حكم المرأة الكلالة إذا توفيت عن أبناء أخ

السؤال: امرأة كلالة لها أخوان: أخ من أمها، وأخ من أبيها، والأخوان لهما أولاد، والأخوان توفيا قبل المرأة، من يرث أولاد الأخ من أمها، أو أولاد الأخ من أبيها من أموال هذه المرأة الكلالة، أفيدونا أفادكم الله؟

درجة حديث: «اعملوا فكل ميسر لما خلق له»

السؤال: ما مدى صحة حديث: سئل رسول الله ﷺ بين لنا ديننا كأننا ولدنا له، أو نعمل بشيء قد جرت به المقادير، وجفت به الأقلام، أم لشيء نستقبل؟ قال: بل لما جرت به المقادير، وجفت به الأقلام قال: ففيم العمل؟ قال: اعمل؛ فكل ميسر لما خلق له؟

حكم مصافحة الأجنبية ترغيباً في الدعوة إلى الله

السؤال: بعد أن منَّ الله علي بنعمة التوحيد في هذه البلاد في الثلاث سنوات الأخيرة، وبإذن الله بعد أن أخذت نصيبًا من العلم النافع في علوم التوحيد وغيره من العبادات؛ وجدت السفر قريبًا -إن شاء الله- إلى بلادي ومسقط رأسي هناك، وكعادة أهل المنطقة، والبلاد يكون هناك الوالدان والأشقاء، وبنات العم، وبنات العمات في استقبالي، وفي نيتي بعد الوصول إلى الأهل هناك أن أقوم بدعوة التوحيد بين الأهل الأقربين خاصة، وأهل المنطقة عامة، فهل يجوز لي أن أصافح هؤلاء القريبات لي من بنات العم، والعمات عند استقبالهم لي، علمًا بأنهم جميعهم يجهلون التوحيد الصحيح، أم لا أصافحهم؟ مع جهلهم التوحيد، وأخشى أن يرفضوا قبول هذه الدعوة مع أنها أساس الدين. 

ما معنى: {وَالَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يُهَاجَرُوا مَا لَكُمْ مِنْ وَلايَتِهِمْ}؟

السؤال: إذا كان معنى الولاء هو الحب والقرب، فهل يكون هو معنى الولاء المذكور في الآية الكريمة: وَالَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يُهَاجِرُوا مَا لَكُمْ مِنْ وَلَايَتِهِمْ مِنْ شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُوا [الأنفال: 72] فهل ينهى الله عن ولاية المؤمنين الذين لم يهاجروا؟

حكم التساهل في معاملة الكافرين بحجة سماحة الدين

السؤال: سؤالي هو كما تعلمون أن أبناء المسلمين اليوم يختلطون بالكفار في أماكن العمل، وفي أماكن الدراسة، وفي كل مكان، ونحن نعلم أنه يجب على المسلم أن لا يبدأ الكافر بالسلام، وأن يضطره إلى أضيق الطريق، إلا أن هناك بعض الجهلة تجدهم يسارعون بالسلام على الكفار، والضحك معهم، وتناول الطعام على مائدتهم، بل إن هناك من يخاطب الكفار بقوله: يا أخي، وعندما نقول لهؤلاء: إنه من الواجب علينا أن نبغض هؤلاء الكفار، ونبتعد عنهم؛ يحتجون بقولهم: إن الإسلام دين لين، وسماحة، ويقولون: نحن نريد أن نبين للكفار السماحة الإسلامية حتى يدخلوا في الإسلام، فهل قولهم هذا من الصواب؟ وكيف ندعو هؤلاء الكفار الذين في بلاد المسلمين؟