القرآن وعلومه

ما حكم تجويد القرآن الكريم؟

الذي يظهر لي أنه مُستحب، وقول مَن قال بالوجوب ليس بجيدٍ، إنما هو لتحسين القراءة وتجميلها وتكميلها، فإذا قرأ القرآنَ باللغة العربية كفى وصحَّت صلاته والحمد لله، لكن إذا جوَّد القرآن: وفخَّم المفخم، ورقَّق المرقق، وأدغم المدغم، وأظهر الظاهر، كان هذا ...

حكم مس المُحدِث للمُصحف بواسطة حائل؟

إذا كان الغلاف مُنفصلًا، غير الجلد المتصل، إن كان الغلافُ منفصلًا كالكرسي؛ فلا بأس، على الكرسي وهو ينظر فيه لا بأس، أما نفس الغلاف المتصل بالقرآن المحبوك معه فلا يمسّه وهو على غير طهارةٍ، لا بد من الطهارة، أما إذا كان منفصلًا مثل: جعله على كرسي ينظر ...

حكم الاجتماع لتلاوة القرآن في البيوت

ليس من البدع، بل هذا مشروعٌ، التَّجمع لتلاوة القرآن هذا من المشروع، يقول النبيُّ ﷺ: ما اجتمع قومٌ في بيتٍ من بيوت الله، يتلون كتاب الله، ويتدارسونه فيما بينهم؛ إلا نزلت عليهم السَّكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفّتهم الملائكةُ، وذكرهم الله فيمَن عنده. وقوله: ...

هل يمكن أن تصيب العينُ الدعاة والحُفاظ؟

الشيخ: استعن بالله، ودع عنك الوساوس، وسَلْ ربَّك الثبات على الحقِّ، وأبشر بالخير إن شاء الله، العين حقٌّ، تقع العين في أشياء كثيرة، ولو أنَّ شيئًا سبق القدر لسبقته العين، ولكن لا تُبالي بهذه الوساوس، اترك عنك هذه الوساوس، وسَلْ ربَّك الهداية والتوفيق، ...

هل يجوز وضع أشياء فوق أشرطة القرآن؟

الأمر في هذا واسع؛ لأن الأشرطة ما فيها قرآن واضح، المصحف غير الأشرطة، لكن إذا صانها مع الكتب أو صانها في الدواليب حسن إن شاء الله، في محل طيب، ليس لها حكم المصحف.

ما مقدار الحزب اليومي الذي يُقرأ من القرآن؟

ما في حد محدود، على ما تيسر، لكن كل شهر، مثل ما قال النبي ﷺ لعبدالله بن عمرو: اقرأه في كل شهر، وإذا قرأه في أقل في عشرين في عشرة أيام في سبعة قال النبي ﷺ لعبد الله: اقرأه في سبع ولا تزد على ذلك، أقل شيء سبع، هذا أفضل، وإن قرأه في أقل فلا بأس. لكن الأفضل ...

حكم مس الطلّاب المصحف بغير وضوء

لا،ــ يلزمهم أن يتوضؤوا للمصحف، وإلا يقرؤوا عن ظهر قلب حتى يَشُوفُهُم حِفْظًا، وإلا يسمحُ لهم أن يذهبوا ويأتوا، والذي لا يأتي يُؤَدَّب.  

ما صحة حديث "زيِّنوا القرآنَ بأصواتكم"؟

والحديث المذكور بعد المراجعة ثبت أنه صحيح: رواه أحمد، وأبو داود، والنسائي، وابن ماجه، والدارمي، بإسنادٍ صحيحٍ عن البراء بن عازب: أنَّ النبي ﷺ قال: زيِّنوا القرآنَ بأصواتكم. فتحسين الصوت بالقرآن من أسباب الخشوع والتَّدبر، ومن أسباب الرغبة في سماع ...

حكم أخذ أو استبدال مصحف بمصلى العمل

لا يأخذه، ما دام أنَّ المصحف وُضِعَ للمُصلِّي فلا يأخذ منه شيئًا، فعنده السوق يمكن أن يشتري منه. س: إذا بدَّل المصحفَ كأن يكون لديه مصحفٌ بشكلٍ مُعيَّنٍ فيُريد أن يُبَدِّله؟ ج: ما يُبَدِّله إلا إذا كان يضع الأحسن، فإن كان يضع الأحسن ما يُخالِف، وإلا ...

حكم قراءة القرآن بسرعة بقصد التسميع

السرعة إذا كان يترتب عليها إسقاط بعض الحروف أو إدغام بعض الحروف ما تجوز، أما إذا كانت سرعة يتميز بها القرآن والحروف ولا يسقط شيء لا بأس، لكن الترتيل والحدر أولى، التوسط، الترتيل أفضل.

ما أيسر طريقة لحفظ كتاب الله؟

أيسر طريقة أن تُخصص وقتًا مُناسِبًا يكون قلبُك فيه فارغًا، ليلًا أو نهارًا، وتُداوم على الدراسة حتى يتيسر الحفظ، ولا بد أن يكون الوقت مناسبًا، ليس فيه شغلُ قلبٍ، في الليل، أو في النهار، وتُكرر الثّمن الذي تدرسه حتى يستقر، ثم الثمن الثاني، ثم الثمن ...

ما حكم سماع القرآن للجُنُب؟

له أن يسمع القرآن، لكن لا يقرأ حتى يغتسل، أما السماع فلا بأس، لكن لا يمس المصحفَ ولا يقرأ حتى يغتسل. س: ولو كان له وِرْدٌ؟ ج: الورد ما يُخالِف، لكن ما هو بقرآنٍ، فالورد من التَّسبيح والتَّهليل.

حكم الوضوء لمن أراد أن يقرأ القرآن

إذا لم يكن جنبًا لا بأس أن يقرأ من غير مصحف -عن ظهر قلب- إن لم يكن على طهارةٍ، يعني: يقرأ حفظًا. س: مس المصحف لا بد فيه من الوضوء؟ ج: نعم، لا بد من الوضوء.

حكم دخول الخلاء بشريط القرآن

ليس له حقوقٌ، لكن عدم الدخول به إلى بيت الخلاء أحسن، مثل الشيء المكتوب فيه أسماء الله، أو التسمية، أو آية، فترك الدخول به أوْلى، لكن لا يكون له حكم المصحف.