حكم الصلاة وأهميتها

حكم الأكل من ذبيحة تارك الصلاة عمدًا

ج: الذي لا يصلي لا تؤكل ذبيحته، هذا هو الصواب؛ لقول النبي ﷺ: بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة أخرجه مسلم في صحيحه، عن جابر بن عبدالله الأنصاري رضي الله عنهما، وقول الرسول عليه الصلاة والسلام: العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر أخرجه ...

ما صحة حديث من تهاون بالصلاة عاقبه الله بخمس عشرة عقوبة.. إلخ

ج: هذا الحديث مكذوب على النبي ﷺ، لا أساس له من الصحة، كما بين ذلك الحافظ الذهبي رحمه الله في (الميزان)، والحافظ ابن حجر في (لسان الميزان)، فينبغي لمن وجد هذه الورقة أن يحرقها، وينبه من وجده يوزعها؛ دفاعًا عن النبي ﷺ من كذب الكذابين. وفيما ورد في القرآن ...

أخو زوجها لا يصلي إلا نادرًا فكيف تعامله

ج: إذا كان لا يصلي فهو يستحق الهجر، ولا تسلمي عليه ولا تردي عليه السلام حتى يتوب لأن ترك الصلاة كفر أكبر وإن لم يجحد وجوبها في أصح قولي العلماء؛ لقول النبي ﷺ: العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر أخرجه الإمام أحمد، وأصحاب السنن بإسناد صحيح، ...

المتهاون بالصلاة والواجب تجاهه

ج: التهاون بالصلاة من المنكرات العظيمة، ومن صفات المنافقين، قال الله عز وجل: إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلا قَلِيلًا [النساء:142] ...

زوجته لا تصلي منذ أن تزوجها وله منها أربعة أولاد

ج: هذا منكر عظيم؛ لأن الصلاة عمود الإسلام، وهي أعظم الفرائض وأهمها بعد الشهادتين، كما قال الله جل وعلا: وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ [النور:56] وقال سبحانه: وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا ...

الحكم فيمن لا يصلي ويجحد وجوب الصلاة

ج: من جحد وجوب الصلاة وهو مكلف كفر كفرًا أكبر إجماعًا، ولو فعلها؛ لكونه مكذبا لله سبحانه ولرسوله ﷺ. أما من تركها تكاسلًا ولم يجحد وجوبها ففي كفره خلاف بين أهل العلم، والراجح: أنه كافر كفرًا أكبر؛ لقول النبي ﷺ: العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها ...

ترك الصلاة تهاونا من أكبر الكبائر

ج: قد دلت النصوص من الكتاب والسنة على أن ترك الصلاة تهاونًا من أكبر الكبائر، ومن أعظم الجرائم؛ لأن الصلاة عمود الإسلام وركنه الأعظم بعد الشهادتين؛ فلهذا صار تركها من أقبح القبائح وأكبر الكبائر. واختلف العلماء في حكم تاركها هل يكون كافرًا كفرًا أكبر ...

له إخوة وأقارب لا يصلون فهل يقاطعهم

ج: يشرع لك أن تهجرهم، وتقاطعهم ما داموا لم يتقبلوا النصيحة وهم على هذه الحال التي ذكرت من تركهم الصلاة وبعدهم عن الخير، فينبغي لك أن تهجرهم، وأن تقاطعهم حتى يهديهم الله، هذا هو المشروع لك، بل هذا هو السنة المؤكدة. وبعض أهل العلم يرى وجوب ذلك؛ لضلالهم، ...

تهاون بعض المرضى بالصلاة

ج: المرض لا يمنع من أداء الصلاة بحجة العجز عن الطهارة ما دام العقل موجودًا، بل يجب على المريض أن يصلي حسب طاقته، وأن يتطهر بالماء إذا قدر على ذلك، فإن لم يستطع استعمال الماء تيمم وصلى، وعليه أن يغسل النجاسة من بدنه وثيابه وقت الصلاة، أو يبدل الثياب النجسة ...

حكم كراهية الذين لا يصلون وعدم السلام عليهم

ج: تارك الصلاة إن كان جاحدًا لوجوبها فهو كافر عند جميع أهل العلم، وإن كان تركها متكاسلًا فهو كافر أيضًا في أصح قولي العلماء؛ لقول النبي ﷺ: العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر وقول النبي ﷺ: بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة. إذا عرفت ...

الواجب أمر جميع من في البيت بالصلاة

ج: ما دمتم في بيت واحد وأنت أكبر من في البيت، فإن الواجب عليك أمر جميع من في البيت بالصلاة، والتشديد عليهم في ذلك، سواء كانوا رجالا، أو نساء، أو أولادا؛ لقول النبي ﷺ: كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته لكن ينبغي لك أن تنادي هؤلاء النسوة وأنت خارج الحجرة ...

كيف يقضي المسلم ما فاته من الصلاة

ج: الواجب على من كانت عليه صلوات مفروضة أن يبادر بقضائها كما لو أداها، إن كانت جهرية قضاها جهرًا؛ كالفجر، والعشاء، والمغرب، وإن كانت سرية قضاها سرًا؛ كالظهر، والعصر، يقضيها كما يؤديها في وقتها، هذا إذا كان تركها عن نسيان، أو عن نوم، أو عن شبهة مرض يزعم ...

هل يقضي الصلاة من تركها عمدًا إذا تاب؟

ج: لا يلزمه القضاء إذا تركها عمدًا في أصح قولي العلماء. لأن تركها عمدًا يخرجه من دائرة الإسلام ويجعله في حيز الكفار. والكافر لا يقضي ما ترك في حال الكفر؛ لقول النبي ﷺ: بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة رواه مسلم في الصحيح، عن جابر بن عبدالله رضي ...

قضاء الصلوات الفائتة

ج: ليس هذا الحديث بصحيح، ولا أصل له، ولكن عليك القضاء، فإذا ترك الإنسان صلوات نسيانًا، أو لأسباب نوم أو مرض فإنه يقضيها، أما إن كان تركه لها عمدًا بلا شبهة فإنه لا يقضي؛ لأن تركها عمدًا كفر أكبر، وإن لم يجحد وجوبها في أصح قولي العلماء. أما إن ترك الصلاة ...

كيف يقضي الصلاة من تركها لعدة سنوات؟

ج: من ترك الصلاة المفروضة عمدًا وتكاسلًا وتهاونًا فقد أتى جريمة عظيمة أعظم من الزنا والسرقة وغيرهما من كبائر الذنوب، وهو بذلك يكفر كفرًا أكبر في أصح قولي العلماء؛ لقول النبي ﷺ: العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر خرجه الإمام أحمد، وأهل ...