الرقائق

الإحساس بالمعاصي

ج: هذا من الدلائل على شدة خوفك من الله سبحانه وتعظيم حرماته، فأنت على خير إن شاء الله، وعليك أن تبتعد عن هذا الخوف الذي لا وجه له، لأنه من الشيطان ليتعبك ويغلقك ويضيق عليك حياتك، فاعرف أنه من عدو الله لما رأى منك المحبة للخير والغيرة لله والمبادرة ...

152 من حديث: (أَن النبي صلى الله عليه وسلم تلا قول الله عز وجل في إبراهيم..)

  14/425- وعن عبداللَّه بن عَمْرو بن العاص رضي اللَّه عنهما: أَن النَّبِيَّ ﷺ تَلا قَول اللَّهِ  في إِبراهِيمَ ﷺ: رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ فَمَنْ تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي [إبراهيم:36]، وَقَوْلَ عِيسَى عليه الصلاة والسلام: ...

153 من حديث: (إن الكافر إذا عمل حسنة أطعم بها طعمة في الدنيا..)

  17/428- وعن أَنسٍ ، عن رَسُول اللَّه ﷺ قَالَ: إِنَّ الكَافِرَ إِذَا عَمِلَ حَسَنَةً أُطْعِمَ بِهَا طُعْمَةً في الدُّنيَا، وَأَمَّا المُؤمِن فَإِنَّ اللَّه تَعَالَى يَدَّخِرُ لَهُ حَسَنَاتِهِ في الآخِرَةِ، وَيُعْقِبُهُ رِزْقًا في الدُّنْيَا ...

154 من حديث: (أترضون أن تكونوا ربع أهل الجنة؟..)

  20/431- وعن ابنِ مسعودٍ  قال: كُنَّا مَعَ رسولِ اللَّهِ ﷺ في قُبَّةٍ نَحوًا مِنْ أَرْبَعِينَ، فَقَالَ: أَتَرضَونَ أَنْ تَكُونُوا رُبُعَ أَهْلِ الجَنَّةِ؟ قُلْنَا: نَعَم، قَالَ: أَتَرْضَونَ أَن تَكُونُوا ثُلُثَ أَهْلِ الجَنَّةِ؟ قُلْنَا: ...

155 من حديث: (أن رجلا أصاب من امرأة قبلة فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره..)

  23/434- وعن ابنِ مسعودٍ : أَنَّ رَجُلًا أَصَابَ مِن امْرَأَةٍ قُبْلَةً، فَأَتَى النَّبِيَّ ﷺ فأَخبره، فأَنزل اللَّهُ تَعَالَى: وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ [هود:114]، ...

156 من حديث: (عن أبي نجيح عمرو بن عبسة السلمي قال: كنت وأنا في الجاهلية أظن أن الناس على ضلالة..)

  27/438- وعن أَبي نجيحٍ عَمرو بن عَبَسَةَ السُّلَمِيِّ  قَالَ: كنتُ وَأَنَا في الجَاهِلِيَّةِ أَظُنُّ أَنَّ النَّاسَ عَلى ضَلالَةٍ، وَأَنَّهُمْ لَيْسُوا عَلَى شيءٍ، وَهُمْ يَعْبُدُونَ الأَوْثَانَ، فَسَمِعْتُ بِرَجُلٍ بِمَكَّةَ يُخْبِرُ أَخْبَارًا، ...

157 من: (باب فضل الرجاء)

  52- باب فضل الرَّجاء قَالَ الله تَعَالَى إخبارًا عن العبدِ الصالِحِ: وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ ۝ فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا [غافر:44، 45]. 1/440- وعن أَبي هريرة ، عن رَسُول اللَّه ﷺ أَنَّهُ ...

158 باب الجمع بين الخوف والرجاء

  53 - باب الجمع بين الخوف والرجاء اعْلَمْ أنَّ المختار للعبد في حال صِحَّتِهِ أنْ يَكُونَ خَائفًا رَاجِيًا، وَيَكُونَ خَوْفُهُ وَرَجَاؤُهُ سَواءً, وفي حَالِ المَرَضِ يُمَحِّضُ الرَّجاءُ، وقواعِدُ الشَّرْع مِنْ نصُوصِ الكِتَابِ، والسُّنَّةِ وغَيْرِ ...

159 باب فضل البكاء من خشية الله تَعَالَى وشوقًا إِليه

  54 - باب فضل البكاء من خشية الله تَعَالَى وشوقًا إِليه قَالَ الله تَعَالَى: وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا [الإسراء:109]، وقال تَعَالَى: أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ ۝ وَتَضْحَكُونَ وَلا تَبْكُونَ [النجم:59- ...

160 من حديث: (سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللَّهُ في ظِلِّهِ يَوْمَ لا ظِلَّ إلَّا ظِلُّهُ)

  4/449- وعن أبي هريرة  قالَ: قالَ رسُولُ اللَّه ﷺ: سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللَّهُ في ظِلِّهِ يَوْمَ لا ظِلَّ إلَّا ظِلُّهُ: إِمامٌ عادِلٌ، وشابٌّ نَشَأَ فِي عِبَادَةِ اللَّه تَعالى، وَرَجُلٌ قَلْبُهُ مُعَلَّقٌفي المَسَاجِدِ، وَرَجُلانِ تَحَابَّا ...

161 من حديث: (مُرُوا أَبا بَكْرٍ فَلْيُصَلِّ بالنَّاسِ)

  8/453- وعن ابن عُمَر رضي اللَّه عنهما قَالَ: لَمَّا اشْتَدَّ بِرَسُولِ اللَّه ﷺ وَجَعُهُ قيلَ لَهُ في الصَّلَاةِ، فقال: مُرُوا أَبا بَكْرٍ فَلْيُصَلِّ بالنَّاسِ، فقالتْ عائشةُ رضي اللَّه عنها: إِنَّ أَبَا بَكْرٍ رَجُلٌ رَقيقٌ، إِذا قَرَأَ القُرآنَ ...

كيفية الجمع بين الزهد والعمل

الجواب: لا منافاة بين الزهد وبين هذه المحاضرة، فالعلماء في عهد النبي ﷺ وفي عهد الصحابة والتابعين كان شأنهم الزهد والخير والورع عما حرم الله ومع هذا يعملوا فلا ينافي العمل الزهد، فالزهد هو الزهد في الحرام. هذا الزهد ما هو الزهد في العمل معنى الزهد ...

ما المقصود بفتنة القبر؟

الجواب: الفتنة في القبور معناها الابتلاء والامتحان الشيطان راح، راح دور الشيطان بعد الموت، راح دور الشيطان وجاء دور الملائكة، فالفتنة التي للشيطان هذا قبل الموت، أما بعد الموت مثل ما قال الله: ذُوقُوا فِتْنَتَكُمْ [الذاريات:14]... في القبور فتنة معناها ...

هل الذنوب تسبب محق البركة

ج: لا شك أن اقتراف الذنوب من أسباب غضب الله ، ومن أسباب محق البركة وحبس الغيث وتسليط الأعداء، كما قال الله سبحانه: وَلَقَدْ أَخَذْنَا آلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ [الأعراف:130] وقال سبحانه: فَكُلًّا ...

متى يكون الأعجمي أفضل من العربي؟

ج: الحكم في ذلك كما نبه الله سبحانه عليه في قوله تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ [الحجرات: 13]، فإذا كان ...