سجود السهو

حكم مَن سجد للسهو ظانًّا سجود الإمام فاتَّضح له قيامه

ج: ليس على مَن سجد ظانًّا سجود الإمام للسهو حرجٌ، وصلاته صحيحة؛ لكونه لم يتعمد الزيادة في الصلاة، وإنما سجد متابعةً للإمام حسب اعتقاده[1]. نشرت في كتاب الدعوة، الجزء الأول (ص 79). (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 11/ 252).

حكم صلاة من شك في قراءة الفاتحة

ج: إذا شكَّ المصلي المنفرد أو الإمام في قراءة الفاتحة فإنه يُعيد قراءتها قبل أن يركع، وليس عليه سجود سهو. أما إن كان الشك بعد فراغه من الصلاة فإنه لا يلتفت إليه، وصلاته صحيحة؛ لأن الأصل سلامتها. أما المأموم: فصلاته صحيحة إذا نسي قراءة الفاتحة، ويتحمّلها ...

حكم صلاة مَن شكَّ في عدد الركعات ثم اقتدى بمَن يقف بجواره

ج: الواجب على المسلم في مثل هذه الحال أن يبني على اليقين، فإذا شك هل أدرك مع الإمام ركعةً أو ركعتين؟ جعلها ركعةً ثم أتم الصلاة وسجد للسهو سجدتين قبل أن يُسلِّم، فإن شكَّ: هل أدرك ركعتين أو ثلاثًا؟ جعلها ركعتين، ثم أتم الصلاة وسجد للسهو سجدتين قبل أن يُسلم؛ ...

يبني على اليقين مَن شكَّ هل صلى ثلاثًا أم أربعًا

ج: الواجب عليه مع الشك أن يبني على اليقين، وهو الأقل، وذلك بأن يجعلها ثلاثًا في الصورة المذكورة، ويأتي بالرابعة، ثم يسجد للسهو ويُسلِّم؛ لقول النبي ﷺ: إذا شك أحدكم في صلاته، فلم يدرِ كم صلى ثلاثًا أم أربعًا؟ فليطرح الشك، وليبن على ما استيقن، ثم ليسجد ...

جواز سجود السهو قبل السلام وبعده

ج: الأمر واسع في ذلك، فكلا الأمرين جائز، وهما السجود قبل السلام وبعده؛ لأن الأحاديث جاءت بذلك عن النبي ﷺ. لكن الأفضل أن يكون السجود للسهو قبل السلام إلا في صورتين: إحداهما: إذا سلَّم عن نقص ركعةٍ فأكثر، فإن الأفضل أن يكون سجود السهو بعد إكمال الصلاة ...

إذا سها المسبوق فإنه يسجد للسهو بعد إكماله الصلاة

ج: ليس على المأموم سجود سهو إذا سها، وعليه أن يُتابع إمامه إذا كان دخل معه في أول الصلاة. أمَّا المسبوق فإنه يسجد للسهو إذا سها مع إمامه، أو فيما انفرد به بعد إكماله الصلاة على التفصيل السابق في جواب السؤالين السابقين. والله الموفق[1]. من ضمن أسئلة ...

مجموعة استفسارات حول سجود السهو

ج: إذا قرأ في الأخيرتين من الرباعية أو إحداهما آيةً أو أكثر، أو سورةً ساهيًا؛ لم يُشرع له السجود؛ لأنه قد ثبت عن النبي ﷺ ما يدل على أنه قد يقرأ زيادةً على الفاتحة في الثالثة والرابعة من الظهر، وقد ثبت أنه أثنى على الأمير الذي كان يقرأ في جميع ركعات صلاته ...

