البيوع والمعاملات المباحة

رجل اشترى سلعة ثم أرجعها للبائع فأعطاه نصف قيمتها وأخذ النصف الآخر فما الحكم

الجواب: لا حرج إذا اشترى ثوبا أو غيره، شراء جازماً ما في اختيار، ثم ذهب إلى أهله أو غيره ثم رجع وقال أنه ما ناسبه الثوب، ما يلزمه البائع أن يقبل، تم البيع، يقول النبي ﷺ :  البيعان بالخيار ما لم يتفرقا. فإن تفرقا وجب البيع، فإذا تفرقا البيعان ولم يشترطا ...

بيع العُمل(الصرافة)

الجواب: بيع العمل بالعمل الأخرى لا بأس به، إذا كان يداً بيد، فإذا باع عملة سعودية بدولار أمريكي يداً بيد، يعطيه ويأخذ منه، أو بعملة ليبية أو عملة عراقية أو عملة إنجليزية أو غير ذلك لا بأس، لكن يداً بيد، تأخذ ويعطي، مثلما تقدم في الحديث، يقول ﷺ: الذهب ...

ما حكم بيع التورق

الجواب: بيع التورق لا بأس به على الصحيح، وصفته أن تشتري سلعة من زيد إلى أجل، ثم تبيعها بالنقد لحاجتك تشتري سيارة من زيد بأقساط معلومة ثم بعد قبضها تبيعها بالنقد حتى تتزوج أو توفي دين عليك أو تعمر بيتك أو ما أشبه ذلك هذا هو بيع التقسيط ويسمى التورق، ويسميه ...

حكم المضاربة بالمال

الجواب: نعم، بينهم بالنصف لا بأس، والمضاربة شركة اختيارية، فإذا لم يوقتوها فلا بأس، يكون يخرج نصف الربح... ومتى أراد المال سلم له المال، الذي هو رأس المال إن بقي إن لم يطع عليه ....... المقدم: جزاكم الله خيرًا، وأحسن إليكم.

التعامل مع رجل لا يصلي

الجواب: يجوز التعامل معه في حاجة في شراء سلعة أو بيع شيء عليه كما يباع على الكفار الآخرين، الرسول باع على الكفار واشترى منهم واشترى من اليهود واشترى من الوثنيين لا بأس من غير محبة ولا موالاة، لكن يبيع عليهم أو يشتري منهم لا بأس. وتارك الصلاة كافر على ...

المعاملات مع غير المسلمين

الجواب: ماداموا في البلاد يتعاطون هذه الأمور فلا مانع من الشراء منهم، وقضاء الحاجة والبيع عليهم، فقد اشترى النبي ﷺ من اليهود، واشترى من بعض المشركين فلا بأس. ولكن لا يحبهم في الله، لا يواليهم، بل يبغضهم في الله، ولا يتخذهم أصدقاء ولا أحباب. فالواجب ...

مسألة التورق

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه. أما بعـد: فهذه المسألة يسميها الفقهاء مسألة التورق ، وهي مشهورة عند العامة بالوعلة ، وهي ما إذا احتاج الإنسان إلى نقود لزواج ، أو لتعمير بيت ...

حكم بيع السلعة قبل شراءها وقبل قبضها

الجواب: هذا البيع بهذا الوجه الذي ذكرت وبهذه الصفة التي ذكرت لا يجوز؛ لأنه بيع للمال قبل شراءه وقبل قبضه، فليس لأحد أن يبيع مالاً لا سيارة ولا غيرها حتى يشتريها وحتى يحوزها، فالنبي ﷺ قال: لا تبع ما ليس عندك . وقال: لا يحل سلف وبيع ، ولا بيع ما ليس عندك. ...

حكم العمل في الدلالة في الأراضي

الجواب: الدلالة لا بأس بها، ويكون وكيل في بيع أرض فلان، بيت فلان وسيارة فلان ويأخذ أجرة لا بأس، لكن لا يجوز له أن يكذب ولا أن يغش البائع ولا أن يغش المشتري، حرامٌ عليه ينصح لهؤلاء ولهؤلاء، ولا يكتم العيب ولا يكذب على صاحب السلعة ويقول أن هذا حدها وهو ...

حكم شراء سيارة بالتقسيط ثم بيعها نقداً بأقل

الجواب: إذا شراها بالتقسيط إلى آجال معلومة والبائع قد ملكها وحازها ليست عند التجار بل قد ملكها وحازها في بيته أو دكانه أو نحو ذلك ثم باعها بآجال معلومة وأقساط معلومة فلا حرج أن بيعها المشتري بعد ذلك بما شاء، بأقل أو بأكثر، المقصود أن هذا دين لا يدخل ...

مسألة في البيع والعمولة

الجواب: ما فهمت هذا السؤال، يكتبه كتابة، أنت أيها السائل تجعل عنوانك واضح، وترسله على العنوان، على دار الإفتاء وننظر في الأمر، لأن سؤالك غير واضح، غير واضح لي الآن. المقدم: جزاكم الله خيراً سماحة الشيخ.