تربية الأولاد

وجوب إلزام الأب لأولاده بالمحافظة على الصلاة

الجواب: أنت مشكورة -جزاك الله خيرًا- على نصيحتك لهم وحرصك على هدايتهم وأبشري بالخير والأجر العظيم، والواجب عليك وعلى والدهم الاستمرار في النصيحة حتى يهديهم الله  ويستقيموا على أداء الصلاة وعلى أداء ما أوجب الله ، وإذا لم يستقيموا فعليكم هجرهم ...

كيفية تعليم المعاق والأصم الصلاة

الجواب: إذا كانت تعقل بالإشارة؛ فعلموها بالإشارة كيف تصلي وكيف تطهر، وإذا كانت لا عقل لها؛ فالحرج منتفي حينئذ، ولا تكليف عليها حينئذ، لقول النبي ﷺ في الحديث الصحيح: رفع القلم عن ثلاثة: عن النائم حتى يستيقظ، وعن الصغير حتى يبلغ، وعن المعتوه حتى يفيق، ...

كيفية التعامل مع الابن المتهاون بصلاة الجماعة

الجواب: لا ريب أن الصلاة في الجماعة مع المسلمين في بيوت الله من أهم الفرائض وهي شعار الإسلام، فالواجب على كل مكلف أن يعتني بذلك وأن يبادر ويسارع إلى إقامة الصلاة في الجماعة مع المسلمين، وأن يتباعد عن مشابهة أهل النفاق، قال ابن مسعود : «من سره أن ...

وجوب العدل بين الأولاد الكبار والصغار في العطية

الجواب: الواجب عليك يا أخي التعديل بين أولادك، الذكور والإناث، لقول النبي ﷺ: اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم، فإذا كنت حين بنيت لأبنائك الكبار منازل قد وجد لك الولد الصغير والبنات وجب عليك التعديل، أما إن كنت بنيت لهم وأعطيتهم قبل وجود البنات وقبل ...

نصيحة للآباء والأمهات بتوجيه الأبناء في الأمور الشرعية

الجواب: نعم، الواجب على الآباء والأمهات تعليم الأولاد وتوجيههم إلى الخير، تعليم البنين والبنات وإرشادهم فيما يتعلق بالصوم والصلاة، وما يتعلق بحيض المرأة وغير ذلك، يجب على الأب والأم إرشاد الأولاد يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ ...

مشروعية أمر الأطفال بالصلاة إذا بلغوا سبعًا

الجواب: يأمرونهم بها فقط، ولا إثم عليهم، فإذا بلغوا عشرًا وجب أمرهم، وتأديبهم حتى يصلوا، أما دون العشر ما فوق السابعة ودون العشر فالمشروع الأمر فقط، إذا بلغ سبعًا يؤمر ولا يضرب، فإذا بلغ عشرًا فأكثر يضرب عليها. نعم. المقدم: حفظكم الله.

حكم تخصيص الذكور دون الإناث في قسم الأموال

الجواب: لا يجوز لأحد أن يخص أولاده الذكور بشيء من المال؛ لقول النبي ﷺ في الحديث الصحيح: اتقوا الله، واعدلوا بين أولادكم[1]، إلا إذا كانوا أولاده مرشدين وسمحوا لأبيهم أن يخص بعضهم بشيء، فلا بأس. والواجب على الأبناء أن ينفقوا على أبيهم إذا كان فقيرًا وهم ...

فضل الإحسان إلى البنات

الجواب: الواجب لمن رزق بالبنات أن يحسن إليهن ويحسن تربيتهن. وقد قال النبي ﷺ: من ابتلي بشيء من هذه البنات فأحسن إليهن كن له حجابًا من النار[1]. والسنة أن يحسن تربيتهن ويدعو لهن بالصلاح، ويرفق بهن وله البشرى في إحسانه للبنات أو الأخوات، ويدعو الله لهن بالأزواج ...

فضل توزيع الأشرطة والكتيبات النافعة

الجواب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، بعده: توزيع الكتب والأشرطة النافعة الصادرة من علماء السنة من أفضل القربات؛ لأن ذلك من نشر العلم، والدعوة إلى الخير، والله  يقول: وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا الآية ...

كيفية التفريق في المضاجع

الجواب: الحديث عام يعم البنين والبنات، والتفريق يكون بجعل كل واحد من البنين، وكل واحدة من البنات في فراش مستقل، ولو كانوا في غرفة واحدة؛ لأن وجود كل واحد مع الآخر في فراش واحد قد يكون وسيلة لوقوع الفاحشة. وفق الله الجميع لكل خير[1]. نشر في المجلة ...

حكم تعويد الأبناء للصلاة مع الجماعة

الجواب: عليك أن تقوم عليهم ولو بالضرب حتى يستقيموا ويصلوا مع الجماعة الفجر، ولا تتساهل معهم فإن عصوا فاطردهم إذا صاروا مكلفين، اطردهم حتى يصلوا لمصلحة أنفسهم، لا تتساهل معهم أبدًا وإن استطعت أن تضربهم فاضربهم، حتى يستقيموا ويصلوا مع الناس. النبي ...

ما حكم الشرع في الأولاد الذين لا يصلون؟

أحبَّك الله الذي أحببتنا له، وأسأل الله أن يجعلنا وإيَّاكم مُتحابين بجلاله، يقول عليه الصلاة والسلام: يقول الله يوم القيامة: أين المتحابُّون بجلالي؟ اليوم أُظلُّهم في ظلِّي يوم لا ظلَّ إلا ظلِّي، ويقول عليه الصلاة والسلام: يقول الله : وجبت محبَّتي ...

ما حكم من أمره والداه بترك صحبة الأخيار؟

أما مَن أمرك بأن تترك صحبة الأخيار فليس عليك طاعته، يقول النبيُّ ﷺ: إنما الطاعة في المعروف، لكن إذا كان الآمرُ الوالد أو الوالدة فعليك بالحكمة والكلام الطيب، ولا تُظهر المعصية، ولكن تصحب الأخيار من غير علمهما، وتجتهد في صحبة الأخيار من غير علمهما، ...

حكم التهاون في نصح الصغار حتى يكبروا

لا، ما يصلح هذا، الواجب جهاده ونصيحته، من يقول له أنه يكبر؟! قد يموت وهو ابن ستة عشر سنة أو سبعة عشر، لا، هذا غلط، هذا تسويف، من طاعة الشيطان. الواجب البِدار بالتوبة ولو هو ابن سبعة عشر أو ثمانية عشر أو ستة عشر، المقصود أنه متى بلغ الحُلُم وَجَب عليه، ...

حكم مس الطلّاب المصحف بغير وضوء

لا،ــ يلزمهم أن يتوضؤوا للمصحف، وإلا يقرؤوا عن ظهر قلب حتى يَشُوفُهُم حِفْظًا، وإلا يسمحُ لهم أن يذهبوا ويأتوا، والذي لا يأتي يُؤَدَّب.