الله يقول: وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ [البقرة:185]، إذا غادر البلد وخرج من البلد للسفر فله الفطر، كالذي يخرج من الرياض للعمرة أو لبلدٍ أخرى فله الفطر.

فضل أكلة السحور

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه. أما بعد: فلا ريب أن السحور سنة وقربة؛ لأن الرسول أمر بذلك عليه الصلاة والسلام، قال : تسحروا؛ فإن السحور بركة، وقال عليه الصلاة والسلام فصل ما ...

حكم صيام المرأة الحامل إذا نزل منها دم

الجواب: إذا صامت المرأة وفي بطنها جنين ومعها نزيف الدم فصومها صحيح؛ لأن هذا النزيف الذي معها وهي حامل لا يؤثر شيئاً، ولا يعتبر حيضاً ولا نفاساً؛ لأن الولد موجود في البطن فليس بنفاس وليس بحيض؛ لأن الغالب أن الحامل لا تحيض، وعلى قول من قال: إن الحامل قد ...

حكم من أتتها العادة الشهرية مع وقت الإفطار

نعم، نعم، إذا كانت لم ترَ الدمَ إلا بعد الغروب بعد إفطارها ولو بالماء -المقصود بعد الغروب- فصومها صحيحٌ، ولو جاءتها العادةُ قبل أن تُصلي المغرب، ما دامت غابت الشمسُ وهي لم تأتها العادةُ -لم يخرج منها الدمُ- فصومها صحيحٌ.