مسائل متفرقة في الحج والعمرة

ما حكم الطواف من داخل الحِجْر؟

هذا لا يُجزئ، لا بدّ من الطواف من وراء الحِجْر؛ لأنَّ الحِجْر معظمه من البيت، فلا بدّ أن يكون الطائفون من ورائه، فمَن طاف من داخل الحِجْر لم يُجزئه الشوط، لا بدّ أن يأتي بشوطٍ بدله، وإن كان شوطين لا بدّ من شوطين، وهكذا حتى يُكمل.

حكم الجمع بين الحج والتجارة في مكة

لا بأس بذلك، لا بأس أن يجمع الحاجُّ بين هذا وهذا، له أن يحج ويتَّجِر ويعمل في مكة الأعمال المباحة الشرعية، لا بأس بذلك، قال جلَّ وعلا: وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ [البقرة:197]، ثم قال: لَيْسَ ...

متى يتحلل المُفرد بالحج؟

لا حرج في ذلك، إذا كان سعى مع طواف القدوم لا شيء عليه، وكونه أخذ من شعره جاهلًا لا يضرُّه، ولا شيء عليه في ذلك؛ لأنَّ الصحيح أن أخذ شيء من الشعر أو الظفر عن جهلٍ أو نسيانٍ لا فديةَ فيه على الصحيح، وهو على إفراده، لكن الأفضل له لو تحلل وجعلها عمرةً، كان ...

ما العمر الذي يجزئ فيه الحج عن الفريضة؟

الحجة التي صادفت بلوغه هي حجّة الفريضة، بعدما كمل خمسة عشر سنة، أو صادفته بعدما احتلم وأنزل، أو أنبت الشعر الخشن حول الفَرْج، فالحجّة التي بعد هذا هي حجة الفريضة، والباقي نافلة، والتي قبلها نافلة كذلك.

هل يجوز تكرار العمرة في شهر واحد؟

لم يُحدد الشارع عليه الصلاة والسلام شيئًا بين العمرتين، ولم يثبت عنه ﷺ أنه حدد شيئًا، فمَن حدد فعليه الدليل، والرسول عليه الصلاة والسلام قال: العمرة إلى العمرة كفَّارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة، فلم يحدد، فالدليل يُطلب ممن حدَّد، ...

حكم الجمع والقصر في الحج

المعروف عنه ﷺ أنه كان يقصر بدون جمعٍ، وهكذا في منًى، قال العلماء: وهذا هو الأفضل إذا كان المسافر مقيمًا، فالأفضل له أن يقصر بدون جمعٍ، إلا إذا كانت هناك حاجةٌ: كقلة الماء أو أشباه ذلك من الحاجات، فلا مانع من الجمع، ولهذا جمع في تبوك عليه الصلاة والسلام، ...

عدم ثبوت أن النبي صلى الجمعة أربعاً في عرفة 

الجواب: هذا غلط .. ليس بصحيح، النبي ﷺ صلى الظهر في عرفات ركعتين ما صلى جمعة، كان في السفر لا يصلي جمعة عليه الصلاة والسلام، وكان في حجة الوداع صادف يوم عرفة يوم الجمعة فصلى النبي ﷺ ركعتين سماها الراوي ظهراً، ثم صلى بعدها العصر ركعتين جمعاً وقصراً جمع ...

جمع وقصر الصلاة للحاج

ج: المشهور عند العلماء أن هذا القصر خاص بالحجاج من أهل مكة فقط على قول من أجازه لهم. أما الجمهور فيرون أن أهل مكة لا يقصرون ولا يجمعون؛ لأنهم غير مسافرين وعليهم أن يتموا كلهم ويصلوا الصلاة في أوقاتها. ولكن من أجازه للحجاج فهو خاص بالحجاج فقط من أهل مكة ...

حكم جمع الظهر والعصر يوم عرفة للحجاج

ج: صلاة الظهر والعصر يوم عرفات للحجاج جمعًا وقصرًا في وادي عرنة غرب عرفات بأذان واحد وإقامتين سنة مؤكدة فعلها النبي ﷺ في حجة الوداع، ولا ينبغي للمؤمن أن يخالف السنة لكن ليس ذلك بواجب عند أهل العلم بل سنة مؤكدة، فإن المسافر لو أتم صحت صلاته لكن القصر ...

حكم الجمع مع القصر للحجاج أيام التشريق

ج: لا أعلم مانعًا من جواز الجمع؛ لأنه إذا جاز القصر فجواز الجمع من باب أولى؛ لأن أسبابه كثيرة بخلاف القصر، فليس له سبب إلا السفر، ولكن تركه أفضل؛ لأن النبي ﷺ لم يجمع في منى لا في يوم التروية ولا في أيام التشريق، وللمسلمين فيه ﷺ الأسوة الحسنة[1]. من ...

صفة لباس المرأة المحرمة

الجواب: ليس لها لباس خاص، فلو أحرمت في ثيابها العادية أجزأ ذلك، ولكن الأفضل أن تكون ملابسها ملابس لا تلفت النظر، ليس فيها شهرة وليس فيها زينة تلفت النظر، بل تكون ملابس عادية ليس فيها جمال يلفت أنظار الرجال، كالأسود السادة والأحمر السادة والأخضر ونحو ...

حكم من لبس المخيط قبل رمي الجمرة

الجواب: المشروع أنه لا يلبس ثيابه حتى يرمي الجمرة يوم العيد ثم يحلق أو يقصر ويذبح بينهما هذا هو الأفضل، يرمي ثم يذبح ثم يحلق أو يقصر، هذا هو السنة ثم بعد هذا يتطيب ويلبس ثيابه، هذا هو الأفضل، فالذي ذبح وحلق ولبس ولم يرم لا يجوز له ذلك، لكن ليس عليه شيء ...

حكم غسل حصيات الرمي وتطييبها

الجواب: أما غسل الجمار وتطييبها هذا لا أصل له، لا تغسل ولا تطيب الجمار، تؤخذ ويرمى بها بس؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم ما غسلها ولا طيبها عليه الصلاة والسلام، وهو المقتدى به، وهو الأسوة عليه الصلاة والسلام، وهو المشرع، فلا يستحب غسل الجمار ولا تطييبها، ...

حكم من أحرمت ثم أتتها الدورة الشهرية

الجواب: إذا أحرمت المرأة بالحج أو بالعمرة ثم نزل بها الحيض -عادة النساء- فإنها تبقى على إحرامها، يعني لا تطوف ولا تطيب، ولا تأخذ شعراً ولا ظفراً، هذا معنى بقى على إحرامها، يعني تبقى لها حكم الإحرام، لكن لا بأس أن تغير ثيابها، الثياب لا بأس تغير ثيابها، ...

حكم من حج عن غيره واعتمر عن آخر بإذنهما

الجواب: مثلما تقدم لا حرج أن يكون معتمراً عن زيد وحاجاً عن عمرو، يعتمر عن زيد ويحج عن عمرو، يعتمر عن أمه ويحج عن أبيه، يعتمر عن أخيه ويحج عن أخته وهكذا، وهو متمتع في هذا كله مادام أدى العمرة والحج في عام واحد في أشهر الحج فهو متمتع مطلقاً، سواء كانت الحجة ...