اللباس والزينة

حكم كشف المرأة وجهها أمام الغلام الذي لم يبلغ الحلم

الجواب: لا يجب الحجاب إلا إذا بلغ الرجل، قبل البلوغ.. ولهذا قال تعالى: وَإِذَا بَلَغَ الأَطْفَالُ مِنْكُمُ الْحُلُمَ فَلْيَسْتَأْذِنُوا [النور:59] فدل على أنهم لا يحتجب عنهم إلا بعد البلوغ، وقبل ذلك لا يجب الاستئذان دائمًا؛ لأنهم لا يحتجب عنهم حتى يبلغوا ...

صفة جوارب المرأة

الجواب: الجوارب سواء كانت سوداء كانت أو خضراء أو حمراء لا بأس بها، تلبس المرأة الجوارب الساترة وإذا كان جوارب لا تلفت النظر يكون ذلك أحسن، كالجوارب السوداء أو غيرها من التي ليس فيها صبغ يلفت النظر ويحصل به اللمعان، المقصود أن تكون الجوارب ليس فيها ما ...

حكم لبس البنطلون للنساء والرجال

الجواب: لا أعلم فيه مانعاً إذا كان على هيئة ليس فيها ما يصف العورة، بل يستر العورة وليس فيه تشبه، فالبنطلون الذي يختص بالرجال لا تلبسه المرأة والذي يختص بالمرأة لا يلبسه الرجال، وإذا كان على هيئة يختص بالكفار إذا كان على هيئة تختص الكفار لا يلبسها المسلم ...

حد الإسبال للمرأة وحرمة الإسبال للرجال

الجواب: الزيادة المذكورة تبدأ من الكعبين؛ لأن الرجل يمنع من الزيادة على الكعبين، الواجب على الرجل أن تكون ملابسه إلى حد الكعبين، لقول النبي ﷺ: ما أسفل من الكعبين من الإزار فهو في النار رواه البخاري في الصحيح فهذا في حق الرجل، ليس له أن تنزل ملابسه تحت ...

الإسبال دون قصد الخيلاء

الجواب: ثبت عن رسول الله ﷺ أنه قال فيما رواه البخاري في الصحيح: ما أسفل من الكعبين من الإزار فهو في النار، وقال ﷺ: ثلاثة لا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم: المسبل إزاره، والمنان فيما أعطى، والمنفق سلعته بالحلف الكاذب رواه ...

الحث على التزام النساء بالحجاب الشرعي

الجواب: الواجب على كل مسلمة الحجاب عند الرجل الأجنبي، وعلى أولياء النساء أن يتعاونوا في هذا، وأن يلزموهن بذلك، وعلى هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الأمر بذلك والإلزام بذلك، حتى يحصل التعاون من الجميع؛ لأن الله سبحانه يقول: وَتَعَاوَنُوا عَلَى ...

حكم لبس المرأة النقاب

الجواب: لبس النقاب لا بأس به للمرأة بحيث إذا كان النقب بقدر العين الواحدة أو بقدر العينين والباقي مستور، إلا إذا كانت محرمة بحج أو عمرة فلا تلبس حتى تحل، الرسول ﷺ نهى المحرمة أن تنتقب، أما إذا كانت حلالًا ما هي بمحرمة فلا بأس أن تنتقب لكن لا يظهر إلا ...

حكم ستر المرأة يديها بالقفازين تكملة للحجاب

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه. أما بعد: فالقفازان ستر لليدين وذلك مناسب في حق المرأة إذا كان بقربها أجنبي وإن سترت يديها بغير القفازين كالعباءة والجلال الذي تضعه عليها وما أشبه ...

حكم كشف المرأة شيئًا من شعرها ويديها وقدميها وصدرها بين النساء

الجواب: الكاسيات عاريات فسر بأنهن يلبسن ثيابًا رقيقة أو قصيرة، ثيابًا رقيقة لا تستر أو قصيرة لا تستر، أما الضيقة فلها شأن آخر؛ لأن الضيقة تبين حجم الأعضاء ولكنها تستر، فالواجب أن تكون الملابس وسطاً لا واسعة تبين الأعضاء ولا ضيقة تبين حجم الأعضاء ...

حكم لبس الحذاء المصنوع من جلود السباع

الجواب: تركه أحوط وأولى لأن الرسول ﷺ: نهى عن افتراش جلود النمار وفي لفظ آخر: جلود السباع واتخاذ النعال منها مثل افتراشها، اتخاذ النعال مثل الافتراش، فالأحوط لك ترك ذلك، وعدم استعمال النعل من جلود الأسود أو غيرها من السباع هذا هو الذي ينبغي للمؤمن ...

حكم نقاب المرأة

الجواب: النقاب عام لأمهات المؤمنين وغيرهن، كان الأمر في الأول عدم وجوب الحجاب، ثم نسخ ذلك وأنزل الله قوله تعالى: وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ [الأحزاب:53]، ...

حكم لبس القصير للبنات الصغيرات

الجواب: لا حرج في ذلك إذا كانت السراويل تسترهن لكن ترك هذا أفضل حتى لا يعتدن هذا القصير الذي يفتن، ينبغي أن تعلمهن الستر ولو أنهن صغيرات حتى يعتدنه، تلبسهن اللباس الضافي الذي يستر أقدامهن يعتدنه حتى يعتدنه، ولاسيما إذا كانت بنت تسع وما حولها فإنها امرأة، ...

حكم لبس المرأة للقناع

الجواب: لا حرج، عين واحدة أو العينين، أو لباس النقاب الساتر للعين أو للعينين كل هذا لا حرج فيه، وإذا كانت تلبس الخمار الساتر وتنظر من ورائه كان أكمل وأكمل. نعم. المقدم: جزاكم الله خيرًا وأحسن إليكم.  

نصيحة لمن تشتغل بالرعي ونحوه بلزوم الحجاب

الجواب: تعمل ولا بأس إذا كان ما فيه اختلاط ولا خطر، تعمل ويكون لها النقاب، تحط النقاب يظهر فيه العين أو العينان والباقي مستور، ولا حرج في ذلك. المقدم: بارك الله فيكم بالنسبة لحجاب بقية الجسم كيف يكون ذلكم اللباس؟ الشيخ: بالملابس العادية، تستر الرأس ...

حكم لبس السواد بعد انتهاء زمن الإحداد

الجواب: إذا كان من عادتها ذلك فلا بأس، أما إذا كانت تريد الزيادة على ما شرع الله من بقاء الحزن، وبقاء الإحداد هذا لا يجوز، ليس لها أن تزيد عما شرع الله، أما إذا كانت عادتها لبس هذه الملابس، وليس قصدها مخالفة الشرع ولكنها تحب الملابس السوداء أو الخضراء ...