الدعوة وآدابها

قريبه يؤذيه فقاطعه فنصحه فزاد في إيذائه ولم يجدِ معه الطيب

إن تيسرت النصيحة فهو أولى، يناصحه لعل الله يهديه، فإذا كان الاتصال به يفضي إلى شر فلا يتصل به والحمد لله، إذا كان رجل لئيما فاسقا لا يبالي ولا ينفع معه النصيحة يقطع الحمد لله أقل أحواله السنية. س: ولا يعتبر من الشحناء؟ الشيخ: لا لا، ما فيه شيء، هو ...

ضابط إظهار الدين في بلاد الكفار

إظهار الدين كونه يصلي ويصوم ويدعو إلى الله ويأمر بالمعروف ويعلم الناس الخير، يعلم الناس التوحيد، ويعلم الناس الشرك وما هو بلزوم يقول للناس أنتم كفار، يدعو إلى الله وبس ويكفي هذا إظهار الدين.

من كانت هدايته بسبب بعض أشرطة الدعاة المؤثرة فهل يحصل الأجر

الأقرب والله أعلم أن صاحب الشريط على أجره، والذي يوزعه على الناس له أجره كلهم دعاة خير إذا كان شريطا صالحا مفيدا، فصاحبه على أجر والموزع له مثل الذي ينشر الكتب وينقل المحاضرات إلى الناس يكتبها ويوزعها على الناس شركاء في الأجر.

هل تكون الدعوة للأقرب فالأقرب أو عامة

مع الأقرب ومع غيرهم، لكن إذا بدأ بالأقرب هذا من أهم المهمات، لكن لا يمنعه هذا من كونه لا يدعو إلى الله ولو الأبعدين إذا انتهز الفرصة، إذا تيسر له أن يدعو.

حكم التعبيرات المُوهِمة والمُلْتَبِسة في الوعظ

يعني مراقبة الله، يُعَبّر بأحسن، يقول: مراقبة الله والحذر من غضبه، اجعل مراقبة الله، يعني يُصَرّح. س: انشغلوا مع الله، ما فيه شيء يا شيخ؟ الشيخ: المعنى واضح، يعني: بطاعته، وتَرْك معصيته. س: جائز اللفظ؟ الشيخ: ما أعلم فيه شيء، لكن كونه يُوضّح أكثر أحسن، ...

هل مِنْ عِزة المؤمن العبوسُ في وجه الكفّار؟

لا، لا. س: أوْ لهم حكم المُسْتأمنين؟ الشيخ: تَضطرُّهم إلى أضيق الطريق ولا تبدأهم بالسلام بس، هذا يكفي، وإن بدؤوا رددت عليهم. س: هل يُعَبِّس في وجوههم؟ الشيخ: لا، لا يُعَبِّس في وجوههم ولا يُغَيِّر شيئًا، يدعوهم إلى الله، دعوتهم إلى الله من باب الخير، ...

حكم السلام على العصاة والجلوس معهم

المشروع أنه يسلّم ويعلّمه وينصحه ويوجهه إلى الخير، ويعلمه ما جَهِل. س: يعني ما يمنع أنه يسلّم...؟ الشيخ: يسلم، وينصحه من عرفت ومن لم تعرف، يقول: يا أخي ترى هذا ما يجوز، والواجب عليك إعفاء اللحية، الواجب عليك ترك التدخين، ترك شرب المسكر. س: كثرة يا شيخ.. ...

حكم التأخرعن الجماعة لإخراج الناس للصلاة

معذورون نعم، عليهم أن يقيموا الناس للجماعة ولو فاتتهم الجماعة؛ لأن النبي ﷺ قال: لقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام، ثم آمر رجلاً فيؤم الناس.. ثم ينطلق والناس في الصلاة ليهجم عليهم حتى لا يقولوا: صلينا.