الطمأنينة والخشوع

المكان الذي ينظر إليه المصلي في مكة

الجواب: المشروع للمصلي أن ينظر موضع سجوده في مكة، وفي غيرها، لكن إذا أراد أن ينظر الكعبة، ينظر الكعبة في غير الصلاة، وأما في الصلاة يقبل على صلاته، ويخشع فيها، ويطرح بصره إلى موضع سجوده، هذا السنة، نعم. 

ما هي أسباب الخشوع في الصلاة؟

الجواب: أسباب الخشوع في الصلاة: الإقبال على الله، وتذكر أنك بين يديه، وأنك في حضرته  وأنك تناجيه -جل وعلا- وأن هذه الصلاة أعظم العبادات، وأهمها بعد التوحيد، فإذا تذكرت هذه الأمور؛ خشع قلبك كما قال الله سبحانه: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ۝ ...

هل تصح الصلاة بدون خشوع؟

الجواب: الخشوع في الصلاة من أفضل القربات، ومن أسباب القبول، ومن صفات أهل الإيمان، قال تعالى في كتابه العظيم: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ۝ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ [المؤمنون:2]، ولكن لو عرض للإنسان شيء من التفكير، وشيء من عدم الخشوع؛ ...

حكم صلاة المأموم إذا لم يقرأ إلا الفاتحة لعجلة الإمام

الجواب: الواجب على الأئمة أن يتقوا الله، وأن يطمئنوا في صلاتهم في ركوعهم وسجودهم، وأن يرتلوا القراءة، ويطمئنوا في القراءة حتى يؤدوا كلام الرب بعبارة واضحة، وألفاظ واضحة، هذا الواجب على الأئمة، وأن يجتهدوا في الطمأنينة والخشوع في الصلاة حتى يستفيدوا، ...

هل من علاج للسرحان في الصلاة؟

الجواب: ننصحك بالتعوذ بالله من الشيطان، إذا دخلت في الصلاة وحدث عليك هذا السرحان، يعني هذه الوسوسة، والمشاغل، فاتفلي عن يسارك ثلاث مرات، وقولي: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ثلاث مرات، وتسلمين، إن شاء الله. النبي ﷺ أمر بهذا بعض الصحابة، ففعله، قال: ...

الحث على الطمأنينة في الصلاة وعدم العجلة

الجواب: الواجب الطمأنينة والركود في الصلاة لقوله ﷺ للمسيء في صلاته: إذا قمت إلى الصلاة، فأسبغ الوضوء، ثم اقرأ ما تيسر لك من القرآن وفي اللفظ الآخر: ثم اقرأ بأم القرآن، وبما شاء الله، ثم اركع حتى تطمئن راكعًا، ثم ارفع حتى تعتدل قائمًا، ثم اسجد ...

حكم صحة الصلاة بدون الخشوع

الجواب: إذا كانت بغير طمأنينة بطلت، أما كمال الخشوع ما هو بشرط، لكن لابد من الطمأنينة في ركوعه وسجوده وبين السجدتين وبعد الركوع، فإذا اطمأن صحت، ولو كان الخشوع ما هو بكامل؛ لأن الله قال: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ۝ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ ...

حكم رفع الصوت بالبكاء أثناء التراويح

الجواب: المشروع للمؤمن أن يجاهد نفسه حتى لا يشغل المصلين ببكائه ويكون بكاءه بصوت منخفض، هذا هو المشروع له، ولهذا كان عليه الصلاة والسلام يسمع لصدره أزيز كأزيز المرجل من البكاء ولكن لا يكون رفيع يؤذي الناس، وربما دمعت عيناه من دون صوت. فالحاصل أن ...

حكم الخشوع والطمأنينة في الصلاة

الجواب: نعم حديث، حديث صحيح، ليس للإنسان من صلاته إلا ما عقل منها فإذا كان يخشع فيها يطمئن الطمأنينة الواجبة؛ صحت، ولكن من كمال ذلك الخشوع الكامل، كما قال تعالى: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ۝ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ [المؤمنون:1-2]، ...

حكم البكاء أثناء الصلاة

الجواب: نعم، إذا غلبه البكاء خشية لله وتعظيمًا له خشوعًا عند القراءة أو سماعها فلا بأس، قد كان النبي ﷺ يبكي وكان الأخيار يبكون، فقد ثبت عنه ﷺ أنه كان يسمع لصدره أزيز كأزيز المرجل من البكاء في الصلاة، وكان الصديق  إذا صلى بالناس لا يسمع صوته ...

حكم الإكثار من الوساوس في الصلاة

الجواب: لا شك أن الإنسان له من صلاته ما عقل منها، أجره وثوابه على حسب ما عقل من صلاته، كلما أقبل على صلاته، وخشع فيها، وأحضر فيها قلبه؛ صار أجره أكثر، وكلما كثرت الوساوس صار الأجر أقل. فالمشروع للمؤمن أن يقبل على صلاته بقلبه، وأن يجتهد في جمع قلبه ...

الأسباب المعينة على الخشوع في الصلاة

الجواب: الإقبال على الله، وتذكر أنه واقف بين يديه، وأن الله -جل وعلا- ينظر إليه، فيتذكر عظمة الله، وأنه بين يديه، وأن الله أوجب عليه أن يطمئن في صلاته حتى يخشع. المقدم: حفظكم الله.

وجوب الطمأنينة في الصلاة والاستعاذة من الوساوس

الجواب: الطمأنينة لابد منها، تقدم في حديث الأعرابي أن النبي ﷺ أمره بإعادة الصلاة، وقال حذيفة للذي لم يطمئن: "إنك ما صليت ولو مت على هذا مت على غير الفطرة التي فطر عليها محمد ﷺ". فلابد من الطمأنينة في ركوعه وسجوده، وبين السجدتين، وبعد الركوع لابد ...

إحضار القلب في الصلاة سبب في الخشوع

الجواب: عليك أن تجاهدي نفسك في إحضار قلبك بين يدي الله، واستحضار أنك بين يدي الله، وأن الله سبحانه يراقبك ويرى مكانك حتى تخشعي لله، وحتى تبتعد عنك الوساوس، فإذا كثرت فتعوذي بالله من الشيطان وانفثي عن يسارك ثلاث مرات، وقولي: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ...

ما دليل النظر إلى مكان السجود في الصلاة؟

الجواب: ما أتذكر إلا النَّهي عن رفع الأبصار، فقد ورد التَّحذير من رفع الأبصار. س: فما السُّنة؟ ج: الواجب طرح البصر؛ فالوعيد على رفع الأبصار إلى السماء يُفيد أن الواجب طرحها. س: النظر إلى الأمام؟ ج: السنة إلى موضع السّجود؛ لأنه أقرب إلى الخشوع. س: عند ...