الأذان والإقامة

ما حكم الأذان الأول يوم الجمعة؟

ليس ببدعةٍ، ولم تنقضِ الحكمة، ومَن قال هذا فقد غلط، إذا كان الأوَّلون من أصحاب النبيِّ ﷺ قد يُشغلون عن الجمعة، وقد لا ينتبهون لها؛ فكيف بحالنا أيّها الموجودون الآن؟ هل نحن أكثر انتباهًا منهم للعبادة، وأكثر حفظًا منهم للعبادة؟ كلا، هم أحفظ منا، وخيرٌ ...

014 الفصل الثامن: في أذكار دخول المسجد والخروج منه

  قال الحافظ ابنُ القيم رحمه الله تعالى: (الفصل الثامن: في أذكار دخول المسجد والخروج منه: في "صحيح مسلم" عن أبي حميدٍ –أو: أبي أُسَيدٍ- قال: قال رسول الله ﷺ: إذا دخل أحدُكم إلى المسجد فليُسَلِّم على النبي ﷺ، وليقل: اللهم افتحْ لي أبوابَ رحمتك، ...

بدع الأذان

كذلك لو أن أحدًا زاد في الأذان الأذان يقول: لا إله إلا الله مرة واحدة ....... لو قال: لا إله إلا الله، لا إله إلا الله مرتين صار بدعة، تكفي واحدة، الله ما شرع إلا واحدة، وإن كان لا إله إلا الله حق وطيب لكنه أتى بها في غير محلها فصارت بدعة، مثل ما زاد الشيعة ...

لا يجب الأذان على من سمعوه من مكان آخر

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه. أما بعد: فالإنسان الذي في جماعة وسمع الأذان من أي مسجد فإن الواجب عليه وعلى الجماعة أن يجيبوا الأذان وأن يتوجهوا إلى المسجد ولا يصلون في محلهم، ...

إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة

ج: هذا لا يجوز؛ لأن السنة الثابتة عن رسول الله ﷺ تدل على أن المأموم إذا دخل والإمام قد دخل في الصلاة أن يصفّ، ولا يصلي راتبة الفجر ولا غيرها، بل يصف مع الإمام؛ لما ثبت عنه ﷺ أنه قال: إذا أُقيمت الصلاة فلا صلاةَ إلا المكتوبة[1]، خرَّجه مسلم في "صحيحه"، ...

حكم صلاة السنة وقت صلاة الجماعة

ج: هذا الفعل لا يجوز، والواجب على من دخل المسجد والإمام قد شرع في الصلاة أن يدخل معه، ولا يجوز له أن يشتغل بتحية المسجد ولا بالراتبة؛ لقول النبي ﷺ: إذا أُقيمت الصلاةُ فلا صلاةَ إلا المكتوبة، لما خرَّجه مسلم في "صحيحه" من حديث أبي هريرة  ولا فرق ...

حكم ترك صلاة الجماعة لصلاة السنة

ج: لا يجوز لمن دخل المسجد وقد أُقيمت الصلاة أن يُصلي راتبة أو تحية المسجد، بل يجب عليه أن يدخل مع الإمام في الصلاة الحاضرة؛ لقول النبي ﷺ: إذا أُقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة، خرَّجه الإمام مسلم في "صحيحه". وهذا الحديث يعم صلاة الفجر وغيرها. ثم ...

قطع الراتبة إذا أُقيمت الصلاة

ج: إذا أقيمت الصلاة وبعض الجماعة يصلي تحية المسجد أو الراتبة، فإن المشروع له قطعها والاستعداد لصلاة الفريضة؛ لقول النبي ﷺ: إذا أُقيمت الصلاة فلا صلاةَ إلا المكتوبة رواه مسلم. وذهب بعض أهل العلم إلى أنه يتمها خفيفةً؛ لقوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ...

شرح حديث «إذا أُقيمت الصلاة فلا صلاةَ إلا المكتوبة»

ج: الحديث على ظاهره رواه مسلم في "الصحيح"، ومعنى إذا أُقيمت الصلاة أي: إذا شرع المؤذن في الإقامة، فإن الذي يصلي يقطع صلاة النافلة، سواء كانت راتبةً أو تحية المسجد، يقطعها ويشتغل بالاستعداد للدخول في الفريضة. وليس له الدخول في الصلاة بعدما أُقيمت ...

المشروع للإمام أن يتحرى الوقت المناسب للإقامة

الجواب: المشروع للإمام ألا يعجل حتى يحضر المسلمون لأداء الصلاة في الجماعة، تأسيًا بالنبي ﷺ والخلفاء الراشدين من بعده، وعلى الأئمة أن يتحروا الوقت المناسب الذي يتلاحق فيه الناس لأداء الصلاة في الجماعة. وإذا كان الإمام في بلد قد حددت أوقات الإقامة ...

حكم الصلاة دون أذان وإقامة 

الجواب: الأذان فرض كفاية في الصلاة، ويجب على الجماعة في الحضر والسفر أن يؤذنوا يؤذن واحد منهم ويقيم هذا هو الصواب أنهما فرض كفاية، الأذان والإقامة فرض كفاية، إذا قام بها واحد من الجماعة في القرية أو في السفر كفى عن الباقين، ولكن ليسا شرطاً للصلاة بل ...

نصيحة للمؤذنين بتحري أوقات الأذان 

الجواب: ننصح المؤذنين بأن يتقيدوا بالوقت دائماً، الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر، هذا الواجب عليهم، الواجب عليهم أن يتقيدوا بالوقت وأن يتحروا دخول الوقت، ولا يقلدوا التقويمات؛ لأن فيها الأخطاء والأغلاط، وينبغي لهم العناية والحرص على ضبط الوقت، ...

حكم الأذان والإقامة على النساء

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه. أما بعد: ليس على النساء أذان ولا إقامة، هذا للرجال، والسنة أن تصلي بدون أذان ولا إقامة، فلو صلت بأذان وإقامة أساءت وفعلت شيء غير مشروع، وصلاتها ...

حكم الأذان

الجواب: الأذان فرض كفاية، والواجب على أهل المسجد أن يؤذن أحدهم، إذا لم يكن هناك مؤذن من جهة وزارة الأوقاف فالواجب أن يؤذن أحدهم، فإذا أذن أحدهم كفى؛ لأنه فرض كفاية وهو يقيم أيضاً، فالإقامة والأذان فرضا كفاية، إذا قام به واحد منهم كفى، أما تركهم المسجد ...

حكم من دخل المسجد والمؤذن يؤذن للصلاة

الجواب: الأفضل أن .... المؤذن، تنتظر تجيب المؤذن ثم تصلي ركعتين حتى تجمع بين الحسنيين وبين الفضيلتين وبين الأمر المشروع، تبدأ بالأذان تجيب المؤذن ثم تصلي ركعتين. نعم.