الإحرام

حكم الإحرام بملابس أهديت إليها

الجواب: لا حرج في ذلك سواء أحرمت في ملابس أهديت إليها أو في ملابس أخرى، ما دامت ملابس مباحة الحمد لله، نعم. المقدم: جزاكم الله خيرًا.

حكم حج من تجاوز الميقات وأحرم من جدة

الجواب: الحج صحيح، ولكن عليك دم واحد فدية؛ لأنك تركت الميقات وهو وادي قرن، الذي يحرم منه أهل نجد، وأهل الطائف؛ لأنك حين خرجت من الديار قاصدًا الحج مع والدتك، فالواجب عليك الإحرام من ميقات أهل نجد، وهو السيل -وادي قرن، فعليك دم عن ترك ذلك، يذبح في مكة، ...

حكم عمرة من أحرم من غير الميقات

الجواب: الإحرام صحيح، والعمرة صحيحة، ولكنها ناقصة؛ لأنكم تركتم الواجب وهو الإحرام من الميقات، فعليكم دم ذبيحة واحدة عن كل واحد منكما تذبح في مكة للفقراء كالضحية، يعني: ذبيحة تجزي في الأضحية جذع ضأن أو ثني معز أو سبع بدنة أو سبع بقرة، عن ترك الميقات، ...

حكم من يعود إلى مكة من الحجاج دون إحرام بالحج

الجواب: هذا يقع من الناس كثيرًا ظنًا منهم أن تحللهم من العمرة كافي، ولا حاجة إلى أن يحرموا بعمرة أخرى ولا بحج مبكر، والذي ينبغي في مثل هذا أنه إذا عاد من المدينة يعود بإحرام بحج أو بعمرة، وإذا كان الوقت مبكرًا عاد بعمرة ثانية، والعمرة فيها خير ...

ما حكم من أحرم من جدة لعدم توفر ملابس الإحرام؟

الجواب: الذي جاوز الميقات وأتى جدة وأحرم منها عليه دم عند أكثر أهل العلم؛ لكونه ترك واجبًا عليه لعمرته أو حجه، ولقول ابن عباس رضي الله تعالى عنهما: «من ترك نسكًا أو نسيه فليرق دمًا»، يروى مرفوعًا إلى النبي ﷺ، ويروى موقوفًا عليه على ...

حكم من أحرم من بيته

الجواب: السنة أن يحرم من الميقات لا من بيته، إذا وازى الميقات وهو في الطائرة أو السيارة أو قبله بقليل أحرم، قال: اللهم لبيك عمرة، إن كان عمرة، أو: اللهم لبيك حجًا، إن كان حجًا، مع النية، مع نية القلب... نية القلب العمرة والحج ينوي بقلبه ويتلفظ ويقول: اللهم ...

كيفية إحرام الصبي ولوازمه

الجواب: يستحب لمن حج بالطفل من أب أو أم أو غيرهما أن يلبي عنه بالحج، وهكذا العمرة؛ لما ثبت في الصحيح عن النبي ﷺ أن امرأة رفعت صبيًا فقالت: يا رسول الله ألهذا حج؟ قال: نعم ولك أجر[1] أخرجه مسلم في صحيحه. ويكون هذا الحج نافلة للصبي ومتى بلغ وجب عليه حج الفريضة ...

حكم من جاوز الميقات دون إحرام

الجواب: من جاوز الميقات لحج أو عمرة ولم يحرم وجب عليه الرجوع والإحرام بالحج والعمرة من الميقات؛ لأن رسول الله ﷺ أمر بذلك، قال عليه الصلاة والسلام: يهل أهل المدينة من ذي الحليفة، ويهل أهل الشام من الجحفة، ويهل أهل نجد من قرن، ويهل أهل اليمن من يلملم[1] ...

حكم تجاوز الميقات في الحج والعمرة

الجواب: لا يجوز للمسلم إذا أراد الحج أو العمرة أن يتجاوز الميقات الذي يمر به إلا بإحرام، فإن تجاوزه بدون إحرام لزمه الرجوع إليه والإحرام منه، فإن ترك ذلك وأحرم من مكان دونه أو أقرب منه إلى مكة فعليه دم عند كثير من أهل العلم يذبح في مكة ويوزع بين الفقراء؛ ...

حكم من تجاوز الميقات أكثر من مرة دون إحرام

الجواب: عليه عن كل مرة ذبيحة تذبح في مكة للفقراء إذا كان قد جاوز الميقات وهو ناو الحج أو العمرة ثم أحرم من جدة، ويجزئ عن ذلك سبع بدنة أو سبع بقرة مع التوبة إلى الله سبحانه من ذلك؛ لأنه لا يجوز للمسلم أن يجاوز الميقات وهو ناوٍ للحج أو العمرة إلا بإحرام؛ ...

من قصد مكة لتجارة أو زيارة لأقاربه فليس عليه إحرام

الجواب: إذا كان الذي قصد مكة لم يقصد حجًا ولا عمرة وإنما أراد التجارة أو الزيارة لبعض أقاربه أو نحو ذلك فليس عليه إحرام ولا طواف ولا سعي ولا وداع؛ لقول النبي ﷺ لما وقت المواقيت لأهل المدينة والشام ونجد واليمن: هن لهن ولمن أتى عليهن من غير أهلهن ممن أراد ...

حكم التردد بين الطائف وجدة للعمل بلا إحرام لمن نوى الحج

الجواب: لا حرج في ذلك؛ لأنه حين تردده من الطائف إلى جدة لم يقصد حجًا ولا عمرة وإنما أراد قضاء حاجاته لكن من علم في الرجعة الأخيرة من الطائف أنه لا عودة له إلى الطائف قبل الحج فعليه أن يحرم من الميقات بالعمرة أو الحج. أما إذا لم يعلم ثم صادف وقت الحج وهو ...

حكم من نوى العمرة لوالده ثم لنفسه قبل الميقات

الجواب: إذا كنت خارج المواقيت وأردت الحج أو العمرة لك أو لغيرك من الأموات أو العاجزين عن أدائها لكبر سن أو مرض لا يرجى برؤه. فإن الواجب عليك أن تحرم من الميقات الذي تمر عليه وأنت قاصد الحج أو العمرة، فإذا فرغت من أعمال العمرة أو الحج فلا حرج عليك أن تأخذ ...

إحرام من هم دون المواقيت

الجواب: من كان دون المواقيت أحرم من مكانه مثل أهل أم السلم وأهل بحرة يحرمون من مكانهم، وأهل جدة يحرمون من بلدهم؛ لقوله ﷺ في حديث ابن عباس: "ومن كان دون ذلك -أي دون المواقيت- فمهله من حيث أنشأ"[1] وفي لفظ آخر: "فمهله من أهله حتى أهل مكة يهلون منها"[2][3].   رواه ...

حكم من بدا له الحج والعمرة بعد تجاوز الميقات

الجواب: من خرج من الرياض أو غيرها قاصدًا مكة ولم يرد حجًا ولا عمرة وإنما أراد عملًا آخر كالتجارة أو زيارة بعض الأقارب أو نحو ذلك ثم بدا له بعد ما وصل مكة أن يحج فإنه يحرم من مكانه الذي هو فيه، إن كان في جدة أحرم منها، وإن كان في مكة أحرم من مكة، وهكذا أي ...