فضائل الأعمال

حكم تَعَمُّد الذهاب لمسجد بعيد بقصد الأجر

ما في بأس إذا كان يقصد الأجر، وإذا كان المسجد القريب لا يترتب عليه شيء لذهابه منه؛ لا يُتهم بشيء، ولا يترتب عليه تخلف ناس. أما إذا كان وجوده فيه يجمعهم ويعينهم على المحافظة؛ فالصلاة في المسجد القريب الذي يحصل به جمع الناس وحرصهم على الصلاة بأسبابه ...

ما فضل وكيفية الإصلاح بين الناس؟

جاء في حديث: ألا أُنَبِّئكم بخير أعمالكم؟ إصلاح ذات البين، وقال: وفساد ذات البين هي الحالقة، لا أقول: تحلق الشعر، ولكن تحلق الدِّين، فالمقصود أن الإصلاح بين الناس فيه خيرٌ كثيرٌ. س: بعضهم يُزَكِّي طائفةً إلى الطائفة الثانية وهم ليسوا أهلًا، ويقول: هذا ...

هل يحصل أجر كفالة اليتيم لمن تجب نفقتهم؟

اليتيم: مَن لا أبّ له، هذا اليتيم، وهو صغير فاقد الأب، فاليُتم له شرطان: أن يفقد الأب، وأن يكون دون البلوغ، هذا يُسمَّى يتيمًا، فيُحْسَن إليه إذا كان فقيرًا، فإذا لم يكن فقيرًا فليس هو في حاجة للناس، ويكون في حاجة إلى التربية الشرعية فقط.

هل التسبيح باليدين أفضل أم باليمين وحدها؟

الأمر واسع في هذا، تقول عائشة رضي الله عنها: "كان يُعجبه التيمن في تنعله، وترجله، وطهوره، وفي شأنه كله"، وفي حديثٍ رواه الترمذي وغيره: "كان يعقد التسبيح باليمين"، وأمر بعض النساء أن يعقدن بالأنامل، هذا يشمل اليدين، الأمر واسع في هذا.

هل صلة الرحم تكون من طريق الأم أم الأب؟

نعم، الأعمام، والعمات، والأخوال، والخالات، سواء من طريق الأم، أو من طريق الأب، كلهم رحم. س: كذلك المرأة مثلًا إذا كانت مع زوجٍ، والزوج من غير الأقارب، فهل لها أن تصل رحمَها؟ ج: رحمها هي وأقاربها هي من جهة أمِّها وأبيها؟ س: نعم. ج: فأقارب زوجها صاروا ...

أيهما أفضل طلب العلم أو الجهاد في سبيل الله؟

طلب العلم من الجهاد في سبيل الله، فيطلب العلم أولًا ثم يجاهد، فعليه أن يتفقَّه في الدِّين أولًا، إلا إذا تعيَّن الجهادُ وصار فرضَ عينٍ، وذلك إذا هجم العدو أو حضر الصَّفَّيْن، فعليه أن يُجاهد، وما دام في سعةٍ فعليه التَّفقه في الدين والتَّعلم حتى يعرف ...

ما الأمور التي تتحقق بها صلة الرحم؟

بما تيسَّر، ليس هناك شيءٌ محدودٌ، حتى ولو بالكلام الطيب إذا لم يكن عنده مالٌ، فالكلام الطيب يكفي، والذي عنده مال وهم محتاجون يصلهم بالمال. س: بالنسبة للمُراسلة والمكاتبة؟ ج: المراسلة من صلة الرحم إذا كانوا لا يستحقون الهجر.

حكم مَن منعه عائق من صلة الرحم

فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16]، إن استطعت فقبول العزيمة من صلة الرحم، وتلبية الطلب من صلة الرحم، وإجابة الدعوة من صلة الرحم، إلا إذا حال حائلٌ من مرضٍ أو سفرٍ..... أو يستحق الهجر؛ فتُعلمه العلَّة التي تمنعك من صلته. س: إذن السفر مُعَوِّق؟ ج: ...

من الأقارب الذين تجب صلتهم؟

أقارب الأم والأب. س: فقط؟ ج: الأدنى فالأدنى، مثلما قال ﷺ لما سُئل: مَن أبرّ؟ قال: أمك، قال: ثم مَن؟ قال: أمك، قال: ثم مَن؟ قال: أمك، قال: ثم مَن؟ قال: أباك، قال: ثم مَن؟ قال: الأقرب فالأقرب، فالإخوة مُقدَّمون على عيالهم، وعيالهم مقدَّمون على الأعمام، والأعمام ...

هل إكرامُ الشيخ الكبير مُقَيَّد بصلاحه؟

كُلٌّ على قَدْرِه:  أهل الصلاح لهم مقدارهم. والشيخ الكبير الذي ليس من أهل الصلاح: يُكرمه بالإحسان إليه، ودعوته إلى الله، وتعليمه، ورحمة حاله إن كان فقيرًا فيُساعده، وإن كان عاجزًا عن عصاه يُقدِّم له عصاه، ويُقدِّم له نعاله، كلّ هذا من الإحسان.