مسائل متفرقة في الحج والعمرة

حكم الدعاء جهرًا من كتاب في الطواف والسعي

الأحسن أن الإنسان يدعو ربَّه بينه وبين نفسه، لا يُشوش على الناس، ولو معه كتاب يقرأه بينه وبين نفسه، لا يُشوش على الطائفين .......، فإذا تيسر أن يقرأ من نفسه، من كتاب، من شيء بيده، أو يقرأ ما تيسر من حفظه: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، أولى من ...

هل تُجزئ الرَّاتبة عن ركعتي الطواف؟

لا، سنة مستقلة؛ ولهذا قال الزهري: السنة أفضل مما قال بعضُ الناس....، السنة أن يُصلي ركعتين مُستقلتين. س: ... واجبة أم سنة؟ ج: المعروف عند العلماء أنهما سنة، والقول بالوجوب قول قوي، لكن المعروف عند أهل العلم أنهما سنة؛ لقول النبي ﷺ لما سأله بعضُ الصحابة ...

حكم الركوب في السعي والطواف بغير حاجةٍ

الطواف صحيح، والسعي صحيح؛ لأنَّ النبي طاف وهو صحيح، أما حديث ابن عباسٍ أنه اشتكى فهو ضعيف، حديث ابن عباس أنه اشتكى فركب ضعيف، فيه يزيد بن أبي زياد، والصواب أنه ركب لدفع المشقَّة عن الناس؛ لئلا يتأذَّوا أو يُؤذوه. س: الشخص العادي الذي يطوف راكبًا من غير ...

حكم قصر أهل مكة للصلاة والنسك

تبع الحُجَّاج؛ لأنَّ الرسول أقرَّهم، ما نهاهم، ما قال: يا أهل مكة، أتمُّوا. مثلما قال لهم يوم الفتح: أتمُّوا فإنَّا قوم سَفْرٌ. س: إذا كانوا بعيدين عن مسجد نمرة ولا يسمعون الخطبة؟ ج: يُصلون وحدهم الظهر والعصر جمعًا في منازلهم. س: ويخطب بهم أحدهم؟ ج: إذا ...

كيف قام النبي ﷺ بأعمال كثيرة يوم النحر؟

اليوم طويل، حجة النبي في أيام الحرِّ، أيام طويلة، وهو نحر مبكرًا ، نحر الإبل مبكرًا عليه الصلاة والسلام وأكلوا منها، ثم ذهب وصلَّى في مكة الظهر عليه الصلاة والسلام، الوقت واسع، والضحى طويل في أيام الحرِّ، أيام الصيف، قريب من ثماني ساعات من الفجر إلى ...

هل أوتر النبي في مُزدلفة؟

ما ذكر شيئًا، لكن الظاهر أنه على عادته؛ لأنه اضطجع بعد التَّعب، وقد يكون أوتر قبل أن ينام؛ لأنه اضطجع بعد تعب وقوفه في مُزدلفة من بعد الظهر إلى غروب الشمس، لا شكَّ أنه في يوم حارٍّ، فلا بدَّ من تعبٍ؛ ولهذا اضطجع حتى طلع الفجرُ، لعله قد يكون شُغل عن ذلك ...

بمَ يتم التحلل الأول والتحلل الكامل في الحج؟

التَّحلل الأول بالرمي عند جمعٍ من أهل العلم، وهو قوي؛ لأنه جاء في حديث ابن عباسٍ، وجاء في حديث أم سلمة أيضًا. س: ما فيه انقطاع؟ ج: حديث: إذا رميتُم وحلقتُم .. فيه بعض الضعف، وفعل النبي ﷺ إنما طيَّبته عائشةُ بعد الرمي، فإنه بعدما رمى أمر الحلاقَ بأن يحلق، ...

هل فضل الحلق على التقصير يشمل العمرة؟

ظاهره العموم، إلا إذا كانت العمرةُ قريبةً من الحجِّ فالسنة فيها التقصير؛ لأنَّ الرسول ﷺ أمر الصحابة أن يُقصروا، لما حلّوا في رابع ذي الحجة أمرهم أن يُقصروا، هذا هو الأفضل؛ حتى يبقى الحلقُ للحج، أما إذا قدموا عمرةً في رمضان أو في شوال فالحلق أفضل. س: ...

حكم التقديم والتأخير بين مناسك الحج

ما في بأس، لا حرج. س: مَن طاف ولم يحلق ولم يرمِ هل يحلّ أو لا؟ ج: لا، ما يحل حتى يرمي ويحلق مع الطواف، قد يقال: إذا حلَّ بعد الرمي فالطواف من باب أولى، لكن كونه يصبر حتى يفعل الثاني أحوط، حتى يرمي أو يحلق، فإذا فعل الثلاثة حصل التَّحلل الكامل. س: يستقبل ...