حكم متابعة المأموم للإمام في سجود السهو بعد قيامه

ج: قد أحسنتَ فيما فعلت، ولا شيء عليك؛ لقول النبي ﷺ: إنما جُعِلَ الإمامُ ليُؤتمَّ به، فلا تختلفوا عليه[1]، ولو أكملت صلاتك وسجدتَ للسهو بعد إكمالها فلا بأس عليك؛ لكونك قد نويتَ الانفراد لقضاء ما عليك. وفَّق الله الجميع[2].  رواه البخاري في (الأذان) ...

حكم مَن سلَّم من ركعتين سهوًا

ج: صلاة الإمام صحيحة، وأما المأمومون فمَن كان منهم عالمًا بالنقص عارفًا بالحكم الشرعي، وهو أنه لا يجوز أن يُسلِّم معه في اثنتين، بل عليه أن يقوم ويأتي بالثالثة، فهذا صلاته باطلة؛ لأنه سلَّم عمدًا قبل أن يُكملها، عارفًا بأن ذلك لا يجوز له، أما مَن سلَّم ...

حكم صلاة مَن سلَّم قبل الإمام سهوًا

ج: إذا سلَّم المأموم قبل الإمام سهوًا ثم انتبه فإنه يرجع إلى نية الصلاة، ثم يُسلِّم بعد إمامه، ولا شيء عليه، وصلاته صحيحة، إلا أن يكون مسبوقًا، فإن كان مسبوقًا بركعةٍ أو أكثر فإنه يسجد للسهو بعدما يقضي ما عليه من الركعات عن سلامه سهوًا قبل إمامه[1]. من ...

مَن نسي قراءة الفاتحة فهل يأتي بركعةٍ ويسجد سجود السهو؟

ج: إذا كان مأمومًا فليس عليه شيء، ويتحمّلها عنه الإمام إذا كان ناسيًا أو جاهلًا أو قد فاته القيام، أمَّا إذا كان إمامًا أو منفردًا فيأتي بركعةٍ بدلًا من الركعة التي ترك فيها الفاتحة ويسجد للسهو. أما المأموم فتابعٌ لإمامه، إذا نسي أو جهل أو فاته القيام، ...

حكم صلاة مَن سجد سجدةً واحدةً فقط ناسيًا

ج: نعم، هذا هو المشروع، إذا نسي الإمام سجدةً وسلَّم ثم ذكر أو نُبِّه، يقوم ويأتي بركعةٍ، ثم يُكمل، ثم يُسلِّم، ثم يسجد سجود السهو بعد السلام، وهو أفضل، وهكذا المنفرد حكمه حكمه، وإن سجد للسهو قبل السلام فلا بأس، ولكن بعده أفضل[1]. من ضمن أسئلة تابعة ...

حكم سجود السهو عند نسيان دعاء الوتر والجهر بالقراءة

ج: لا يجب إذا ترك الإنسان قنوت الوتر سهوًا، أو لم يجهر بالقراءة في الصلاة الجهرية سهوًا، لا يجب عليه السجود للسهو، ولكن لو سجد فلا بأس[1]. من برنامج (نور على الدرب)، الشريط رقم (517). (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 11/ 278).

حكم صلاة من ترك التشهد الأول سهوًا ثم ترك سجود السهو

ج: إن ذكر بعد السلام سجد للسهو، وإن طال الفصل سقط عنه ذلك في أصح قولي أهل العلم. والله ولي التوفيق[1]. من ضمن أسئلة تابعة لتعليق سماحته على محاضرة بعنوان (الصلاة وأهميتها) في الجامع الكبير، بالرياض. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 11/ 281).

حكم نسيان ركعة أو أكثر في الصلاة والتذكر بعد ذلك 

الجواب: إذا فات الإنسان بعض الركعات ثم سلم مع الإمام ناسياً؛ فإن عليه أن يقوم فيكمل، ولا يعيد الصلاة بل يكمل ما فاته ركعة أو أكثر، ثم يسجد للسهو قبل السلام أو بعد السلام، وبعد السلام هي أفضل لكونه سلم عن نقص، وتكفيه الصلاة وتجزئه والحمد لله، إذا سلم عن ...