صلاة الجماعة

حكم مَنْ لا يستجيب لتسوية الصف في الصلاة

الجواب: الإمام يلاحظهم حتى ولو بيده يسوي مناكبهم، الإمام يلاحظهم والذي ما يستقيم يستحق أن يؤدب. س: للوجوب؟ الشيخ: واجب. س: يقولون ليست واجبة، وأنت لك حق كلمتين استووا اعتدلوا؟ الشيخ: هذا جاهل، جهل منهم، النبي ﷺ أمر به قال: سَوُّوا صُفُوفَكُمْ رُصُّوا ...

معنى قول ابن مسعود "هَمَمْت بأمر سوء"

الجواب: يعني، أمر نسبي كونه يجلس والنبي ﷺ واقف وإلا هو جائز، النافلة يجوز أن تصلي قاعدًا، لكن قصده أنه أمر ما هو مناسب أن أجلس والنبي ﷺ قائم وابن مسعود شباب وقوي.

هل يجوز الخروج أو الجلوس لو أطال الإمام؟

الجواب: إذا كان شُغْل مهم، مثل مسألة الصحابي لما صف مع معاذ وطوّل معاذ انفرد.. كان عنده حرث نواضح وخاف عليها؛ عذره النبي ﷺ، إذا كان طول له أهمية يشق على الناس. س: أحيانا الإمام يطوّل وفي ناس يجلسون هل يُنكر عليهم؟ الشيخ: إذا كان عاجزًا ما في بأس، ...

ما الذي يُدْرَك به فضلُ تكبيرة الإحرام؟

الجواب: لا، ما يدركها إلا بحضورها، الصواب: لا يدرك فضلها إلا بحضورها. س: طيب إذا كان يؤدي تحية المسجد؟ الشيخ: يقطعها. س: وعَلِم أنه سوف تفوته التكبيرة؟ الشيخ: إذا أقيمت الصلاة يقطعها، يقطع التحية ويُكَبِّر مع الإمام، ولو أنه قد صلى ركعة، إلا إذا ...

حكم مَن سمع النداء فلم يأت للصلاة بالمسجد

الجواب: عليهم الذهاب إلى المسجد ما دام يسمعون النداء، قريب من المسجد عليهم يذهبوا إليه، النبي عليه السلام قال: من سمع النداء فلم يأت فلا صلاة له إلا من عذر، وقال: لقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام ثم آمر برجل فيؤم الناس ثم أنطلق إلى رجال لا يشهدون الصلاة ...

حكم تطويل الإمام ليلحق الداخل بالجماعة

الجواب: نعم أفضل، بعض الشيء فيما لا يشق على الناس، كان النبي ﷺ لا يركع حتى لا يسمع قرع قدم، يعني مراعاة للداخل حتى يلتحق بالركعة، من دون إطالة تشق على الناس.

حكم التأخر في الطعام حتى تفوت الجماعة

الجواب: النبي ﷺ أمر أن يُبدأ بالطعام قبل الصلاة، صلاة المغرب وغيرها، إذا حضر الطعام بُدِئ به، فالصائم يُحَضّر ما تيسر من الفطور ويقضي حاجته ثم يروح يصلي.

حكم مَن ابتدأ النافلة وأقيمت الصلاة

الجواب: لا، الصواب أنه يقطع؛ لقوله ﷺ: لا صلاة لمنفرد خلف الصف فهذا إبطال شرعي. س: ولو كان قد ركع من آخر ركعة... بحيث إنه يدرك تكبيرة الإحرام... ما بقي عليه إلا سجدتين...؟ الشيخ: إذا كان دخل في الصف بعد الركوع فلا بأس، مثلما فعل أبو بكرة لما رفع من الركوع ...

حكم جلوس المأموم حال قيام الإمام سهوًا

الجواب: يركعون ويلحقون ركوعه. ركعوا؟ الطالب: لا، ما ركعوا، تابعوا الإمام على هذه الحالة. الشيخ: يعيدون الصلاة إن كان طال الفصل، وإن كان تذكروا في الحال يأتون بركعة كاملة. س: هذا الكلام له ثلاثة أيام أو أربعة؟ الشيخ: يعيدونها؛ لأنهم تركوا ركعة.

حكم انصراف المأموم قبل أن ينصرف الإمام

الجواب: لا حرج، إذا سلّم انتهت الصلاة، لكن الأفضل أن يجلس حتى يقول: أستغفر الله ثلاثا، اللهم أنت السلام ..، ويأتي بالأذكار الشرعية، هذا هو الأفضل، وإلا إذا سلّم انتهت الصلاة.

حكم الجماعة لمَنْ يسمع الأذان العادي والمكبّر

الجواب: إذا كانوا يسمعون ذلك؛ يلزمُهم، إذا كان الأذان عاديًا، ما هو مِن المكبّر، الأذان العادي يسمعونه؛ لقول النبي ﷺ: من سمع النداء فلم يأت فلا صلاة له إلا من عذر. قيل لابن عباس: ما هو العذر؟ قال: خوف أو مرض، فالواجب عليهم السعي حتى يصلوا مع إخوانهم.  أما ...

حكم تَعَمُّد جَعْل فُرْجَة في صف الصلاة

الجواب: لاـ يجب إلصاقُ القَدَم بالقدم. س: وإذا كان أحد المأمومين الثوب طويل ومسبل ويضر الأخ...؟ الشيخ: على كل حال يُلْصِق قَدَمُه بِقَدَمِه وينصحه. س: الثوب يزيح الخشوع؟ الشيخ: يُلْصِق قَدَمُه بِقَدَمِه وينصحه.