حكم القضاء

الفرق بين تأخير قضاء رمضان بعذر وبين تأخيره بلا عذر

الجواب: من أخَّره بعذر شرعي كالمرض ونحوه فلا حرج عليه؛ لقول الله سبحانه: وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ [البقرة:185]، وقوله سبحانه: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16]. أما من أخَّر ذلك لغير عذر ...

من تركت القضاء حتى كبرت ماذا تفعل؟

الجواب: إذا عافاك الله فإنه يلزمك أن تصومي الأيام التي عليك من رمضان الأول والثاني. وعليك مع ذلك إطعام عن كل يوم مسكين، إذا كنت تساهلت في القضاء مع القدرة فإن عليك إطعام مسكين عن كل يوم نصف صاع تمر أو أرز من قوت البلد يعني كيلو ونصف تقريبًا عن كل يوم، يعطى ...

جماعة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أفتوا من أخَّر القضاء بإطعام مع القضاء

الجواب: يجب عليك أن تقضي الأيام السبعة مع إطعام مسكين عن كل يوم، قدره نصف صاع من قوت البلد من أجل تأخير الصيام عن رمضان الذي يلي رمضان الذي أفطرت فيه، يقول الله سبحانه:  وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ [البقرة:185]، ...

حكم من ترك قضاء صيام رمضان حتى دخل رمضان الذي بعده

الجواب: عليه التوبة إلى الله سبحانه وإطعام مسكين عن كل يوم مع القضاء، وهو نصف صاع بصاع النبي ﷺ من قوت البلد من تمر أو بر أو أرز أو غيرها، ومقداره كيلو ونصف على سبيل التقريب. وليس عليه كفارة سوى ذلك. كما أفتى بذلك جماعة من الصحابة ، منهم ابن عباس رضي الله ...

حكم الكفارة على من أخَّر القضاء لعدم القدرة

الجواب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، بعده: عليها أن تقضي ما أفطرت من رمضان عند القدرة؛ ولو بعد رمضان الآخر، ولا كفارة عليها. إذا كان التأخير بعذر عدم الاستطاعة، أما إن تساهلت فعليها التوبة والقضاء والكفارة، وهي إطعام مسكين عن كل يوم مقداره نصف ...

لا كفارة على من أخَّر القضاء من أجل المرض

الجواب: إذا كنت أخرته من أجل المرض كفاك القضاء فقط، إذا كان المرض استمر معك إلى رمضان الآخر، فإنه يكفيك القضاء والحمد لله، ولا شيء عليك، أما إن كنت تساهلت وأنت طيب ولم تقض إلا بعد رمضان آخر، فإنك تجمع بين الأمرين تقضي الأيام التي أفطرتها وتطعم عن كل يوم ...

هل يمكن إخراج الكفارة دفعة واحدة؟

الجواب: ليس على أمك إلا القضاء إذا استطاعت، وليس عليها إطعام إذا كان تأخيرها للقضاء بسبب المرض حتى جاء رمضان آخر، أما إن كانت أخرت ذلك عن تساهل، فعليها مع القضاء إطعام مسكين عن كل يوم، ومقداره نصف صاع من قوت البلد، من تمر أو أرز أو غيرهما، وهو بالوزن ...

لا يلزم التتابع في القضاء

الجواب: عليه القضاء ولو مفرقين لا يجب عليه التتابع في رمضان؛ لأن الله  يقول: وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ [البقرة:185] لم يقل متتابعة. إذا أفطر يومين أو ثلاث أو أكثر وجب عليه القضاء ولا يلزمه التتابع إن تابع ...

المريض لا يجب عليه قضاء حتى يشفى

الجواب: ما دمت مريضًا فليس عليك قضاء حتى تشفى إن شاء الله، وهكذا رمضان القادم إذا أدركته إن شاء الله والصوم يشق عليك فالأفضل لك الإفطار، ثم تقضي الصوم الأول ثم الثاني بعد الشفاء إن شاء الله؛ لقول الله سبحانه: شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ ...

من مرض ودخل عليه رمضان آخر ماذا يفعل؟

الجواب: المريض الذي يشق عليه الصيام يشرع له الإفطار ومتى شفاه الله قضى ما عليه، لقول الله سبحانه: وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ [البقرة:185]، وليس عليك أيتها السائلة حرج في الإفطار في هذا الشهر ما دام المرض ...

ليس على من نصحه الأطباء المسلمون بالإفطار لمرض مزمن ثم برئ قضاء

الجواب: إذا كان الأطباء الذين نصحوه بعدم الصوم دائمًا أطباء من المسلمين الموثوقين العارفين بجنس هذا المرض وذكروا له أنه لا يرجى برؤه فليس عليه قضاء ويكفيه الإطعام وعليه أن يستقبل الصيام مستقبلًا[1].  نشر في (كتاب الدعوة) ج2 ص 167، ونشر أيضًا في (مجلة ...

حكم من أخر قضاء صيام أيام من رمضان عدة سنوات

الجواب: عليه التوبة من التأخير، وعليه القضاء وعليه إطعام مسكين عن كل يوم أخره، إطعام مسكين عن كل يوم كما أفتى بذلك جماعة من الصحابة ، ثلاثة أمور: الأمر الأول: القضاء، يقضي. الأمر الثاني: التوبة من التأخير. الأمر الثالث: إطعام مسكين عن كل يوم نصف صاع ...

حكم قطع صوم القضاء

الجواب: الواجب عليك إكمال الصيام، ولا يجوز الإفطار إذا كان الصوم فريضة كقضاء رمضان وصوم النذر، وعليك التوبة مما فعلت، ومن تاب، تاب الله عليه[1].  من ضمن أسئلة موجهة لسماحته من (المجلة العربية ). (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 15/ 355). 

تارك الصلاة لا يقضى عنه الصيام

الجواب: ليس عليك قضاء الصيام الذي تركته والدتك مع تركها الصلاة؛ لأن ترك الصلاة كفر يحبط العمل؛ لقول النبي ﷺ: العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر[1] رواه الإمام أحمد وأهل السنن عن بريدة بن الحصيب  بإسناد صحيح، وفي الباب أحاديث أخرى تدل ...

الواجب على من أفطرت لعذر الحمل أو الرضاع

الجواب: الصواب في هذا أن على الحامل والمرضع القضاء، وما يروى عن ابن عباس و ابن عمر أن عليهما أن على الحامل والمرضع الإطعام، هو قول مرجوح، مخالف للأدلة الشرعية، والله يقول سبحانه: وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ [البقرة:185]، ...