البيوع والمعاملات المباحة

حكم شراء العملة بثمن رخيص وبيعها بأغلى

الجواب: لا حرج إذا تيسر شراءها من دون مخادعة ولا ظلم قد اشتراها من السوق وبقيت عنده ثم باعها بأغلى إذا غليت لا حرج في ذلك، لكن لا يخدع أحد يشتريها شراء شرعي، ثم إذا غليت باعها بما يسر الله له، لا حرج في ذلك. نعم. المقدم: جزاكم الله خيرًا.

أحكام بيع الذهب بالذهب

الجواب: الواجب في بيع الذهب والفضة بذهب وفضة أو بالعمل الورقية؛ التقابض، فإذا باع الإنسان ذهبًا أو فضة على صواغ أو صيرفي أو غيرهما، لا بد من القبض، لا يتم البيع إلا بالقبض؛ لقوله ﷺ: الذهب بالذهب، والفضة بالفضة، وزنًا بوزن، مثلًا بمثل، سواء ...

حكم بيع التقسيط

الجواب: ليس للثمن والربح حد محدود، فإذا بعت الدراجة أو السيارة بثمن معلوم إلى أقساط وآجال، فلا بأس، اشتريت السيارة والدراجة بعشرة آلاف وبعتها بعشرين ألف في كل شهر خمسمائة، أو في كل شهر ألف أو بالسنة لا حرج في ذلك، ولو كان الثمن أكثر من ثمنها بالنقد؛ ...

حكم الأخذ من المال المختلط

الجواب: لا حرج في ذلك؛ لأن المال المختلط لا بأس بالأخذ منه وقبول الهدية منه، ولو أقل أن يسلم مال من نقص وخلل. ولكن ينصح من قبلك ومن قبل إخوانك أو أعمامك أو غيركم من الناس الطيبين ينصح حتى يدع بيع الدخان؛ لأن بيع الدخان منكر لا يجوز، لكن لا يضرك؛ لأن ماله ...

حكم ما يُسمى بالجمعيات التعاونية

الجواب: إذا كان القرض من دون زيادة بل يتفقون على قرض معلوم بينهم كل شهر لواحد ألفين أو ألف أو أقل أو أكثر فلا بأس بهذا، قد صدر قرار مجلس هيئة كبار العلماء بالجواز في ذلك إذا كان من دون زيادة، نعم. المقدم: جزاكم الله خيرًا، يسأل هل هو من القرض بمنفعة أو ...

حكم بيع التقسيط

الجواب: لا حرج في بيع التقسيط لا بأس، إذا كانت السلعة تساوي أربعين نقداً، وباعها بستين أقساطًا كل شهر خمسة آلاف أو كل سنة خمسة آلاف لا بأس بهذا، بريرة رضي الله عنها قد بيعت بالتقسيط، بيعت تسع أواق، كل عام أوقية أربعين درهمًا، فاشترتها عائشة بنقد ...

ما حكم السمسرة؟

الجواب: لا حرج في ذلك، السمسار الدلال كونه يبيع له إبله أو بقره أو غنمه أو ثمرته أو ملابس أو ..، لا حرج، أو أرض أو غير ذلك، يسمى الدلال، لا حرج وهو السمسار. نعم. المقدم: أحسن الله إليكم وبارك فيكم يا سماحة الشيخ.

حكم الخصم من قيمة البضاعة عند إرجعها

الجواب: لا حرج في هذا إذا اشترى ثوبًا أو غيره شراءً جازمًا ما فيه خيار، ثم ذهب إلى أهله أو غيره ثم رجع وقال: إنه ما ناسبنا الثوب ما يلزم البائع أن يقبل، تم البيع، يقول النبي ﷺ: البيعان بالخيار ما لم يتفرقا، فإن تفرقا وجب البيع فإذا تفرق البيعان ...

إذا ملكت الشركة السيارة وصارت في حوزتها فلها بيعها

الجواب: بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله. إذا ملكت الشركة السيارة وصارت في حوزتها، وقبضتها بالشراء، فلها أن تبيعها على الراغبين بالسعر الذي يحصل عليه اتفاق، مع الزيادة التي تراها، سواء كانت كلها مؤجلة، أو بعضها مؤجل وبعضها نقد، ...

لا حرج في الشراء من شركات التقسيط إذا كانت السلعة في قبضتها

الجواب: لا حرج في ذلك إذا كانت السلعة مملوكة للشركة وفي قبضتها، فلا مانع من أن تبيعها بسعر معين؛ بعضه نقد، وبعضه مؤجل، أو كله مؤجل إلى آجال معلومة؛ قليلة أو كثيرة. ولابد أن يكون بعد ملكها للسيارة، ولا مانع من كون الراغب يصف السيارة التي يريد أو الأرض ...

إذا حصل الشراء وتم قبض العقار بتخليته جاز بيعه

الجواب: لا حرج أن تشتري الشركة العقار المطلوب، وإذا تم الشراء، وحصل لها القبض بالتخلية، جاز لها أن تبيع على الراغب أو غيره. ولا يجوز أن يتم البيع قبل ذلك، ولا أخذ العربون، إنما البيع يكون بعد شراء الشركة، وبعد أن تحوز المبيع بالتخلية إذا كان عقارًا، ...

حكم شراء شقة من البنك بالتقسيط

الجواب: وأفيدك: بأن شراء الشقة من البنك بالتقسيط لا مانع منه، بشرط ألا يتم التعاقد مع البنك على شراء الشقة، إلا بعد أن يشتريها البنك من مالكها الأول، فإذا اشتراها وأصبحت ملكًا له، جاز شراؤها منه نقدًا أو مؤجلًا. وفق الله الجميع لما فيه رضاه[1]. والسلام ...

لا حرج في بيع التقسيط

الجواب: لا حرج في ذلك، فقد باع أصحاب بريرة رضي الله عنها بريرة نفسها، باعوها إياها على أقساط؛ في كل عام أوقية وهي أربعون درهمًا تسعة أقساط، في عهد النبي ﷺ فلم ينكر ذلك النبي ﷺ. فالتقسيط إذا كان معلوم الكمية والصفة والأجل، فلا بأس به؛ للحديث المذكور، ...