التاريخ والسيرة

الرد على من يستدل بحديث الخثعمية على جواز كشف الوجه

وأما حديث الخثعمية التي سألت النبي ﷺ في حجة الوداع عند مرجعه من مزدلفة إلى منى في حجة الوداع قالت: يا رسول الله إن أبي شيخ كبير، أدركته فريضة الله ولم يحج، أفأحج عنه؟ قال: نعم حجي عن أبيك فجعل الفضل ينظر إليها، وتنظر إليه، فصرف وجه الفضل عنها، صرفه ...

عبرات وعبارات عن حياة ووفاة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله

عبرات وعبارات عن حياة فقيد الأمة الإسلامية سماحة الإمام عبدالعزيز بن عبدالله بن باز رحمه الله وأسكنه فسيح جناته، ورفع درجته في المهديين، وجمعنا وإياه في دار كرامته، فإلى فقرات الشَّريط: الشيخ: استووا، أقيموا الصُّفوف، تراصُّوا، أتمُّوا الأول فالأول، ...

أما بعد فمن كان منكم يعبد محمدا فإن محمدا قد مات

وعمر  يُكلّم الناس، فقال: "اجلس"، فأبى، فقال: "اجلس"، فأبى، فتشهد أبو بكر ، فمال إليه الناسُ، وتركوا عمر، فقال: "أما بعد، فمَن كان منكم يعبد محمدًا ﷺ، فإنَّ محمدًا ﷺ قد مات، ومَن كان يعبد الله، فإنَّ الله حيٌّ لا يموت، قال الله تعالى: وَمَا ...

هل صح حج الأنبياء ودفن بعضهم بالحطيم؟

الجواب: جاءت عدة أحاديث عن موسى وعن هارون وعن هود أنهم حجّوا، أما بقية الرسل فما أعلم شيئًا في هذا يدل على العموم، لا أذكر شيئًا، وكم يخفى علينا من العلم، لكن لا أذكر شيئًا في بقية الرسل عليهم الصلاة والسلام. س: وبقية السؤال يقول: هل فعلًا بعض الأنبياء ...

57 فصل في ذكر سريَّة قطبة بن عامر بن حديدة إِلى خَثْعَمَ

الشيخ: مثلما قال الله في المحاربين -في قُطَّاع الطريق- إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَقْدِرُوا عَلَيْهِمْ [المائدة:34]، ومثلما عفا الرسولُ عن عبدالله بن سعد لما جاء تائبًا، وكان ممن يسبّ النبيَّ ﷺ، فعفا عنه وقبله وبايعه ﷺ. س: مَن فرَّق ...

58 فصل ذكر قصّة كعب بن زهير معَ النَّبيّ صلَّى اللَّهُ علَيه وسلَّمَ

فَصْلٌ ذِكْرُ قِصَّةِ كعب بن زهير مَعَ النَّبِيِّ ﷺ وَكَانَتْ فِيمَا بَيْنَ رُجُوعِهِ مِنَ الطَّائِفِ وَغَزْوَةِ تَبُوكَ. قَالَ ابْنُ إِسْحَاقَ: وَلَمَّا قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ مِنَ الطَّائِفِ كَتَبَ بجير بن زهير إِلَى أَخِيهِ كعب يُخْبِرُهُ ...

60 فصل في غزوة تبوك

فَصْلٌ فِي غَزْوَةِ تَبُوكَ وَكَانَتْ فِي شَهْرِ رَجَبٍ سَنَةَ تِسْعٍ. قَالَ ابْنُ إِسْحَاقَ: وَكَانَتْ فِي زَمَنِ عُسْرَةٍ مِنَ النَّاسِ، وَجَدْبٍ مِنَ الْبِلَادِ، وَحِينَ طَابَتِ الثِّمَارُ، وَالنَّاسُ يُحِبُّونَ الْمُقَامَ فِي ثِمَارِهِمْ ...

