حكم ترك المداواة بالعلاج طلباً للأجر

السؤال: لي أخ في الله أصابه مرض شديد وقلت له اذهب إلى الطبيب لتأخذ العلاج وتشفى بإذن الله، فقال الحمد لله الذي أغناني عنهم، إن الله رتب على هذا المرض أجرا عظيما وسيكفيني هذا الأمر، فهل هو مصيب أم  مخطئ؟

حكم الذهاب إلى السحرة والكهنة

السؤال: تغيب أخي عن المنزل منذ مدة وبحثنا عنه في كل مكان بواسطة الشرطة وعن طريقنا وفي المستشفيات ولكننا لم نجد له أثرا أبدا، فأخذت أبحث أنا وبعض الناس عن الموضوع فنصحوني بأن أخبر سماحتكم عن الموضوع لأنهم قالوا لي ربما اهتم الشيخ بالموضوع ويرى رؤيا تدلكم على مكانه، أما القسم الآخر فقالوا لي: اذهب إلى أي ساحر لكي يخبرني عن مكانه فقط، ولكن رفضت كلا الافتراضين خوفا من حرمتهما، نرجو أن تخبرونا إلى الطريق السليم أثابكم الله؟

درجة حديث: «اعملوا فكل ميسر لما خلق له»

السؤال: ما مدى صحة حديث: سئل رسول الله ﷺ بين لنا ديننا كأننا ولدنا له، أو نعمل بشيء قد جرت به المقادير، وجفت به الأقلام، أم لشيء نستقبل؟ قال: بل لما جرت به المقادير، وجفت به الأقلام، قال: ففيم العمل؟ قال: اعمل؛ فكل ميسر لما خلق له؟

حكم مصافحة الأجنبية ترغيباً في الدعوة إلى الله

السؤال: بعد أن منَّ الله علي بنعمة التوحيد في هذه البلاد في الثلاث سنوات الأخيرة، وبإذن الله بعد أن أخذت نصيبا من العلم النافع في علوم التوحيد وغيره من العبادات وجدت السفر قريبا إن شاء الله إلى بلادي ومسقط رأسي هناك، وكعادة أهل المنطقة والبلاد عادة يكون هناك الوالدين والأشقاء وبنات العم وبنات العمات في استقبالي، وفي نيتي بعد الوصول إلى الأهل هناك أن أقوم بدعوة التوحيد بين الأهل الأقربين خاصة وأهل المنطقة عامة، فهل يجوز لي أن أصافح هؤلاء القريبات لي من بنات العم والعمات عند استقبالهم لي، علما بأنهم جميعهم يجهلون التوحيد الصحيح أم لا أصافحهم مع جهلهم التوحيد، وأخشى أن يرفضوا قبول هذه الدعوة مع أنها أساس الدين؟

حكم الزيادة في القرض

السؤال: لي قطعة أرض أحرثها، فذات يوم احتجت لمبلغ عشرة آلاف ريال لكي أسدد هذا المبلغ الذي علي، ثم رهنت الأرض بعشرة آلاف وسجلت هذا المبلغ الذي علي، ثم إن هذه الأرض تبقى عند صاحبها يحرثها ويستثمرها جميع حصادها إلى أن أسدد له المبلغ فهل في هذا ربا؟

معنى قوله تعالى: (وَالَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يُهَاجَرُوا مَا لَكُمْ مِنْ وَلايَتِهِمْ مِنْ شَيْءٍ)

السؤال: إذا كان معنى الولاء هو الحب والقرب، فهل يكون هو معنى الولاء المذكور في الآية الكريمة: وَالَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يُهَاجِرُوا مَا لَكُمْ مِنْ وَلَايَتِهِمْ مِنْ شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُوا [الأنفال: 72] فهل ينهى الله عن ولاية المؤمنين الذين لم يهاجروا؟

درء التعارض بين الإحسان للكافر وبغضه

السؤال: كيف نوفق بين الآية الكريمة التي تقول: لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ [الممتحنة:8] إلى آخره، وقول الرسول ﷺ: إذا رأيت اليهود والنصارى فاضطروهم إلى أضيق الطريق؟