البيوع والمعاملات المباحة

حكم بيع السلعة بالتقسيط مع رفع الثمن

الجواب: لا بأس إذا باعها بالتقسيط وزاد في الثمن لا حرج ؛ لأن بيع الأجل غير بيع النقد، فإذا كانت السيارة تساوي خمسين ألف نقداً وباعها بستين ألف أو سبعين ألف في كل سنة كذا وكذا أو في كل شهر كذا وكذا فلا حرج في ذلك، داخل في قوله جل وعلا: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ...

حكم البيع بالتقسيط

الجواب: البيع بالتقسيط لا حرج فيه إذا كانت الأقساط معلومة والآجال معلومة، لعموم قوله : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ [البقرة:282] الله أباح المداينة إلى أجل مسمى، فإذا كانت الأقساط ...

حكم إيداع الأموال في البنوك الربوية بدون فائدة

الجواب: لا حرج عليك في ذلك أن تودع أموالك في البنوك خوفاً عليها، وهذه مسألة ضرورة، فإذا احتجت إلى ذلك فلا حرج بدون فائدة، أما إذا تيسر إيداعها في بنوك إسلامية تشجع البنوك الإسلامية، وتعينها على مهمتها؛ فإن ذلك أولى وأحق، فالبنوك الإسلامية يجب أن تشجع ...

ضابط الربح في البيع

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه. أما بعد: فليس في الشرع المطهر تحديد للربح، وقول من قال: إنه يحدد بالثلث، قول ضعيف لا دليل عليه، والصواب أنه لا حد في ذلك، ولكن يشرع للمؤمن أن يتحرى ...

حكم التجارة في العملات

الجواب: البيع والشراء في العمل جائزة لكن بشرط اليد باليد يعني: التقابض، فإذا باع عملة ليبية بعملة أمريكية أو مصرية أو غيرهما يداً بيد فلا بأس كأن يشتري دولارات بعملة ليبية يداً بيد ... يقبض ويسلم، أو اشترى عملة مصرية أو إنجليزية أو غيرهما بعملة ليبية ...

حكم بيع وشراء العملات

الجواب: العمل تعتبر أجناساً، فإذا باع العملة الليبية بعملة تونسية أو أمريكية أو سعودية أو غير ذلك فلا بأس بشرط أن يكون ذلك يداً بيد كما يبيع الذهب بالفضة يداً بيد، فإذا باع الجنيه من الذهب بدراهم من الفضة يداً بيد فلا بأس، فهكذا إذا باع عملة من العُمَل ...

حكم بيع التقسيط

الجواب: ليست مسألة التقسيط من جنس الربا، بل للناس أن يتبايعوا بالمداينة بما تراضوا عليه والتقسيط يختلف، قد تكون أقساطًا كثيرة، تحتاج إلى زيادة في الثمن وقد تكون قليلة، تكون الزيادة قليلة، فليس المداينة من جنس بيع النقد، ولا حرج في ذلك عند عامة العلماء، ...

حكم بيع التقسيط مع الزيادة في الثمن

الجواب: ما فيه شيء إذا اشترى الإنسان سيارة أو بيت أو غير ذلك بأقساط معينة وربح معلوم فلا بأس، لابد أن يكون على بصيرة بأقساط معلومة إلى آجال معلومة، ثم يبيعها هو لحاجاته أو يستمتع بها لا بأس. المقصود إذا اشترط أنها ربحاً معيناً في أقساط معلومة فلا بأس. المقدم: ...

بيع المداينة وحكمه

الجواب: لا حرج في ذلك، هذا بيع المداينة، بيع الأجل، والله يقول سبحانه: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ[البقرة:282]، ويقول ﷺ: من أسلف فليسلف في كيل معلوم ووزن معلوم إلى أجل معلوم، فإذا اشترى ...

حكم العمل في الخياطة وزكاة أجرتها

الجواب: أنت مأجورة، جزاك الله خيرًا للمساعدة لزوجك والقيام على أولادك وهذا العمل طيب، لقول النبي ﷺ لما سئل: أي الكسب أطيب؟، قال: عمل الرجل بيده وكل بيع مبرور، وهذا من عمل اليد، الخياطة من عمل اليد، وفي الحديث الصحيح يقول عليه الصلاة والسلام: ما أكل ...

حكم البيع إلى أجل مع زيادة الثمن

الجواب: لا حرج إذا اشترى السلعة بأكثر من ثمنها إلى أجل أو إلى آجال لا حرج؛ لأن الدين لابد يزاد فيه ما هو مثل النقد، فإذا شرى السلعة التي تساوي مائة اشتراها بمائة وخمسين إلى آجال أو بمائتين أيضًا إلى آجال؛ فلا بأس بذلك، ولا حرج في ذلك لقوله جل وعلا: ...

حكم استبدال سيارة قديمة بجديدة مع زيادة في الثمن

الجواب: ليس في ذلك حرج أن يبيع سيارة بسيارة مع الزيادة من أحد الجانبين لا بأس بذلك، أو أرضاً بأرض مع الزيادة لأحد الجانبين، أو حيوانًا بحيوان كبعير ببعير أو شاة بشاة أو ما أشبه ذلك. فالمقصود لا حرج في البيع سلعة بسلعة مع زيادة إذا لم تكن تلك السلعة ...

حكم اقتراض الحيوان بالحيوان

الجواب: لا بأس إذا اقترض منه شاة، أو بقرة، أو بعيرًا، وضبط صفاته ورد عليه مثله لا بأس بذلك؛ لأن أمره واضح، والصفات تحفظ المقترض وتبينه، والتساهل بين المسلمين في هذا واقع، مثلما يقترض الدراهم والدنانير والطعام، كذلك لا بأس إذا اقترض الحيوان: من شاة، ...

صورة بيع المسلم على بيع أخيه

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه. أما بعد: فإذا كان الواقع هو ما ذكره السائل فلا حرج في ذلك؛ لأن صاحب السيارة لم يبعها على ذاك الذي قال أشاور بل تركه، وقال: إن كنتم تريدون شراءها ...