نصائح وتوجيهات

حكم إغماض العينين أثناء الصلاة

الجواب: عليك أن تجتهدي في إحضار قلبك في الصلاة وسؤال الله أن يعينك على هذا، وتذكري أنك بين يدي الله وأن الله يطلع عليك سبحانه وتعالى، فالمؤمن إذا قام في الصلاة يراقب ربه ويستحضر عظمته جل وعلا، فالواجب هو العناية بهذا الأمر والتذكر أنك بين يدي الله ...

حكم اتخاذ أكثر من مسجد في القرية

الجواب: الواجب على أهل القرية أن يصلوا جميعًا في مسجد واحد، وأن يتعاونوا على البر والتقوى؛ لأن الصلاة في داخل المسجد يعينهم على الخير والتعارف والتواصي بالحق والنصيحة ولا يريد نصيحته من تيسر له أن ينصحهم جميعًا. أما إذا كانت القرية كبيرة تباعدت ...

ما واجب الإمام تجاه جماعة مسجده؟

الجواب: الواجب عليه تفقدهم وملاحظتهم ونصيحتهم وأن لا يشق عليهم بالتأخير ولا بالتبكير تكون صلاته وسط حسب التوجيهات التي إليه من المسئولين عن الصلاة، يصلي حسب التوجيه، يحذر من التأخير الذي يضرهم أو التقديم الذي يضرهم، يكون مراعيًا للأوقات التي ...

توجيه حول بعض الكتب التي تروي فضائل السور

الجواب: الواجب على طالب العلم أنه يبين الصحيح من الضعيف، إذا صنف كتاب يبين، أما أنه يذكر الغث والسمين والصحيح والضعيف ولا يبين ما يستقيم، لا بد من بيان لأن العامة لا يعرفون الصحيح من السقيم، فلابد في حق المؤلف أن يحسن في جمعه، ويبين الصحيح ويترك الضعيف، ...

توجيه للأباء الذين لا يعدلون بين أولادهم

الجواب: الواجب على الآباء والأمهات تقوى الله في أولادهم والعدل بينهم في النصيحة والتوجيه والإرشاد والتعليم؛ لأنهم جميعًا في الذمة أمانة، فيجب على الوالدين أن يتقوا الله في أولادهم وأن يجتهدوا في تربيتهم التربية الإسلامية، وأن يحرصوا على الجد ...

نصيحة لمن يمتنع عن زواج بناته

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم . الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد: فالواجب على جميع الأولياء أن يتقوا الله في مولياتهم وأن يزوجوهن إذا خطبهن الكفء، سواء كان الولي أبًا أو جدًا أو ولدًا أو أخًا أو ...

السر في اقتران رؤية الله بصلاتي الفجر والعصر

الجواب: رؤية الله سبحانه في الجنة ويوم القيامة حق يراه المؤمنون، وهو أعلى نعيم أهل الجنة، إذا كشف الحجاب عن وجهه ورأوه ما أعطي شيء أحب إليه من النظر إلى وجهه عليه الصلاة والسلام، ......... ، وقد أخبر جل وعلا أنهم يرونه يوم القيامة عيانًا كما يرون الشمس ...

حكم مخالفة رغبة الأم في تسمية المولود

الجواب: قد أحسنت فيما فعلت إرضاءً لوالدتك اسمها المكتوب هو المعتمد المقرر في الدوائر الرسمية هو المعتمد، وإذا أرضيت والدتك بأن سميتها بالاسم الذي رغبت فيه فلا بأس إن شاء الله، إذا كان الاسم الذي رغبته الوالدة غير مناسب غير طيب ولا يناسب تسميتها به، ...

نصيحة لمن يصف المتدينين بالتشدد

الجواب: من نبز الملتزمين بالحق بالتشدد فقد أخطأ وغلط، الملتزم بالحق يوصف بالخير والاستقامة، يوصف بالاعتدال ويدعى له بالتوفيق والثبات، ما يقال: متشدد، ولا متنطع بل يقال: ملتزم ومستقيم قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا ...

حكم رفع الصوت على الوالد لزجره

الجواب: المشروع لك الرفق وليس لك زجره ولا رفع الصوت عليه، ولكن تنصحه بالرفق والأسلوب الحسن عما يحصل منه من الهفوات أو رفع الصوت في غير محله، وأما الزجر والشدة فهذا حرام عليك لا يجوز لك، ولو كان قصدك حسنًا، فليس لك أن ترفع صوتك على أبيك، ولا على أمك، ...

ما واجب من أوذي بسبب تمسكه بدينه؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على عبده ورسوله وخليله وأمينه على وحيه نبينا وإمامنا محمد بن عبد الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه. أما بعد: فقد أوذي الرسل عليهم الصلاة والسلام وأوذي المؤمنون في سابق الزمان ...

ما حكم من حرف السنة النبوية؟

الجواب: السنة وهي الأحاديث عن رسول الله ﷺ يجب أن تتلقى بالقبول وأن يعمل بها إذا صح السند عن رسول الله عليه الصلاة والسلام، ولا يجوز لأحد أن يحرفها على هواه ويقودها إلى هواه، كما أنه لا يجوز لأحد أن يقود القرآن إلى هواه، بل يجب أن يأخذ بما دل عليه القرآن ...

حكم الإنفاق على الوالدين مع عدم الاستطاعة

الجواب: الواجب عليك يا أخي الحرص على بر والدك ووالدتك ولو كان أبوك قصر في حقك، فالواجب عليك أن تحرص على بره والإحسان إليه بالمكاتبة والكلام الطيب والزيارة إذا تيسرت، والأخذ بخاطره حتى لا يقع بينكما عقوق، أما هو فالواجب عليه أن يعدل بينك وبين أولاده ...

نصيحة لمن يتشاجر مع أمه

الجواب: الواجب عليك الرفق بالوالدة وحسن المعاملة وعدم المشاجرة، الوالدة حقها عظيم، وهكذا الأب حقه عظيم، الله يقول جل وعلا في كتابه العظيم في مواضع كثيرة: وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا [الإسراء:23] ويقول سبحانه: أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ ...

حكم قطع الرحم بسبب سوء أخلاقه

الجواب: الواجب صلة الرحم والتسامح من الأشياء اليسيرة التي ليست معاصي، مع النصيحة والتوجيه إلى الخير، ولا تجوز قطيعة الرحم؛ لأن الله جل وعلا يقول: فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ ۝ أُوْلَئِكَ ...