المكتبة الصوتية
وجوب التفقه في الدين

الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، والصلاة والسلام على عبده ورسوله وخليله وأمينه على وحيه وصفوته من خلقه، نبينا وإمامنا وسيدنا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب الهاشمي العربي المكي ثم المدني عليه الصلاة والسلام، أما بعد: فقد سمعنا جميعًا هذه ...

عظم ذنب من أكل أموال اليتامى

وسمعتم من الآيات ما فيه الكفاية من قوله جل وعلا: وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ [الأنعام:152]، فلا تقرب أموال اليتامى إلا بالتي هي أحسن وذلك بالتصرف فيها بالتجارة والتنمية بالنصح وأداء ...

تسهيل الوالدين المهور والولائم عند الزواج

كذلك أشار الإخوان إلى عدم التكلف في المهور والولائم، فإن هذه أيضًا من الحجر الذي يقف في الطريق، من العقبات، فينبغي التواصي بالتساهل والتقليل في المهور والولائم، الوليمة سنة كان النبي يولم عليه الصلاة والسلام في زوجاته، ولكن المفاخرة بها والتكلف فيها ...

الاهتمام بالدعوة إلى الله

والواجب على المسلمين أيضًا أن يدعوهم إلى الله لما وجدوا بينهم أن يدعوهم إلى الله وأن يرشدوهم ويعلموهم، وقد وقع بعض هذا من جهة الدعاة ومن جهة أهل العلم، قد وقع بعض هذا وهدى الله جمًا غفيرًا من هؤلاء الذين قدموا لهذه المملكة، هدى الله جمًا غفيرًا في سائر ...

عظم أجر الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر

ثم الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر من جنس الدعاة إلى الله على الإطلاق، له مثل أجر من هداه الله على يديه، إذا أمرت أخاك بمعروف فبادر وسارع إلى فعله بأسبابك، أو نهيته عن منكر فبادر إلى تركه بأسبابك، أو دعوته إلى الخير من دون إلزام بل مجرد دعوة فاستجاب ...

الأضرار والمفاسد الناتجة عن الاحتفال بالموالد

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه، ومن اهتدى بهداه، أما بعد: فقد سمعنا جميعًا هذه الندوة المباركة التي تولاها صاحب الفضيلة: الشيخ صالح الفوزان، والشيخ صالح بن ...... في موضوع البدع وشرها وخطرها على الإسلام والمسلمين، وما ينتج ...

وجوب التوبة على كل مكلف

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد: فقد سمعنا جميعًا في هذه الندوة المباركة التي تولاها أصحاب الفضيلة: الشيخ عبدالرحمن بن حماد العمر، والشيخ فوزان الفوزان، والشيخ إبراهيم بن عبدالله بن غيث، فيما يتعلق ...

حكم السفر إلى بلاد المشركين للدعوة والعلاج والتجارة

ولا شك أن السفر إلى بلاد المشركين للدعوة إلى الله وإرشاد الناس ....... هذا مستثنى، إذا كان المسافر عالمًا فاضلًا متزنًا عاقلًا مكلفًا قد عرف دينه وتوفر فيه دينه ولا يخشى فتنة عليه بل إنما أراد أن يعلم ويرشد فهذا لا حرج فيه؛ لأن الكفار في حاجة إلى الدعوة ...

روح التعاون والتناصح في المساجد

وهكذا ملاحظة إخوانك أنت تصلي مع إخوانك في المساجد الذين هم أعضاء مجتمعك، وهم إخوانك الذين شرع الله لك محبتهم في الله، وتعاون معهم على البر والتقوى، فأنت تستشعر عند مجيئك إلى المسجد أنك تصلي مع إخوان لك مع جماعة المسلمين، وكل واحد من أهل المسجد يلاحظ ...

واجب المسلم تجاه جوارحه

وهذه الجوارح التي أنت متعت بها والله جل وعلا من بها عليك هي من نعمه العظيمة، إن شكرتها وإلا صارت وبالا عليك، ولهذا قال : وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا[النحل:78]، الطفل يعلم شيئًا؟ ما يعلم شيئًا، يخرج من ...

دعوة الرسل إلى التوحيد ونبذ الشرك

وكان كل رسول يبعث إلى قومه وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ [النحل:36]، كل أمة يبعث إليها رسول يقول لهم: اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت، اعبدوا الله يعني بطاعة الأوامر التي جاء بها الرسول، ...

شروط الدعوة إلى الله

وكل واحد يجب أن يحاسب نفسه، وأن يتقي الله في دينه، وفي أداء واجبه، وشرط ذلك العلم والإخلاص والصبر، قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ [يوسف:108] لا إلى حظ عاجل ولا إلى رأي فلان أو مذهب فلان أو ما أشبه ذلك، إِلَى اللَّهِ يعني إلى دينه، إلى ...

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر صمام أمان الأمة

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله وخليله وأمينه على وحيه نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه، ومن سلك سبيله واهتدى بهداه إلى يوم الدين، أما بعد: فقد سمعنا جميعًا هذه الندوة المباركة في موضوع عظيم، وهو موضوع الأمر بالمعروف والنهي ...

حكم أخذ شعر الحاجبين

سؤال آخر سأل واحد عن أخذ الحاجبين، وأجاب الشيخ محمد بن الصباغ عن ذلك، وأن أخذ الحواجب منكر، الرسول ﷺ لعن النامصة والمتنمصة، وبين أئمة اللغة أن النمص أخذ الحواجب، لكن ذكر السائل إذا كان الحاجبين مقرونين بعض النساء يكون حاجبها مقرونًا ما يكون بينهما ...

كيفية الجمع بين معاداة الكفار والإحسان إليهم

أما في حال المعاهدة والهدنة فلا مانع من مساعدتهم والإحسان إليهم فيما يحتاجون إليه، كفقيرهم وزمِنهم، ونحو ذلك، وصلة القرابة والرحم، كما قال : لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ ...