رمي الجمار أيام التشريق

ما حكم وصول حصيات الرمي إلى الحوض؟

الجواب: المطلوب وصول الحجر إلى الحوض، فإذا وصل إلى الحوض كفى ولو لم يرم الشاخص - الجدار - ولو نزلت بعد ذلك إلى الأرض، متى وصلت الحوض كفى، وإذا تدحرجت ونزلت فلا يضره. نعم. المقدم: جزاكم الله خيرًا، وأحسن إليكم.

حكم التوكيل في رمي الجمرات مع القدرة

الجواب: فيه نظر، مع القدرة فيه نظر، والواجب على الحاج أن يرمي الجمرات بنفسه، وهكذا الحاجة المرأة ترمي بنفسها، إلا عند العجز لمرضها أو كونها حبلى، أو عندها رضيع لا تستطيع تركه؛ فهي معذورة أو كبيرة السن، أما مجرد التعب فتلافيه يمكن بالسيارة .. ركوب السيارات، ...

من ترك الرمي في أي يوم كفارته ذبح هدي

الجواب: عليك عن جميع ذلك ذبيحة واحدة عن ترك الرمي في اليوم الثاني والثالث وأنت قادرة، وعن رمي اليوم الأول الذي شككت هل وصلت الجمرات على الحوض أم لا، والمقصود أن عليك دمًا واحدًا وهو ذبيحة جذع من الضأن أو ثني من المعز كالضحية يذبح في مكة للفقراء عن ترك ...

حكم رمي الجمرات صباحًا

الجواب: لا يجوز ولا يصح، الرمي يكون بعد الزوال في أيام التشريق؛ لأن الرسول ﷺ رمى بعد الزوال وقال: خذوا عني مناسككم، فمن رمى قبل الزوال فرميه غير صحيح، فعليه أن يعيده بعد الزوال، فإن فاتت أيام منى ولم يعد فعليه دم عن ترك هذا الواجب، يذبح في مكة للفقراء. ...

حكم رمي الجمرات جميعًا في يوم الثاني عشر

الجواب: إذا رتبها أجزأت عند جمع من أهل العلم، إذا رمى جمرة العقبة، ثم رمى اليوم الأول الجمرات الثلاث ثم عاد ورماها عن اليوم الثاني، ثم عاد ورماها عن اليوم الثالث أجزأ، لكنه ترك السنة، السنة أن يفعلها في وقتها. نعم. المقدم: جزاكم الله خيرًا.

بداية رمي الجمار ونهايته وما يتعلق به

الجواب: يرمي أول الجمار يوم العيد، وهي الجمرة التي تلي مكة، ويقال لها: جمرة العقبة يرميها يوم العيد، وإن رماها في النصف الأخير من ليلة النحر كفى ذلك، ولكن الأفضل أن يرميها ضحى، ويستمر إلى غروب الشمس، فإن فاته الرمي رماها بعد غروب الشمس ليلًا عن يوم العيد ...

من أين يؤخذ حصى الجمار وصفته؟

الجواب: يؤخذ الحصى من منى، وإذا أخذ حصى يوم العيد من المزدلفة فلا بأس، وهي سبع يرمي بها يوم العيد جمرة العقبة، ولا يشرع غسلها، بل يأخذها من منى أو المزدلفة ويرمي بها أو من بقية الحرم يجزئ ذلك ولا حرج فيه. وأيام التشريق يلقطها من منى كل يوم واحد وعشرين ...

حكم رمي الجمار إذا كان المرمى مملوءًا

الجواب: المهم وقوعه في المرمى، إذا وقع في المرمى كفى والحمد لله ولو تدحرج وسقط لا يضر[1]. من ضمن الأسئلة الموجهة لسماحته في حج عام 1407هـ، شريط رقم 1. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 17/ 297).  

الحكم فيمن رمى الشاخص دون التأكد من وقوع الجمرات في الحوض

الجواب: الواجب عليك إذا كان الأمر كما ذكرت فدية واحدة تجزئ في الأضحية، فإن لم تستطع فعليك أن تصوم عشرة أيام؛ لأنك والحال ما ذكر في حكم من لم يرم. أما إعادة الصلاة تامة بعدما صليت مع الإمام فلا وجه لذلك، والواجب الاكتفاء بالصلاة مع الإمام؛ لأن النبي ﷺ ...

حكم الرمي بعد العصر

الجواب: إذا رمين يوم العيد بعد العصر فلا بأس؛ لأن يوم العيد يجوز الرمي فيه كله، ويجوز أيضًا الرمي في الليل بعد غروب الشمس من ليلة إحدى عشرة عن يوم العيد لجمرة العقبة لمن لم يرمها في النهار في أصح قولي العلماء، وهكذا يجوز الرمي في اليوم الحادي عشر واليوم ...

للمرأة الضعيفة أو المريضة التوكيل في الرمي

الجواب: إذا كانت مريضة أو ضعيفة لكبر سن أو ضعف قوة أو حاملًا أو ذات أطفال ليس عندهم من يحفظهم فإنها توكل ثقة يرمي عنها. أما إذا كانت قوية تستطيع الرمي وليس بها علة فإنها ترمي بنفسها في الأوقات المناسبة كالليل وتجتنب أوقات الزحام، كما رمى أزواج النبي ...

حكم التوكيل في الرمي عن المريض والمرأة والصبي

الجواب: لا بأس بالتوكيل عن المريض والمرأة العاجزة كالحبلى والثقيلة والضعيفة التي لا تستطيع رمي الجمار فلا بأس بالتوكيل عنهم، أما القوية النشيطة فإنها ترمي بنفسها، ومن عجز عنه نهارًا بعد الزوال رمي في الليل، ومن عجز يوم العيد رمى ليلة إحدى عشرة عن يوم ...

يجوز التوكيل في الرمي لمن كان به مرض

الجواب: يجوز لها التوكيل لثقة يرمي عنها دفعًا للخطر؛ لقول الله : فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16]، وقوله ﷺ: يسروا ولا تعسروا[1][2]. رواه البخاري في (العلم) باب ما كان النبي ﷺ يتخولهم بالموعظة برقم 69، ومسلم في (الجهاد والسير) باب ...

التوكيل في رمي الجمار جائز للعاجز

الجواب: لا حرج في ذلك إذا كان رمي الجمار يشق عليك بسبب كبر سنك؛ لقول الله : فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16]. وفقني الله وإياك وسائر المسلمين للفقه في الدين والثبات عليه، إنه سميع قريب، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته[1]. رسالة ...

يجوز التوكيل في الرمي لمن كان معها طفل

الجواب: لا شيء عليها في ذلك، ورمي الوكيل يجزئ عنها؛ لما في الزحام وقت رمي الجمار من الخطر العظيم على النساء ولاسيما من معها طفل[1]. نشر في كتاب (الدعوة) ج1 ص 127. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 17/ 304).