61 فصل في خطبته صلَّى اللَّه عليه وسلم بتبوك وصلاته

فَصْلٌ فِي خُطْبَتِهِ ﷺ بِتَبُوكَ وَصَلَاتِهِ ذَكَرَ البيهقي فِي "الدَّلَائِلِ" والحاكم مِنْ حَدِيثِ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ قَالَ: خَرَجْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ ﷺ فِي غَزْوَةِ تَبُوكَ، فَاسْتَرْقَدَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ لَيْلَةً، لَمَّا ...

62 فصل في أمر مسجد الضرار الذي نهى الله رسوله أن يقوم فيه

فَصْلٌ فِي أَمْرِ مَسْجِدِ الضِّرَارِ الَّذِي نَهَى اللَّهُ رَسُولَهُ أَنْ يَقُومَ فِيهِ، فَهَدَمَهُ ﷺ وَأَقْبَلَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ مِنْ تَبُوكَ حَتَّى نَزَلَ بِذِي أَوَانَ، وَبَيْنَهَا وَبَيْنَ الْمَدِينَةِ سَاعَةٌ، وَكَانَ أَصْحَابُ مَسْجِدِ ...

64 فصل في الإشارة إلى بعض ما تضمنته هذه الغزوة من الفقه والفوائد

فَصْلٌ فِي الْإِشَارَةِ إِلَى بَعْضِ مَا تَضَمَّنَتْهُ هَذِهِ الْغَزْوَةُ مِنَ الْفِقْهِ وَالْفَوَائِدِ فَمِنْهَا: جَوَازُ الْقِتَالِ فِي الشَّهْرِ الْحَرَامِ إِنْ كَانَ خُرُوجُهُ فِي رَجَبٍ مَحْفُوظًا عَلَى مَا قَالَهُ ابْنُ إِسْحَاقَ، ...

66 فصل ومنها: أن هلال بن أمية ومرارة قعدا في بيوتهما

فَصْلٌ وَمِنْهَا: أَنَّ هلال بن أمية ومرارة قَعَدَا فِي بُيُوتِهِمَا، وَكَانَا يُصَلِّيَانِ فِي بُيُوتِهِمَا، وَلَا يَحْضُرَانِ الْجَمَاعَةَ، وَهَذَا يَدُلُّ عَلَى أَنَّ هِجْرَانَ الْمُسْلِمِينَ لِلرَّجُلِ عُذْرٌ يُبِيحُ لَهُ التَّخَلُّفَ ...

67 فصل في أمر رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم لهؤلاء الثلاثة أن يعتزلوا نساءهم..

فَصْلٌ فِي أَمْرِ رَسُولِ اللَّهِ ﷺ لِهَؤُلَاءِ الثَّلَاثَةِ أَنْ يَعْتَزِلُوا نِسَاءَهُمْ لَمَّا مَضَى لَهُمْ أَرْبَعُونَ لَيْلَةً، كَالْبِشَارَةِ بِمُقَدِّمَاتِ الْفَرَجِ وَالْفَتْحِ مِنْ وَجْهَيْنِ: أَحَدُهُمَا: كَلَامُهُ لَهُمْ، وَإِرْسَالُهُ ...

تزويج فاطمة بنت رسول الله

الجواب: الذي تزوج فاطمة هو علي بن أبي طالب ، هذا بإجماع المسلمين، ليس في هذا نزاع ولا خلاف، أما أبو بكر الصديق فلم يتزوج بنت النبي ﷺ، ولكن عثمان تزوج ابنتين من النبي ﷺتزوج ابنتيه: رقية وأم كلثوم وماتا في عصمته ، وعلي تزوج الصغيرة وهي فاطمة أم الحسن ...

متى كانت غزوة الخندق؟

الجواب: لا، غلط، الخندق سنة خمس، لكنه كان في أُحُد في أول الرابعة عشر، وفي الخندق قد أكمل الخامسة عشر، وصار في السادسة عشر. (دروس شرح بلوغ المرام، كتاب البيوع)