حكم الزيادة في القرض

السؤال: لي قطعة أرض أحرثها، فذات يوم احتجت لمبلغ عشرة آلاف ريال لكي أسدد هذا المبلغ الذي علي، ثم رهنت الأرض بعشرة آلاف وسجلت هذا المبلغ الذي علي، ثم إن هذه الأرض تبقى عند صاحبها يحرثها ويستثمرها جميع حصادها إلى أن أسدد له المبلغ فهل في هذا ربا؟

حكم مصافحة الأجنبية ترغيباً في الدعوة إلى الله

السؤال: بعد أن منَّ الله علي بنعمة التوحيد في هذه البلاد في الثلاث سنوات الأخيرة، وبإذن الله بعد أن أخذت نصيبا من العلم النافع في علوم التوحيد وغيره من العبادات وجدت السفر قريبا إن شاء الله إلى بلادي ومسقط رأسي هناك، وكعادة أهل المنطقة والبلاد عادة يكون هناك الوالدين والأشقاء وبنات العم وبنات العمات في استقبالي، وفي نيتي بعد الوصول إلى الأهل هناك أن أقوم بدعوة التوحيد بين الأهل الأقربين خاصة وأهل المنطقة عامة، فهل يجوز لي أن أصافح هؤلاء القريبات لي من بنات العم والعمات عند استقبالهم لي، علما بأنهم جميعهم يجهلون التوحيد الصحيح أم لا أصافحهم مع جهلهم التوحيد، وأخشى أن يرفضوا قبول هذه الدعوة مع أنها أساس الدين؟

كيفية البراءة من الكافرين ودعوتهم إلى الله

السؤال: في هذا العصر يوجد بين ظهرانينا كثير من الكفار من مشركين ونصارى ووثنيين في الأسواق وفي أعمالنا، فما هو دورنا بين دعوتهم إلى الإسلام وضرورة تحسين معاملتهم؟ هل يقتصر الأمر على دعوتهم مرة واحدة أم كل يوم وباستمرار، كيف نوفق بين ذلك وبين مسألة البراءة منهم؟

حكم العمل في شركات التأمين

السؤال: أنا شخص أعمل في شركة تأمين منذ ثلاثة شهور، وشركة التأمين على السيارات والمصانع والشركات، فهل أستمر في عملي معهم أو أنسحب، مع العلم أنهم عرضوا علي عمل آخر تحصيل نقود فما الحكم جزاكم الله خير الجزاء؟

درء التعارض بين الإحسان للكافر وبغضه

السؤال: كيف نوفق بين الآية الكريمة التي تقول: لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ [الممتحنة:8] إلى آخره، وقول الرسول ﷺ: إذا رأيت اليهود والنصارى فاضطروهم إلى أضيق الطريق؟

حكم التساهل في معاملة الكافرين بحجة سماحة الدين

السؤال: سؤالي هو كما تعلمون أن أبناء المسلمين اليوم يختلطون بالكفار في أماكن العمل وفي أماكن الدراسة وفي كل مكان، ونحن نعلم أنه يجب على المسلم أن لا يبدأ الكافر بالسلام وأن يضطره إلى أضيق الطريق، إلا أن هناك بعض الجهلة تجدهم يسارعون بالسلام على الكفار والضحك معهم وتناول الطعام على مائدتهم، بل إن هناك من يخاطب الكفار بقوله: يا أخي، وعندما نقول لهؤلاء: إنه من الواجب عليهم أن نبغض هؤلاء الكفار ونبتعد عنهم يحتجون بقولهم: إن الإسلام دين لين وسماحة، ويقولون نحن نريد أن نبين للكفار السماحة الإسلامية حتى يدخلوا في الإسلام، فهل قولهم هذا من الصواب، وكيف ندعوا هؤلاء الكفار الذين في بلاد المسلمين؟